ما هي شروط العقيقة للولد

ما هي شروط العقيقة للولد

ما هي شروط العقيقة للولد، فالذبيحة هي أحد أشكال العبادات التي يتقرب بها المؤمن لله تعالى، وهذه الذبيحة تتخذ أشكالاً مختلفة في الشرع الإسلامي، فمنها ما هو واجب على المسلم ومنها ما هو مستحب ومنها ما هو مسنون، كما أن لها أسماء متعددة مثل العقيقة والأضحية، ولكل منها شروط حددها الشرع الإسلامي استناداً إلى ما ورد في النصوص الشرعية فيها، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على ما هي العقيقة وشروطها وحكمها وكل ما يتعلق بها.

ما هي العقيقة

من حيث الاصطلاح اللغوي كما وردت في معاجم اللغة العربية، العقيقة هي: “شَعْرُ كلِّ مولود من الناسِ والبهائم ينبُتُ وهو في بطن أَمِّهِ”، ولها مرادفات أخرى في اجتماعها مع أسماء وألفاظ من اللغة العربية أو بدون، وأما من حيث الاصطلاح الفقهي فالعقيقة هي اسم الذبيحة التي تذبح للمولود بعد ولادته بعدة أيام، وفي تفسير تسميتها يقول العلماء “وقيل للذبيحة عقيقة؛ لأنه يشق حلقها” كما يقال لها العقيقة نسبة لاسم الشعر الذي يخرج على رأس المولود من بطن أمه.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين الهدي والاضحية والعقيقة

ما هي شروط العقيقة للولد

شروط العقيقة تقارب شروط أي ذبيحة تقدم في سبيل الله تعالى، كما هو الحال مع الأضحية، ويمكن تلخيص هذه الشروط فيما يلي:[1]

  • أن تكون من بهيمة الأنعام.
  • أن تستوفي شرط السن الشرعي لكل منها.
  • أن تكون خالية من العيوب.
  • أن تذبح في الأيام المحددة لها لمن كان قادراً عليها.
  • أن يراعى عدد الذبائح نسبة لجنس المولود.
  • يستحب أن يتم توزيع الأضحية وفق الشرع كما توزع الأضحية.

شروط العقيقة للانثى

لا تختلف شروط العقيقة للذكر عن شروط العقيقة للأنثى سوى بشرط واحد، وهي عدد الذبائح التي يذبحها الشخص للمولود، فللذكر يذبح شاتين، بينما يذبح للأنثى شاة واحدة، وهذا ينطوي على الكثير من أحكام الشريعة الخاصة بالذكر والأنثى، مثل الميراث، فقد شرع الله تعالى في ذلك للذكر مثل نصيب الأنثيين، وكذلك الأمر للتوأم، فإذا كان من قسمة الرجل أن منحه الله تعالى توأم من البنات، لكل بنت يذبح شاة وهكذا، وباقي الشروط هي ذاتها.[1]

شاهد أيضًا: ما هي أفضل أنواع الأضاحي بالترتيب

ما حكم العقيقة للولد

العقيقة للولد أو البنت سنة مؤكدة عن حضرة النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام- وذلك بإجماع أهل العلم، ولكن لا يخلو الأمر في الخلاف بين أهل العلم على بعض المسائل فيها، مثل على من المطالب بها كالأب أو من ينوب عنه، وقد ذكر في الشرع الإسلامي أن النبي -عليه الصلاة والسلام- عق عن حفيديه الحسن والحسين وهم أولاد ابنته فاطمة وعلي ابن طالب -رضي الله عنهم جميعاً.[2]

عمر العقيقة إسلام ويب

ذهب العلماء على موقع إسلام ويب، إلى أن عمر العقيقة يجب أن يكون ذاته العمر الذي يقبل للأضحية في عيد الأضحى، وذكر تفاصيل ذلك العلماء في الفتوى رقم 2287 وفق الآتي:[2]

والسن المجزئ في الأضحية، والعقيقة، إذا كانت من الإبل؛ أن تكون مسنة، وهي ما لها خمس سنين، ومن البقر ما له سنتان، ومن المعز ما له سنة، ومن الضأن ما له ستة أشهر. لا يجوز أن يكون سنها أقل مما ذكر.

وقت العقيقة

وقت العقيقة المستحب في سابع يوم من الولادة عن جمهور العلماء ويجزئ عنها في اليوم الرابع عشر والواحد والعشرين، وذلك نسبة للحديث الصحيح الذي ورد عن النبي -عليه الصلاة والسلام- إذ قال: “العقيقةُ تُذْبَحُ لسَبْعٍ، أوْ لِأَرْبَعَ عشرَةَ، أوْ لِإِحْدى وعشرينَ”[3]، وقال العلماء في ذلك أيضًاً أنه يسن لمن لم يمتلك ثمنها أن يتأخر بها حتى تمام ذلك، والله أعلم.

شاهد أيضاً: هل يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية

فوائد العقيقة

لقد ذكر العلماء فوائد العقيقة في الكثير من فتاويهم، ومنهم الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى- وغيره من أهل السلف، ومنها ما يلي:[4]

  • العقيقة قربان يقرب به عن المولود في أول أوقات خروجه إلى الدنيا.
  • العقيقة تفك رهان المولود، فإنه مرتهن بعقيقته حتى يشفع لوالديه.
  • العقيقة فدية يفدى بها المولود كما فدى الله -سبحانه- إسماعيل -عليه السلام- بالذبح العظيم.
  • العقيقة دعوة للتجمع بين القربى على مائدة واحدة، وفيه وصل للأرحام.
  • توزيع العقيقة فيه ثواب كنوع من الصدقة التي بارك بها الله تعالى.
  • العقيقة تدخل الفرح إلى قلوب الفقراء كما تدخل الفرح إلى قلوب أهل المولود.
  • العقيقة إشهار بنسب المولود ومعرفة مدى الحمد لله بما أنعم على عباده.

ما حكم من لم يذبح العقيقة

من لم يذبح العقيقة بداعي الفقر فلا حرج عليه، وهذا الغالب عند أهل العلم، من حيث أنها سنة مؤكدة وليست بواجبة على من لم يستطع عليها، فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها، كما أنها تسقط عمن كان جاهلاً بها، وأما عن وجوبها على المقتدر، فهناك خلاف على ذلك، والراجح فيه هو أنه ينبغي عليه العق عن أولاده، وإذا جهل الإنسان ذلك وكبروا في العمر، فهم يعقون عن أنفسهم كما في أقوال أهل العلم، ومن أقوال أهل العلم في تفسير الحديث الذي ذكرناه سابقاً، قال أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى: “هذا الشفاعة، يريد أنه إذا لم يعق عنه، فمات طفلاً لم يشفع في أبويه”، وقيل أيضاً عن أهل العلم من السلف: “معناه أن العقيقة لازمة لا بد منها، فشبه المولود في لزومها وعدم انفكاكه منها بالرهن في يد المرتهن، وهذا يقوي قول من قال بالوجوب” والله هو الأعلم بكل شيء.[5]

هل يجوز الأكل من العقيقة

يجوز الأكل من العقيقة أو توزيعها أو إقامة وليمة عليها، وله أن يتصدق بها كلها أو نصفها أو ثلثها كذلك، وهذا الباب واسع لدى العلماء، ولم يأت منهم من نهى عن الأكل منها أو وجوب توزيعها كلها، وبالرغم من أنها تماثل الأضحية في غالبية أحكامها، إلا أنها لا تماثلها في موضوع التوزيع وما نحوه، وفي ذلك، قال العلماء في موقع إسلام ويب في الفتوى رقم 9172، ما يلي:[6]

أما العقيقة، فكما قال الخرقي: وسبيلها على ما تقدم، فلا يشترط أن توزع على ثلاثة أقسام، بل يجوز أن يوزعها أثلاثاً، أو نصفين، أو أن يأكلها كلها، أو أن يتصدق بها كلها، أو أن يعمل عليها وليمة.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ما هي شروط العقيقة للولد، والذي تعرفنا من خلاله على ما هي العقيقة وشروطها للذكر والأنثى وأحكامها المختلفة من حيث وجوبها أو عدم العمل بها أو الأمل منها، كما تعرفنا على عمر العقيقة الشرعي ووقتها وفوائدها.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , شروط العقيقة ووقتها وصفاتها , 12/06/2022
  2. ^ islamweb.net , أحكام العقيقة , 12/06/2022
  3. ^ صحيح الجامع , بريدة بن الحصيب الأسلمي، الألباني، 4132، صحيح
  4. ^ islamqa.info , ما هي أحكام العقيقة للمولود الذكر؟ , 12/06/2022
  5. ^ islamweb.net , من لم يعق عن أولاده وهو قادر , 12/06/2022
  6. ^ islamweb.net , كيف توزع العقيقة ؟ , 12/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.