ما حكم قراءة القران للحائض

ما حكم قراءة القران للحائض

ما حكم قراءة القران للحائض، فما من امرأة إلا ويأتيها الحيض الذي يُعدّ علامة البلوغ عند النساء، لذلك فإنّ النساء تتساءل كثيرًا عن الأحكام التي تتصل بالحيض ومن بينها قراءة القرآن الكريم، وفي هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي لبيان الحكم الشرعي حول قراءة الحائض للقرآن الكريم، إضافة للوقوف على أبرز الأحكام المتعلقة بالحائض وقراءتها للقرآن عند المذاهب الأربعة، وحكم مسها للمصحف وغير ذلك.

ما حكم قراءة القران للحائض

إنّ حكم قراءة القران للحائض عند جمهور الفقهاء هو التحريم، إلّا ما كان على سبيل الذكر والدعاء ولم يُقصَد به التلاوة، كقولها على سبيل الذكر أو الدعاء: “بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ”، أو: “إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ”، أو: “رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ”، وغير ذلك من عموم الذكر الذي ورد في القرآن الكريم.[1]

وأمّا الإمام مالك -وإحدى الروايات عن الإمام أحمد واختارها ابن تيمية- فقد ذهب إلى جواز القراءة للحائض، وقد علّل ابن تيمية هذا الخيار بقوله: “ليس في منع الحائض من القراءة نصوص صريحة صحيحة”، ويقول أيضًا: “معلوم أن النساء كن يحضن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يكن ينههن عن قراءة القرآن، كما لم يكن ينههن عن الذكر والدعاء”، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز قراءة القرآن مستلقيا

حكم قراءة القرآن للحائض في المذاهب الأربعة

فيما يأتي بيان حكم قراءة القرآن الكريم للحائض عند المذاهب الإسلامية الأربعة:

قول الحنفية

المذهب عند الحنفية هو تحريم قراءة الحائض للقرآن الكريم في حال قصدت من وراء ذلك القراءة، وأمّا لو قصدت بقراءتها تلك الذكر والدعاء والثناء ونحوه فلا بأس بذلك، يقول ابن عابدين أحد كبار علماء الحنفية موضحًا مذهبهم:[2]

“فَلَوْ قَرَأَتِ الْفَاتِحَةَ عَلَى وَجْهِ الدُّعَاءِ، أَوْ شَيْئًا مِنَ الآْيَاتِ الَّتِي فِيهَا مَعْنَى الدُّعَاءِ، وَلَمْ تُرِدِ الْقِرَاءَةَ لاَ بَأْسَ بِهِ، وَصَرَّحُوا أَنَّ مَا لَيْسَ فِيهِ مَعْنَى الدُّعَاءِ كَسُورَةِ الْمَسَدِ، لاَ تُؤَثِّرُ فِيهِ نِيَّةُ الدُّعَاءِ فَيَحْرُمُ، وَقَدْ أَجَازُوا لِلْمُعَلِّمَةِ الْحَائِضِ تَعْلِيمَ الْقُرْآنِ كَلِمَةً كَلِمَةً، وَذَلِكَ بِأَنْ تُقَطِّعَ بَيْنَ كُل كَلِمَتَيْنِ، لأَِنَّهَا لاَ تُعَدُّ بِالْكَلِمَةِ قَارِئَةً. كَمَا أَجَازُوا لِلْحَائِضِ أَنْ تَتَهَجَّى بِالْقُرْآنِ حَرْفًا حَرْفًا، أَوْ كَلِمَةً كَلِمَةً مَعَ الْقَطْعِ، مِنْ غَيْرِ كَرَاهَةٍ”.

شاهد أيضًا: حكم قراءة القران بدون صوت

قول الشافعية

مذهب الشافعية هو تحريم قراءة القرآن ولو بعض آية ولو كان حرفًا؛ وذلك “لِلإِْخْلاَل بِالتَّعْظِيمِ سَوَاءٌ أَقَصَدَتْ مَعَ ذَلِكَ غَيْرَهَا أَمْ لاَ” كما يقول الفقهاء، وأجازوا لها قراءة القرآن في قلبها من غير تحريك لسانها، وأجازوا لها كذلك النظر في المصحف وإمرار ما فيه على القلب، وأجازوا كذلك تحريك لسانها بالقرآن همسًا من دون أن تُسمعَ حتى نفسها؛ لأنّ ذلك ليست بقراءة قرآن، وأجازوا لها كذلك قراءة ما نُسخَت تلاوته.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز اسجد سجود التلاوه وانا حائض

قول الحنابلة

ذهب الحنابلة إلى أنّه يحرُم على الحائض قراءة آية فصاعدًا، ولم يحرّموا عليها قراءة بعض آية لأنّه لا إعجاز في ذلك، وأيضًا في حال لم يكن بعض الآية طويلًا، وكذلك لا يحرم عليها تكرير بعض آية من دون أن تتحيَّلَ على القراءة فتحرم عليها، وقالوا أيضًا:[2]

“لَهَا تَهْجِيَةُ آيِ الْقُرْآنِ لأَِنَّهُ لَيْسَ بِقِرَاءَةٍ لَهُ، وَلَهَا التَّفَكُّرُ فِيهِ وَتَحْرِيكُ شَفَتَيْهَا بِهِ مَا لَمْ تُبَيِّنِ الْحُرُوفَ، وَلَهَا قِرَاءَةُ أَبْعَاضِ آيَةٍ مُتَوَالِيَةٍ، أَوْ آيَاتٍ سَكَتَتْ بَيْنَهَا سُكُوتًا طَوِيلاً. وَلَهَا قَوْل مَا وَافَقَ الْقُرْآنَ وَلَمْ تَقْصِدْهُ، كَالْبَسْمَلَةِ، وَقَوْل الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَكَآيَةِ الاِسْتِرْجَاعِ {إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} وَآيَةِ الرُّكُوبِ، وَلَهَا أَيْضًا أَنْ يُقْرَأَ عَلَيْهَا وَهِيَ سَاكِتَةٌ، لأَِنَّهَا فِي هَذِهِ الْحَالَةِ لاَ تُنْسَبُ إِلَى الْقِرَاءَةِ، وَلَهَا أَنْ تَذْكُرَ اللَّهَ تَعَالَى”.

شاهد أيضًا: هل قراءة القران من الجوال يعتبر هجر للقران

قول المالكية

ذهب المالكية إلى أنّ الحائض يجوز لها قراءة القرآن الكريم في جميع أحوالها، وفي حال انقطع عنها الحيض فإنّه لا يجوز لها قراءة القرآن الكريم حتى تغتسل سواء كانت جنبًا أم لا، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز للحائض قراءة القران من الجوال

هل يجوز للمرأة الحائض قراءة القرآن من الهاتف

ذهب بعض العلماء إلى جواز قراءة المرأة الحائض للقرآن الكريم من الهاتف المحمول أو الحاسب أو نحوه؛ وذلك أخذًا بفتوى الإمام مالك بجواز قراءة القرآن الكريم للحائض، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز مس المصحف بدون وضوء

حكم مس المصحف للحائض وحمله

ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ حكم مس القرآن للحائض وحمله حرام، وذلك على الجملة امتثالًا لقوله تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ}،[4] ولحديث عمرو بن حزم “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كتَبَ إلى أهلِ اليمنِ كتابًا، فكان فيه: لا يَمَسَّ القرآنَ إلَّا طاهرٌ”،[5] واستثنى المالكيّة المعلمة والمتعلمة من مس المصحف، وهنالك تفصيلات كثيرة في المذاهب تُنظَر في مظانها.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز اقرا القران وانا منسدح

حكم قراءة الأذكار للحائض

ذهب العلماء إلى أنّه يجوز للحائض قراءة الأذكار، وليس هنالك فرق في قراءة الأذكار بين المرأة الحائض أو النفساء أو التي لا تشكو أيًّا منهما، فلو اشتملت الأذكار على آيات أو نحو ذلك فلا بأس من قراءتها، والله أعلم.[7]

شاهد أيضًا: فضل قراءة القرآن في شهر رمضان

فضل قراءة القرآن الكريم

لقراءة القرآن الكريم فضائل كثيرة، منها ما ورد في القرآن الكريم ومنها ما جاء على لسان النبي -صلى الله عليه وسلم- في السنة النبوية، ومنها ما قاله السلف، وفيما يأتي ذكرٌ لأبرز تلك الفضائل:

  • قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ}.[8]
  • قوله تعالى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا}.[9]
  • قوله تعالى: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.[10]
  • حديث حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- عن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم: “يَقْرَأُ مُتَرَسِّلًا؛ إذَا مَرَّ بآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ، وإذَا مَرَّ بسُؤَالٍ سَأَلَ، وإذَا مَرَّ بتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ”.[11]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “مَن قَرأ حَرفًا مِن كِتابِ اللهِ فله حَسَنةٌ، والحَسَنةُ بعَشَرةِ أمثالِها، لا أقولُ {الم} حَرفٌ، ألِفٌ حَرفٌ، ولامٌ حَرفٌ، وميمٌ حَرفٌ”.[12]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “الْماهِرُ بالقُرْآنِ مع السَّفَرَةِ الكِرامِ البَرَرَةِ، والذي يَقْرَأُ القُرْآنَ ويَتَتَعْتَعُ فِيهِ، وهو عليه شاقٌّ، له أجْرانِ. [وفي رواية]: والذي يَقْرَأُ وهو يَشْتَدُّ عليه له أجْرانِ”.[13]
  • حديث البراء بن عازب رضي الله عنه: “كانَ رَجُلٌ يَقْرَأُ سُورَةَ الكَهْفِ وَعِنْدَهُ فَرَسٌ مَرْبُوطٌ بشَطَنَيْنِ، فَتَغَشَّتْهُ سَحَابَةٌ فَجَعَلَتْ تَدُورُ وَتَدْنُو، وَجَعَلَ فَرَسُهُ يَنْفِرُ منها، فَلَمَّا أَصْبَحَ أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَذَكَرَ ذلكَ له، فَقالَ: تِلكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ لِلْقُرْآنِ”.[14]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ”.[15]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ”.[16]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “مَثَلُ الذي يَقْرَأُ القُرْآنَ كالأُتْرُجَّةِ: طَعْمُها طَيِّبٌ، ورِيحُها طَيِّبٌ، والذي لا يَقْرَأُ القُرْآنَ كالتَّمْرَةِ: طَعْمُها طَيِّبٌ، ولا رِيحَ لَها، ومَثَلُ الفاجِرِ الذي يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحانَةِ: رِيحُها طَيِّبٌ، وطَعْمُها مُرٌّ، ومَثَلُ الفاجِرِ الذي لا يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ الحَنْظَلَةِ: طَعْمُها مُرٌّ، ولا رِيحَ لَها”.[17]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ اللَّهَ يَرْفَعُ بهذا الكِتَابِ أَقْوَامًا، وَيَضَعُ به آخَرِينَ”.[18]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “يقالُ لصَاحِبِ القرآنِ اقرَأْ وارتَقِ ورتِّلْ كما كنتَ ترتِّلُ في الدُّنيا فإنَّ منزلَك عندَ آخِرِ آيةٍ تقرؤُها”.[19]
  • حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه: “خَرَجَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَنَحْنُ في الصُّفَّةِ، فَقالَ: أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَومٍ إلى بُطْحَانَ، أَوْ إلى العَقِيقِ، فَيَأْتِيَ منه بنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ في غيرِ إثْمٍ، وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ؟ فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللهِ، نُحِبُّ ذلكَ، قالَ: أَفلا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إلى المَسْجِدِ فَيَعْلَمُ، أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِن كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، خَيْرٌ له مِن نَاقَتَيْنِ، وَثَلَاثٌ خَيْرٌ له مِن ثَلَاثٍ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ له مِن أَرْبَعٍ، وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنَ الإبِلِ”.[20]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “ومن قرأَ في ليلةٍ مائةَ آيَّةٍ لم يُكْتب منَ الغافلينَ، أو كتبَ منَ القانتينَ”.[21]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “لا حَسَدَ إلَّا في اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ القُرْآنَ، فَهو يَتْلُوهُ آناءَ اللَّيْلِ، وآناءَ النَّهارِ، فَسَمِعَهُ جارٌ له، فقالَ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ، ورَجُلٌ آتاهُ اللَّهُ مالًا فَهو يُهْلِكُهُ في الحَقِّ، فقالَ رَجُلٌ: لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ ما أُوتِيَ فُلانٌ، فَعَمِلْتُ مِثْلَ ما يَعْمَلُ”.[22]
  • قوله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ للهِ أهلين من النَّاسِ قالوا من هم يا رسولَ اللهِ قال أهلُ القرآنِ هم أهلُ اللهِ وخاصَّتُه”.[23]

شاهد أيضًا: حكم قراءة القرآن بدون وضوء

آداب قراءة القرآن الكريم

لقراءة القرآن الكريم آداب كثيرة يُذكَر منها:[24]

  • الطهارة من الحدث.
  • الاستياك قبل القراءة.
  • استقبال القبلة.
  • الاستعاذة ثمّ البسملة.
  • حُسن الترتيل.
  • سؤال الله عند آيات الرحمة، والاستعاذة به عند آيات العذاب، وتنزيهه عند آيات التنزيه.
  • ملازمة الخشوع والسكينة عند القراءة.
  • تدبر الآيات وفهم معانيها.
  • ملازمة التجويد أثناء القراءة.

شاهد أيضًا: هل يجوز القراءة من المصحف في صلاة التراويح

وإلى هنا يكون قد تم مقال ما حكم قراءة القران للحائض بعد الوقوف على الأحكام الشرعية حول هذه المسألة بالتفصيل من كتب الفقه الإسلامي المعتبرة، والله أعلم.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , قراءة القرآن أثناء الحيض , 05/04/2022
  2. ^ shamela.ws , الموسوعة الفقهية الكويتية ص321 - 322 , 05/04/2022
  3. ^ islamweb.net , حكم قراءة الحائض القرآن عن طريق الحاسوب المحمول , 05/04/2022
  4. ^ سورة الواقعة , الآية: 77 - 79
  5. ^ تنقيح التحقيق , أبو زرعة الرازي، عمرو بن حزم، رقم الحديث: 1/227، حديث إسناده حسن.
  6. ^ shamela.ws , الموسوعة الفقهية الكويتية , 05/04/2022
  7. ^ islamweb.net , وقت أذكار الصباح والمساء، وذكر جملة منها، وهل يجوز للحائض قراءة وردها؟ , 05/04/2022
  8. ^ سورة فاطر , الآية: 29
  9. ^ سورة الإسراء , الآية: 45
  10. ^ سورة البقرة , الآية: 121
  11. ^ صحيح مسلم , مسلم، حذيفة بن اليمان، رقم الحديث: 772، حديث صحيح.
  12. ^ الأحكام الصغرى , عبد الحق الإشبيلي، حذيفة بن اليمان، رقم الحديث: 901، حديث صحيح الإسناد.
  13. ^ صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، رقم الحديث: 798، حديث صحيح.
  14. ^ صحيح مسلم , مسلم، البراء بن عازب، رقم الحديث: 795، حديث صحيح.
  15. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، رقم الحديث: 2699، حديث صحيح.
  16. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو أمامة الباهلي، رقم الحديث: 804، حديث صحيح.
  17. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو موسى الأشعري، رقم الحديث: 5020، حديث صحيح.
  18. ^ صحيح مسلم , مسلم، عمر بن الخطاب، رقم الحديث: 817، حديث صحيح.
  19. ^ الأحكام الصغرى , عبد الحق الإشبيلي، عبد الله بن عمرو، رقم الحديث: 901، حديث صحيح.
  20. ^ صحيح مسلم , مسلم، عقبة بن عامر، رقم الحديث: 803، حديث صحيح.
  21. ^ الترغيب والترهيب , المنذري، أبو هريرة، رقم الحديث: 1/301، حديث إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  22. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، رقم الحديث: 5026، حديث صحيح.
  23. ^ الترغيب والترهيب , المنذري، أنس بن مالك، رقم الحديث: 2/303، حديث صحيح.
  24. ^ kalemtayeb.com , من آداب تلاوة القرآن الكريم , 05/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.