ماذا يوجد داخل الكعبة

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 25 أكتوبر 2021 , 21:10
ماذا يوجد داخل الكعبة

ماذا يوجد داخل الكعبة والتي تعرف باسم البيت العتيق وبيت الله الحرام حيث حرم فيها القتال فهي من البلاد الآمنة إلى يوم الدين وهي قبلة المسلمين ومقصدهم من شتى بقاع الأرض استنادًا لقول الله تعالى “إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين” تتهافت قلوب المسلمين لزيارة الكعبة المشرفة والطواف حولها فهي من أقدس الأماكن على وجه الأرض.

ماذا يوجد داخل الكعبة

تحتوي الكعبة من الداخل على ثلاثة أعمدة مصنوعة من أحسن أنواع الخشب الذي لا مثيل له تحمل هذه الأعمدة الثلاثة سقف الكعبة حيث يبلغ محيط العمود الواحد حوالي 150سم ويبلغ قطره حوالي 44 سم، قام الصحابي عبد الله بن الزبير بوضع هذه الأعمدة منذ حوالي 1250 عام، كما يوجد على اليمين الدرج الذي يؤدي إلى سطح الكعبة المشرفة ويأخذ شكل مستطيلي يشبه الغرفة وله باب بقفل خاص وعليه ستارة منقوشة بالذهب والفضة مصنوعة من الحرير.

شاهد أيضًا: الرخام الذي على قاعدة الكعبة من الجهات الثلاث يسمى

الجزء الداخلي من الكعبة المشرفة

يمكن توضيح ماذا يوجد داخل الكعبة بالتفصيل من خلال النقاط التالية:

  • يوجد عدد من المعاليق على الأعمدة الخشبية يعلق عليها هدايا الكعبة المشرفة.
  • قام الملك فهد بن عبد العزيز بتغيير هذه الأعمدة الثلاثة واستبدالها بنوع أقوى من الأخشاب المقاومة للعته وهو من شجر التيك والتي تم إحضارها من بورما.
  • تغطى أرضيات الكعبة وجدرانها الأربعة  والتي يبلغ ارتفاعها حوالي 4 متر بأحسن أنواع الرخام الأبيض دون ملامسة الجدار الأصلي للكعبة.
  • تغطي ستارة خضراء باقي المسافة.
  • يوجد بين الحجر الأسود والركن اليماني بلاطة رخامية متميزة لونها أخضر غامق تحدد مكان سجود النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه عقب فتح مكة.
  • يوجد بداخل الكعبة أحجار عديدة يبلغ عددها حوالي عشرة أحجار مصنوعة من الرخام الأبيض مسجل عليها كل من قام بترميم الكعبة من الخلفاء والملوك حتى اليوم.
  • تغطى الكعبة من الداخل بستارة مكتوب عليها بالنسيج الأبيض الشهادتين وعدد من الأسماء الحسنة وهي من الحرير الوردي.

الأحجار الموجودة داخل الكعبة

يوجد داخل الكعبة مجموعة من الأحجار المنقوشة وهي كالتالي:

  • توجد ثمانية أحجار رخامية داخل الكعبة محفور عليها بخط الثلث.
  • يوجد حجر رخامي واحد ملون ومزخرف  محفور عليه بالخط الكوفي.
  • كتبت هذه الأحجار بعد القرن السادس الهجري.
  • علقت وثيقة الإصلاح والترميم التي قام بها الملك فهد بن عبد العزيز على لوح رخامي ثمين على الجانب الشرقي من الكعبة.
  • أصبح عدد الأحجار الموجودة داخل الكعبة بعد وثيقة الملك عشرة أحجار رخامية ثمينة.
  • ترتفع هذه الرخامات بحوالي 144 سم عن أرض الكعبة باستثناء الحجر الموجود فوق باب الكعبة الداخلي حيث يرتفع أكثر من مترين.

شاهد أيضًا: صور طواف الحجاج أجمل صور الكعبة المشرفة 1442هـ

الكعبة المشرفة

بناء قدسي شامخ تهفو إليها القلوب ومحط أنظار المسلمين في كافة بقاع الأرض تقع  الكعبة في منتصف الحرم المكي، سميت الكعبة بهذه الاسم نظرا لتكعيبها وتربيعها وهي مجاورة للمسجد الحرام، قبل الإسلام في العصر الجاهلي لم يكن هناك صلاة حول الكعبة واقتصر الأمر على الطواف والجلوس بجوار الكعبة فقط دون صلاة.

وصف الكعبة المشرفة

الكعبة عبارة عن بناء مكعب الشكل وفيما يلي وصف لشكل الكعبة الشريفة:

  • اختلف المؤرخون في تحديد الأبعاد الدقيقة للكعبة وذلك لاختلاف التقدير بين الأذرع.
  • يبلغ ارتفاع الكعبة بعد التجديدات الأخيرة لها في عهد الملك فهد بن عبد العزيز حوالي 15 م.
  • يقدر عرض الجانب الغربي من الكعبة حوالي 12 متر و11 سم.
  • يقدر الجانب الشرقي منها حوالي 12 متر و84 سم.
  • ويقدر الجانب الشمالي منها حوالي 11 متر و20 سم.
  • يقدر الجانب الجنوبي منها حوالي 11 متر و52  سم.
  • يوجد في الكعبة أربعة أركان وهم الركن الشامي والركن العراقي إضافة إلى الركن اليماني والركن المخصص للحجر الأسود.

بناء الكعبة المشرفة

أمر الله سبحانه وتعالى سيدنا إبراهيم عليه السلام ببناء الكعبة وأرشده بمكان بنائها وتوالت الأقوام المختلفة على ولاية الكعبة المشرفة مثل خزاعة وقريش وغيرها، ظلت الكعبة موضع تعظيم للناس منذ القدم وظل الولاة يجددون ويكسون الكعبة عند الحاجة إلى أن جاء الإسلام وزادها شرفا كما حث الإسلام على تعظيمها وكساها النبي وبعده الصحابة.

شاهد أيضًا: لماذا يعتز السعوديون بوطنهم ؟

إعادة بناء الكعبة

مر بناء الكعبة المشرفة بالعديد من التطورات والتي يمكن تلخيصها في التالي:

  • أعادت قريش بناء الكعبة قبل البعثة النبوية تاركه جزء صغير لم يتم ترميمه لارتفاع تكلفة الترميم.
  • أراد النبي أن يعيد بناء الكعبة على قواعد إبراهيم عليه السلام وأن يكون للكعبة بابين ملتصقان بالأرض.
  • أراد النبي تكملة الكعبة كما كانت وإدخال الجزء الذي تركته قريش من الكعبة.
  • قام عبد الله بن الزبير حاكم الحجاز في عام 64 هجري ببناء الكعبة بالشكل الذي أراده النبي الكريم.
  • جعل عبد الله بن الزبير للكعبة بابين، باب للدخول وآخر للخروج كما ضم الجزء الذي تركته قريش.
  • رجعت الكعبة للبناء الأول كما كانت في عهد قريش وسد الباب الذي قام الزبير بفتحه وذلك في عهد الملك عبد الملك بن مروان.
  • بقيت الكعبة المشرفة على هذا الشكل ولم تحتاج إلا بعض الترميمات حتى عام 1040 هجري.
  • تعرضت مكة المكرمة إلى مطر عزيز وذلك في عام 1039 هجري الأمر الذي أدى لحدوث تلف كبير في الكعبة والمسجد الحرام.
  • سقط الجدار الشامي من الكعبة نتيجة هذا المطر الغزير إضافة إلى سقوط بعض من الجدارين الشرقي والغربي.
  • أتفق العلماء على ضرورة هدم ما تبقى من الجدران ومن ثم إعادة البناء.
  • أمر السلطان مراد خان باستكمال أعمال الهدم وقد انتهى البناء والترميم عام 1040 هجري.

ترميمات الكعبة المشرفة

ظل بناء الكعبة كما عليه منذ عام 1040 هجري ولم تحتاج إلا لبعض الترميمات إلى أن لوحظ بعض التلفيات في أجزاء متفرقة من الكعبة المشرفة وفي الأعمدة الخشبية والسقف لذلك أمر الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بترميم الكعبة ترميم شامل سواء من الداخل أو الخارج، بدء العمل في مشروع الترميم في محرم عام 1417 هجري وانتهى الترميم في جمادى الآخر عام 1417 هجري على أتم وأحسن وجه.

غسل الكعبة من الداخل

تفتح الكعبة وتغسل مرة واحدة فقط في العام ويتم ذلك في يوم 15 من شهر محرم، يتم غسل الكعبة بحضور خادم الحرمين أو من ينوب عنه مع الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي إضافة إلى سفراء من الدول الإسلامية وعدد من الوزراء والأمراء من الأسرة الحاكمة وغيرهم من المسؤولين، يقوم هذا الفريق بمسح جدران الكعبة بماء زمزم المضاف إليه بعض العطور مثل العود والورد ثم يقومون بالصلاة والشكر والدعاء لله سبحانه وتعالى.

شاهد أيضًا: كم استمرت دعوة الرسول في مكة والمدينة المنورة

في نهاية مقال ماذا يوجد داخل الكعبة حيث تم توضيح الأجزاء الداخلية للكعبة بالتفصيل مع وصف الكعبة، مع ذكر مراحل البناء التي مرت بها الكعبة منذ بداية بنائها على يد سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل عليهما السلام  ثم إعادة بنائها على يد قريش وصولًا للترميم الذي قام به السلطان مراد والترميمات الأخيرة التي قام بها الملك فهد بن عبد العزيز.