ما هي خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

ما هي خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

ماهي خطة استعادة البيانات بعد الكوارث، لم تعد العمليات التجارية تتمتع بالبساطة والمرونة، بعدما أصبح العالم قرية واحدة، بسبب الترابط الشبكي، وتسارع تطور مناحي الحياة، وعلى كافة الصعد، وبالتالي استلزم استخدام الإنترنت في العمليات التجارية، توفير آلية سريعة، للحفاظ على الأسرار المالية والمعلوماتية لهذه الأعمال، هذا ما يطلعنا عليه موقع مقالاتي من خلال هذا المقال.

ما هي خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

هي عبارة عن وثيقة رسميّة والتي تم إنشاؤها في منظمة تحتوي على إرشادات وتعليمات خاصة حول كيفية التصرف تجاه الحوادث المفاجئة والتي لم يُحضّر لها، ومثال عليها الكوارث الطّبيعية وانقطاع التيار الكهربائي أو الحرائق أو حتى الهجمات الإلكترونية، تحتوي هذه الوثيقة على تعليمات استراتيجية للتقليل من الآثار السلبية للحادثة، حيث تسعى المنظمة إلى أن تكون هذه التعليمات مفيدة من ناحية كسب الوقت، فلا فائدة منها في حال تم التخلص من الآثار السلبية بعد فترات طويلة، مما يؤدي إلى فقد المنظمة لثقة العملاء عند إطالة فترة التعافي، وتتضمن الخطة عدة استراتيجيات وعناصر هامة مثل: [1]

  • خطة أولى: استئناف الأعمال بعد الكارثة.
  • خطة ثانية: الحفاظ على حياة الأشخاص في حالات الطوارئ.
  • خطة ثالثة: خطة تؤمن استمرار العمليات.
  • خطة رابعة: إدارة الحوادث ومحاولة السيطرة على آثارها.
  • خطة خامسة: بدء التعافي من الآثار السلبية للحادثة.

شاهد أيضًا: الفرق بين البيانات والمعلومات

الحالات التي تستدعي استخدام خطة استعادة البيانات

إن خطّة استعادة البيانات بعدَ الكَوارث والتي يرمز لها بالرمز DR هي من أهم وأنجح الخطط التي مهمتها استمرار العمل عند وقوع حادثة ما، ولكن هذه الخطة ليس بالضرورة أن تشمل كل الكوارث في المؤسسات التجارية والشركات والموارد البشرية، ومع هذا فإن DR تؤمن الحلول اللازمة لاستمرار العمل عند وجود أي اضطراب حتى وإن لم يحدث أي ضرر بسبب حوادث طبيعية أو غير طبيعية، حيث تشمل أيضًا ما يلي:

  • انقطاع التيار الكهربائي المفاجئ.
  • انقطاع أنظمة الاتصال الهاتفية أو الإنترنت.
  • عدم القدرة على الوصول إلى مكان العمل بسبب وجود خطر مثل احتمال وجود قنابل أو أي ضرر آخر.
  • الأضرار الناتجة عن الحرائق.

حيث أن DR تعطي الحلول بعد أن يتم تحديد نوع الكارثة وحجم الأضرار الناجمة عنها، وهذا لإعطاء استراتيجيات حل دقيقة ومفيدة بأسرع وقت وأقصر مدة.

شاهد أيضًا: السبب الرئيسي لاستخدام جداول البيانات هو اجراء حسابات صعبة بسرعة ودقة عالية

الهدف من استخدام خطة استعادة البيانات بعد الكوارث 

يضمن تطبيق استراتيجيات هذه الخطة قدرة المنظمة على تنفيذ الاستجابة السريعة تجاه الكارثة وتطبيق عناصرها الأساسية عليها، وهذا لتقليل التأثير السلبي على الشركة بكافة أقسامها البشرية والمعلوماتية والبنية التحتية، ولا بد من التنويه إلى أهمية تطبيق خطوات التنفيذ بالترتيب وبشكل دقيق وهذا من قبل الأخصائيين الذين هم على دراية تامة بكل خطوة وكيفية تنفيذها، وأيضًا يجب الإشارة إلى تنفيذ خطوات مشابهة عند وجود كوارث مشابهة لاستغلال الوقت وإعادة العمل إلى ما كان عليه بل وأفضل.

شاهد أيضًا: ما هو نظام حماية البيانات الشخصية

خطوات تنفيذ خطة استعادة البيانات بعد الكوارث 

عند حصول أي حدث يؤدي إلى أضرار بمنشأة ما، تقوم الشركة بالاستعانة بالمنظمة التي يمكنها تدارك الضرر الحاصل ومحاولة تخفيف آثاره للوصول إلى مرحلة التعافي بشكل آني وسريع، وتتضمن الخطة الخطوات التالية:

  • تحديد الأهداف الرئيسيّة لتنفيذ الخطة: يتم تحديد الأهداف على نطاق واسع لمعرفة الأضرار وتقييم النتائج.
  • معالجة البيانات التي تخص الشركة: حيث يتم إيجاد نسخة من المخطط التنظيمي للشركة.
  • وضع قائمة لملفات تعريف التطبيقات: للاستعداد لمرحلة استعادة البيانات.
  • إنشاء ملفات تعريف للشركة: حيث توجد فيه كافة التفاصيل المتعلقة بها.
  • إنشاء نسخ احتياطيّة لكافة البيانات: وهذا لضمان عدم ضياع المزيد منها.
  • توفير بديل للموقع المتضرر: وهذا لاستمرارية العمل وعدم ضياع الوقت.
  • استعادة كامل النظام: وهذا للوصول إلى حالة العمل ما قبل وقوع الحادثة.
  • تسجيل كافة الخطوات: وهي خطوة هامة لاستدراك الأخطاء المشابهة.

شاهد أيضًا: كيف اعرف كم باقي في شريحة البيانات stc

كيفية استخدام خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

لقد اشتغلت المؤسسات على تطوير استراتيجيات خطة التعافي من الكوارث، للتعامل بسرعة من التطور السريع لتكنولوجيا المعلومات المعقدة، لكسب ميزة تنافسية، وعدم فقدان حصتها من الأسواق التجارية، معتمدة على مجموعة من المعطيات في استخدام خطة استعادة البيانات بعد الكوارث، من أهمها: [2]

  • الاستعانة بالاستشارات الخارجية: من خلال الاطلاع على التقييمات، والخطط والتصميم والتنفيذ والاختبارات.
  • الحصول على خدمات مسبقًا: هناك شركات متخصصة، تقدم مساعدات للشركات التجارية، للتغلب على الاضطرابات في بيئة العمل.
  • مواجهة الهجمات الإلكترونية: من خلال استخدام التقنيات المتقدمة، وتطبيقات حماية البيانات، واستخدام نهج تقييم المخاطر بشكل دوري.
  • استخدام خدمات النسخ الاحتياطي: من أجل توفير نسخ مماثلة للتطبيقات الهامة، والبيانات والأنظمة،  مما يتيح استرداد البيانات بشكل سريع.
  • استخدام تنسيق مرونة المؤسسات: تقوم المؤسسات باستخدام نهج السحابة، من أجل تفعيل أتمنى التعافي من الكوارث، والتي تمكن الشركات من الوصول للمعلومات الهامة، بوقت قياسي.
  • تحويل إدارة استعادة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالشركة: وهو عبارة عن تشغيل آلي، لتبسيط عملية التعافي من الكوارث، مما يؤدي إلى تقليل المخاطر والتكلفة والوقت، ويزيد كفاءة بيئة العمل.

شاهد أيضًا: هي المربعات الصغيرة التي يتم فيها إدخال البيانات و الدوائر من تقاطع الصفوف و الأعمدة

تاريخ خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

نظرًا لأهمية البيانات المتعلقة بعمل أي شركة أو مؤسسة، وازدياد حجمها، واتساع نطاق النشاطات التجارية والاقتصادية في كل الدول، كان لابد من إيجاد وسائل، لحماية هذه البيانات من الضياع لأي سبب كان، وتطورت على مراحل زمنية متتالية، هي:

  • في السبعينيّات من القرن العشرين، كانت الشركات والمؤسسات تحتفظ بنسخة ورقية احتياطية، عن كافة البيانات المتعلقة لبيئة العمل.
  • ثم بدأ الاعتماد على إدخال كافة البيانات في كمبيوترات مركزية، إضافة إلى الاحتفاظ بنسخة عنها، في كمبيوترات احتياطية.
  • وفي الثمانينات، ألزمت أمريكا البنوك الوطنية، للاحتفاظ بخطة احتياطية لاستعادة بياناتها.
  • مع نهاية الألفية الثانية، أصبحت الشركات تعتمد على الخدمة الرقمية.
  • وبسبب التطور السريع في خدمات الإنترنت، ظهرت الحوسبة السحابية، التي خففت من عبء التعافي من الكوارث، كونها أتاحت الفرصة للاعتماد على مصادر خارجية، للحصول على خطط متعددة وحلول تتناسب مع بيئات العمل المتنوعة، وقد أطلق عليها اصطلاحًا: Draas .   

شاهد أيضًا: أسهل برنامج لنقل البيانات من الهاتف القديم إلى الجديد

أهمية خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

باعتبار أن الوسائط المتعددة السحابية، تتسم بأنها كثير التعقيد، ونتيجة هذا التعقيد، تعاني الشركات من انقطاعات متكررة، ومخاطر محتملة،  قد تؤدي إلى انهيار نظام البيانات برمته، إضافة إلى الهجمات الإلكترونية، ونقص المهارات والكوادر المتخصصة، ومع تحول الحياة إلى عالم رقمي تدريجيًا، كل هذه الأسباب وغيرها، أوجب على المؤسسات والشركات، زيادة الحذر والاستعداد لاستخدام خطط  جديدة ومتطورة وسريعة، لمواجهة هذه التحديات، على مدار الثانية، وإلا كانت العواقب لا يمكن تداركها، وقد تؤدي إلى خيارات مالية هائلة ومدمرة.  

شاهد أيضًا: ما هي بحيرة البيانات

أسباب استخدام خطة استعادة البيانات بعد الكوارث

إن الأسباب التي تدفع أي شركة لاستخدام خطة استعادة البيانات بعد الكوارث، هي بالدرجة الأساسية حماية هذه البيانات، والاستعداد لتفادي أي ضرر قد يصيبها، ومن هذه الأسباب:

  • مواجهة أي عطل أو ضرر مفاجئ.
  • تقليل الانقطاع، أثناء إجراء العمليات العادية.
  • تأهيل الموظفين على مواجهة المخاطر.
  • الاحتفاظ باسل بسيطة وسريعة لتقديم الخدمة.
  • سرعة السيطرة على أي عطل أو تهكير، قد تتعرض له أنظمة البيانات.
  • التقليل من الأضرار المالية.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا والذي تم به الإجابة عن السؤال المطروح ما هي خطة استعادة البيانات بعد الكوارث، وتم الحديث عن أهمية هذه الخطة وكيفية استخدامها، وما هي الخطوات اللازمة التي يجب اتباعها عند تنفيذها.

المراجع

  1. ^ mobily.com.sa , Disaster Recovery as a Service (DRaaS) , 04/05/2022
  2. ^ docs.druva.com , Manage disaster recovery plan , 04/05/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.