ماهو علاج التنمر وأسبابه وأنواعه

كتابة layla - تاريخ الكتابة: 4 مارس 2021 , 11:03
ماهو علاج التنمر وأسبابه وأنواعه

ماهو علاج التنمر ؟، يعتبر التنمر من الظواهر المنتشرة بشكل كبير خاصًة بين الأطفال في مرحلة المدرسة، ومن خلال هذه الظاهر تفرض قوة الطفل على طفل أخر  ضعيف البنية، مما يقوم أحد الأطفال باستغلال ضعفه الجسدي الظاهري للتنمر به عليه، تُعد مشكلة التنمر من المشاكل الاجتماعية الخطيرة، التي قد تؤدي في الكثير من الحالات إلى إصابة الأفراد بمشاكل نفسية كبيرة.

ماهو علاج التنمر

يبحث الجميع من الأشخاص عن ماهو علاج التنمر، وهذا بهدف علاج أبنائهم أو علاج انفسهم من عملية تنمر قد تعرضوا إليها في الماضي، حيث أن التنمر يخلق سلوك عدواني داخل الضحية، وبالتالي يجب على الجميع أن يتعرف على طرق علاج التنمر، ومنها:

  • أن تغرس داخل طفلك المزيد من التعاليم الدينية منذ الصغر.
  • عملية التواصل الجيدة بين الأب وابنه، تساعد بشكل كبير على مقاومة التنمر من قبل الأخريين.
  • يجب على كافة الهيئات المتواجدة بداخل المدرسة أن تنصح الأطفال بمدى خطورة التنمر، مع طرح التعاليم الدينية الذي يجب علينا جميعًا اتباعها.
  • عزز الثقة بالنفس لطفلك، حيث إذا تعرف الطفل عن نقاط قوته وضعفه سوف يتمكن من علاج نقاط الضعف ولن ينهزم للتنمر.
  • يتعليمه بعض التمارين الرياضية التي قد تساعده في تعزيز ثقته بنفسه، يفضل الألعاب العنيفة.
  • تحدث مع طفلك إذا كان هناك طفل ما يتنمر عليه في المدرسة، ضع معه بعض الحلول للتخلص من هذه المشكلة.
  • بمجرد أن يتعرض طفلك للتنمر، يجب عليك استشارة مختص نفسي لمساعدة الطفل في الخروج من هذه المشكلة النفسية.

شاهد أيضًا: علاج الوسواس القهري نهائيا

أنواع التنمر

بعدما تعرفنا عن ماهو علاج التنمر، إذا فالان هو وقت معرفة ما هي الأنواع المختلفة المتواجدة للتنمر، ومن هذه الأنواع:

التنمر اللفظي

يقتصر هذا النوع على التهديد أو الإهانة أو التمييز العنصري، وقد يؤدي إلى إيذاء نفسي قوي وشديد على الشخص الواقع عليه التنمر.

التنمر الجسدي

هو لجوء الشخص المتذمر إلى العنف والضرب والإيذاء البدني، مما يخلق مشاكل نفسية كبيرة لدى الشخص الواقع عليه أساليب التنمر الجسدي.

التنمر الإلكتروني

يطلق عليه أيضًا الابتزاز الإلكتروني، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي من المصادر الأولى للتنمر.

التنمر العرقي

يشمل هذا النوع من التنمر على تنمر الجنس أو الدين، يُعد من المشاكل المتعددة والتي يجب أن نحصل على علاجها على الفور.

تؤثر بشكل سلبي ونفسي كبير في الشخص الواقع عليه التنمر، قد يؤدي هذا الأمر في النهاية إلى القتل والعديد من المشكلات الأخرى.

أسباب التنمر في المدرسة

كما ذكرنا من قبل أن الجميع يتساءل حول ماهو علاج التنمر !، ولكن هل تساءلت يومًا ما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى ظهور التنمر في المدرسة أو في أي مكان، بالتأكيد هناك بعض هذه الأسباب ومنها:

  • انتشار ظاهرة العنف المجتمعي بشكل كبير، قد ينتج عنها ظاهرة التنمر كرد فعل طبيعي بين المراهقين وطلاب المدارس والجامعات أيضًا.
  • زيادة معدل السكان تحت خط الصفر من الأسباب التي تجعل هناك فرق كبير بين الفئات الاجتماعية، مما نلاحظ وجود ظاهرة التنمر بشكل قوي بين الفئات المختلفة.
  • قد يلجأ الطفل إلى التنمر إذا تعرض لبعض المشاكل أو السلوكيات الغير صحيحة، ولذا يفضل التوجه إلى العلاج النفسي.
  • عدم مراقبة الأسرة للأبناء والانشغال عنهم ببعض الأمور الأخرى، من احدى الأسباب التي تجعل الأطفال يتجهون إلى العنف والتنمر.
  • الخلافات المنزلية بين الأب والأم داخل المنزل، تعد من احدى مظاهر العنف الأسري التي تلزم الطفل للتوجه للتنمر وفرض السيطرة على كل من هو أضعف منه.
  • غياب الدور التفاعلي للمعلم في المدرسة وعدم وضع حدود للتعامل مع الطلاب، تعد من إحدى اهم الأسباب التي تجعل الطالب يتنمر على زملاؤه لان ليس هناك رقابة على سلوكياتهم.
  • الألعاب الإلكترونية التي تعتمد على العنف، تعد من احدى الأسباب التي تؤثر على شخصية الطفل، كما أنها تدفعه للتنمر على أصدقائه في المدرسة أو خارجها.

شاهد أيضًا: علاج الوسواس القهري بدون ادوية

أعراض التنمر

تُعد مشكلة التنمر من المشاكل التي من الصعب تجاهلها، كما أن لها العديد من الأعراض التي تظهر على الطفل فيما بعد، لذا يجب على كل أب وأم أن يراقبون سلوك الطفل خاصًة بعد أن يتعامل مع العديد من الأطفال، وبهذا الشكل يتعرفون على تعرض الطفل للتنمر أم لا، كما يُنصح بمعرفة أعراض التنمر قبل السؤال عن ماهو علاج التنمر، ومن أعراض التنمر:

  • شكوى الشخص باستمرار من الصداع أو ألم شديد في المعدة.
  • لا يتمكن الشخص من النوم بشكل جيد، كما أنه يجد الكثير من الكوابيس أثناء فترة النوم.
  • يفقد الطفل الأهمية بالعمل المدرسي، كما أنه لا يشعر بالاهتمام تجاه أي شيء في المدرسة.
  • ينخفض تقديره السنوي بشكل واضح.
  • تغييرات غير طبيعية في عادات الطعام.
  • يتجنب الأصدقاء، كما إنه يتجنب المواقف الاجتماعية.
  • ستلاحظين أن هناك المزيد من ممتلكات طفلك مفقودة، بالإضافة إلى وجود إصابات غير مفسرة.

آثار التنمر

ترتبط ظاهرة التنمر بالكثير من المشاكل الخطيرة التي قد تصيب طفلك في أي وقت من الأوقات، لذا يفضل أن يكون هناك وعي من الآثار المختلفة للتنمر التي قد يقع فيها طفلك أو شخصك المفضل، ومن هذه الآثار:

  • العنف والتخريب المتكرر.
  • تعاطي المخدرات بهدف التجربة والفراغ.
  • ضغوط عاطفية، اكتئاب وقلق بدون داعي.
  • مشاكل في المدرسة أو العمل.
  • يشعر المرء بالوحدة والعزلة.
  • يضطرب الشخص، يشعر بالملل.
  • انخفاض أداء الشخص الوظيفي.
  • تدني كبير في احترام الذات.
  • محاولات متعددة للانتحار.

شاهد أيضًا: اسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ واعراضه ومضاعفاته وطرق علاجه

نصائح لتجنب التنمر

توجد بعض النصائح المختلفة التي تساعدك في أن تتخلص من مشاكل التنمر، وبهذا الشكل لن تضطر إلى البحث عن ماهو علاج التنمر فيما بعد، ومن هذه النصائح التي يُنصح بقراءتها بتركيز:

  • إذا تعرض طفلك للتنمر يفضل أن تتحدثي معه بهدوء، تتعرفين في البداية عن سبب التنمر ولا تُلقي اللوم عليه.
  • يجب أن يشعر طفلك بأنك تصدقه في كل ما يقوله من أمور عن ما حدث له، يجب أن تخبره أيضًا أن ستساعده في حل المشكلة.
  • الحديث مع المعلم بشأن الطفل يجعل الطفل يشعر بأمان أكثر في المدرسة، وبالتالي تتعرف على الأسباب الصحيحة التي أدت طفلك للتعرض إلى التنمر.
  • يجب أن تعلم طفلك في البداية الطريقة الصحيحة للتعامل مع الآخرين، بدون أن يقوم بإيذاء غيره من الأشخاص إذا كان تنمر لفظي أو نفسي أو بدني أيضًا.

دراسات علمية حول التنمر

  • أكدت بعض الدراسات المختلفة التي أعلنتها منظمة اليونسكو، بأن هناك ربع مليار طفل في المدارس يتم التنمر عليه من بين كل مليار طفل، أي النسبة وصلت إلى 25% من الأطفال يتعرضون للتنمر.
  • أجرت دراسة أخرى تدل على أن يوجد 19 دولة مختلفة، أثبتت نتائجهم على أن 34% من الطلاب يتعرضون للتنمر اللفظي والبعض الأخر للتنمر البدني.
  • كما أوصت منظمة اليونسكو بعلاج العنف المدرسي بشكل أولي، وبالتالي سوف يتمكن الطلاب من معرفة بعضهم البعض بشكل صحيح، مع تسليم بعض التقارير والأدلة التي تثبت أن كل مدرسة توفر نشاطات جماعية للطلاب.

تعرفنا معًا على ماهو علاج التنمر بالتفصيل، كما يجب على كل أب وكل أم أن تراقب طفلها جيداً وتتعرف على كافة الأشياء التي قد تزعجه في المدرسة، بالإضافة إلى أن تسمع أسبابه ومبرراته وتظهر للطفل أنها تصدقه في كل ما يقول من أمور مختلفة، وبعدها يتم التوصل إلى حل جيد للتخلص من المشكلة.