ما حكم الاحتفال برأس السنة

كتابة تقى - تاريخ الكتابة: 29 نوفمبر 2021 , 00:11
ما حكم الاحتفال برأس السنة

ما حكم الاحتفال برأس السنة الذي يوجد له العديد من المظاهر في جميع دول العالم سواء الدول الإسلامية أو الغير إسلامية، ومن أهم هذه المظاهر إرسال التهاني بين الأشخاص وبعضهم والتمني بالخير والسعادة في العام الجديد، وإطلاق الألعاب النارية في كل مكان، الاحتفال بطهي بعض المأكولات والمشروبات اللذيذة في هذا اليوم، وقبل القيام بكل هذه المظاهر لابد من معرفة حكم الدين في القيام بهذه المظاهر والاحتفالات.

ما حكم الاحتفال برأس السنة

يقوم الكثير من الدول حول العالم بالاحتفال برأس السنة الميلادية والقيام بالعديد من مظاهر الاحتفال التي تختلف من دولة لأخرى ومن ديانة لأخرى ولكن لابد من معرفة ما حكم الاحتفال برأس السنة يوجد رأيان في الاحتفال وهما:

الرأي الأول

يقول الكثير من العلماء أن الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية حرام شرعًا على المسلمين ولابد من التوقف عنه وذلك لوجود بعض الأدلة في الدين الإسلامي التي تثبت ذلك وهذه الأدلة هي

  • قال الله تعالى في كتابه الكريم وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا) حيث فسر ابن عباس أن الزور هو أعياد تقام لديانات أخرى غير الدين الإسلامي.
  • ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَدِمَ المدينةَ ولهم يَومانِ يَلعَبونَ فيهما، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ما هذانِ اليَومانِ؟ قالوا: كنَّا نَلعَبُ فيهما في الجاهليَّةِ، قال: إنَّ اللهَ قد أَبدَلَكم بهما خَيرًا منهما: يَومَ الفِطرِ، ويَومَ النَّحرِ.
  • ورد عن الإمام البخاري أن السيدة عائشة قالت أنها سمعت رسول الله يقول أن لكل قوم عيدًا.

الرأي الثاني

يرى بعض العلماء أن الاحتفال بيوم رأس السنة الميلادية لا يعد حرام شرعًا ما دام هذا الاحتفال لا يتم ارتكاب فيه المعاصي مثل شرب الخمر وغيرها من المعاصي التي تحددها دار الإفتاء، وعدم التأخير عن أداء الطاعات والفروض  مثل الصلوات الخمسة، وعدم إطلاق عليه لفظ عيد ولا اعتباره ضمن الأعياد الموجودة في الدين الإسلامي وهما عيد الفطر وعيد الأضحى.

شاهد أيضًا: حكم زيارة المقابر في العيد الشيخ ابن باز

ما حكم تهنئة المسلمين للمسيحيين في رأس السنة الميلادية

أكدت دار الإفتاء أن تهنئة المسلمين للمسيحيين في عيد ميلاد المسيح جائزة وذلك من مبدأ إذا حييتم بتحية فحيوا بأفضل منها، وذلك يعني أن المسيحيون الذي يقومون بتهنئة المسلمون في أعيادهم لابد من أن يقوم المسلمون برد هذه التهنئة للمسيحيين في أعيادهم،  ما دام ذلك لا يعني الرضا والقبول بالدين المسيحي، بالإضافة إلى أن التهنئة بعيد ميلاد المسيح لا يوجد فيه حرمانيه لأن المسلمين يؤمنون بجميع الأنبياء والرسل ولا يوجد أي مشكلة من الاحتفال بمولد سيدنا عيسى، كما أن رأس السنة الميلادية أصبح عيد اجتماعي ووطني يتم فيه إرسال التهاني بمرور عام بصحة وسلام والتمني بالخير في العام القادم، والدين الإسلامي يتميز بحسن المعاملة والإنسانية والسلام والأمان مع الجيران والأصدقاء والزملاء، وتهنئة الجيران والأصدقاء المسيحيين برأس السنة يساعد على الإخاء والوطنية والتعايش.

شاهد أيضًا: عادات الشعوب في احتفالات رأس السنة

ما حكم الاحتفال بأعياد غير المسلمين

أجمع العلماء على حرمانيه الاحتفال بأعياد النصارى واليهود وعدم التشبه بهم في مظاهر الاحتفال بالأعياد الخاصة بهم، لأن رسول الله محمد (ص) قال من تشبه بقوم فهو منهم، وذلك يعني أن من يحتفل بأعياد النصارى واليهود فهو منهم، لذلك ينصح العلماء بعدم القيام بمظاهر الاحتفال بهذه الأعياد ولا حتى المساعدة في تحضيرها لأن ذلك يعتبر مشاركة في الإثم ويقول الله تعالى وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، وينصح العلماء بعدم تقليد الغرب بدون معرفة رأي الدين الإسلامي في هذه الأفعال، وعدم القيام بالأفعال المخالفة للشريعة الإسلامية، والابتعاد عن ضوابط الدين الإسلامي كما قال الله تعالى في كتابه الكريم وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ الله [الأنعام:116]، كما قال سبحانه وتعالى أيضًا وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ.

شاهد أيضًا: حكم صلاة العيد للنساء إسلام ويب

في نهاية مقال ما حكم الاحتفال برأس السنة يوجد رأيان مختلفان حول حكم الدين منهم من يحرم الاحتفال به ومنهم من لا يروا حرمانيه في ذلك ولكن أكدت دار الإفتاء أن لا يوجد حرمانيه في الاحتفال برأس السنة الميلادية ما دام ذلك لا يتعارض مع تعاليم وضوابط الدين الإسلامي كما أنه ميلاد سيدنا عيسى الذي يعترف فيه المسلمين.