ما حكم من لم يصم عاشوراء

ما حكم من لم يصم عاشوراء

ما حكم من لم يصم عاشوراء ولماذا الشيعة لا يصومون عاشوراء وهل واجب صيام عاشوراء من الأحكام الشرعية المهمة التي يسعى كل مسلم للإلمام والإحاطة بتفاصيلها لما لهذا اليوم المبارك من عظيم الفضل والمكانة في قلب كل مسلم، ولدى مختلف الديانات والطوائف، وفي سطورنا التالية عبر موقع مقالاتي سنتعرف على حكم عدم صيام عاشوراء، وكل ما يخص صيام هذا اليوم من أحكام شرعية.

ما هو يوم عاشوراء

إن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم، أول أشهر السنة الهجرية، أو القمرية، ومن هنا جاءت تسميته بعاشوراء، وفي هذا اليوم قد نجا الله تعالى نبيه موسى عليه السلام من بطش وجور فرعون، ولهذا اليوم ذكرى محزنة لكل مسلم و للطائفة الشيعية على وجه الخصوص، فقد استشهد الحسين بن علي رضي الله عنهما في هذا اليوم بمعركة الطف بأرض كربلاء المقدسة، أما بالنسبة لصيام عاشوراء فهو مستحب عند المسلمين، واليهود، ومكروه عند أهل الشيعة.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام عاشوراء قبل قضاء رمضان

ما حكم من لم يصم عاشوراء

إن صيام عاشوراء هو مستحب، وهو صيام نافلة وليس فرض، يثيب الله سبحانه وتعالى عليه، ولا يعاقب على تركه، وبالتالي يكون المسلم غير ملزم بصيام يوم عاشوراء إن لم يرغب بذلك، وقيل أن صيام عاشوراء قديما كان فرض، وعندما فرض الله تعالى صيام شهر رمضان أصبح صيام عاشوراء نافلة، وحري بالذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم حافظ على صيام هذا اليوم المبارك لعظيم فضله في الإسلام والمسلمين وحث على صيامه، فقد روي عن معاوية رضي الله عنه قوله: “هذا يَوْمُ عَاشُورَاءَ ولَمْ يَكْتُبِ اللَّهُ علَيْكُم صِيَامَهُ، وأَنَا صَائِمٌ، فمَن شَاءَ، فَلْيَصُمْ ومَن شَاءَ، فَلْيُفْطِرْ”.[1]

شاهد أيضًا: هل يلزم النية لصيام عاشوراء

ما حكم من لم يصم عاشوراء عند الشيعة

ليس هناك شيء على من لم يصم يوم عاشوراء عند أنصار الطائفة الشيعية، والجدير ذكره أن الأساس عند الطائفة الشيعية أن صيام يوم عاشوراء مكروه وغير مستحب، كما ينهون عنه، وإنما يمتنعون عن الأكل والشرب بغير أن ينوا الصيام وذلك أحياء لما حل بالحسين بن علي ابن أبي طالب في هذا اليوم المحزن من جوع وعطش قبل أن يستشهد، وبعد ذلك يقتاتون بما يأكل أهل العزاء من طعام، فهم يفتحون بيوت العزاء في هذا اليوم، وهذا أحد الطقوس لدى الطائفة الشيعية في عاشوراء.

شاهد أيضًا: هل صيام عاشوراء يكفر السنة الماضية

حكم من نوى صيام عاشوراء ثم أفطر

إن صيام عاشوراء هو صيام نافلة مستحب، وليس فرض وواجب، أما في مسألة من نوى الصيام في هذا اليوم ثم أفطر في اليوم التالي فلا أثم عليه، ولا يجب عليه القضاء وهذا ما قالت به الشافعية والحنابلة، بينما ذهبت الحنفية أنه ما دام المسلم عقد النية علي صيام يوم عاشوراء فإذا أفطر وجب عليه القضاء في يوم أخر، مستدلين على ذلك ما روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث قالت : “أُهديَ لي ولحفصةَ طعامٌ وَكنَّا صائمتينِ فأفطرنا ثمَّ دخلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقلنا لَهُ يا رسولَ اللَّهِ إنَّا أُهدِيَت لنا هديَّةٌ فاشتَهيناها فأفطَرنا فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لا عليْكُما صوما مَكانَهُ يومًا آخرَ”.[2]

شاهد أيضًا: هل صيام عاشوراء يوم او يومين

حكم من صام عاشوراء ثم أفطر ناسيا

إن من صام يوم عاشوراء ثم أفطر ناسيا لا يترتب عليه شيء، وإنما يكمل صيامه ويكون صحيحا والقبول على الله عز وجل، ولكن كان الخلاف بين العلماء حول كمية الطعام والشراب التي تناولها المسلم في هذه الحالة، حيث أجمع الفقهاء أن لا فرق في كيمية الطعام في هذه الحالة بإستثناء الشافعية التي رأت اذا كانت الكمية كبيرة قطعت الصيام، ووجب القضاء، روى أبو هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوكه: “مَن أكَلَ في رمضانَ ناسِيًا أو شرِبَ ناسِيًا فلا قَضاءَ عليه، ولْيُتِمَّ صَومَه؛ فإنَّ اللهَ أطعَمَه وسَقاهُ”.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام عاشوراء وعلي قضاء

حكم صيام يوم عاشوراء منفردا

إن صيام يوم عاشوراء منفردا أي صيام اليوم العاشر من شهر محرم الهجري هو أمر جائز وليس به شيء، ولكن من المستحب والأفضل صيام يوم قبله ويوم بعده، وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما: “حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ -إنْ شَاءَ اللَّهُ- صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ، قالَ: فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ”.[4]

شاهد أيضًا: هل صيام عاشوراء يعتبر قضاء

فضل صيام يوم عاشوراء

إن لصيام يوم عاشوراء العديد من الخصال الفضيلة لعل أهمها أن الحبيب المصطفى عليه من الله أفضل الصلاة والتسليم كان يتحرى هذا اليوم ويحافظ على صيامه ويحث على ذلك، وكذلك سار الصحابة الكرام رضوان الله عليهم أجمعين من بعده على نهجه وسنته، ومن فضل صيام عاشوراء تكفير الصغائر من الذنوب لسنة مضت، حيث روى عن أبي قتادة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قوله: “سُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ؟ فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ”.[5]

 وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تحت عنوان ما حكم من لم يصم عاشوراء وتعرفنا من خلاله على أحكام صيام يوم عاشوراء عند المسلمين، والطائفة الشيعية، وما هو فضل صيام هذا اليوم.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , البخاري ، معاوية بن أبي سفيان ، 2003 ، [صحيح]
  2. ^ ضعيف أبي داود , الألباني ، عائشة أم المؤمنين ، 2457 ، ضعيف
  3. ^ تخريج سنن الدارقطني , شعيب الأرناؤوط ، أبو هريرة ، 2245 ، صحيح
  4. ^ صحيح مسلم , مسلم ، عبدالله بن عباس ، 1134 ، [صحيح]
  5. ^ التمهيد , ابن عبدالبر ، أبو قتادة الحارث بن ربعي ، 21/162 ، إسناده حسن صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.