لماذا يحس الإنسان بالبرد مع التقدم بالعمر

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 11 أكتوبر 2021 , 10:10
لماذا يحس الإنسان بالبرد مع التقدم بالعمر

لماذا يحس الإنسان بالبرد مع التقدم بالعمر ؟ سؤال من أهم الأسئلة التي يتم طرحها كل يوم، فالإنسان الذي يصل إلى سن الشيخوخة يكون معرض للشعور بالبرد أكثر من الشاب أو الرجل البالغ، فما سر هذا؟ ذلك ما سوف التعرف عليه اليوم خلال هذا المقال.

لماذا يحس الإنسان بالبرد مع التقدم بالعمر؟

أكدت الدراسات أنه مع التقدم بالعمر يضعف نشاط الجهاز المناعي للإنسان، ويبدأ عدد الخلايا التي تقوم بدور إعادة الحرارة للجسم أثناء هبوط درجات الحرارة بالتضائل وهي ما تسمى بخلايا المناعة.

وقد اتضح بعد دراسات عدة من العلماء في جامعة بيل وجامعة كاليفورنيا أن الدهون المخزنة في الجسم تحتوي على خلايا يطلق عليها ILC2 وهي خلايا مناعية مسؤولة عن استعادة الجسم لدرجة حرارته الطبيعية في ظل الطقس البارد ودرجات الحرارة المنخفضة.

الدراسات التي تم إجراؤها على فئران التجارب المسنة داخل المعامل والتي اهتمت بعملية تسلسل الجينات الموجودة في خلايا هذه الفئران، اكتشفت أن خلايا ILC2 يتم فقدانها من الأنسجة الدهنية مع الوصول إلى مرحلة التقدم في العمر، وبالتالي لا يستطيع الجسم في هذه الحالة القيام بعملية حرق الدهون والذي يحافظ بدوره على درجة حرارة الجسم أثناء الطقس البارد، وقد قام الباحثون بحقن الفئران بمادة ما تساعد على زيادة خلايا ILC2 التي تم فقدانها وبالفعل بدأ جهاز المناعة يعمل مرة أخرى وتعافت الفئران، ولكن لم يقتصر الأمر على ذلك لأن الفئران أصبحت لا تحتمل البرد أو درجة الحرارة المنخفضة وهو الأمر الذي أثار دهشة العلماء والباحثين.

يطلق على انخفاض درجات الحرارة اسم هايبوثيرميا، وهذا ما يتعرض له المسنون أو الأشخاص المتقدمون في العمر، فمع تقدم العمر كما ذكرنا يصبح من السهل حدوث انخفاض في درجات الحرارة وبالتالي الشعور بالبرد أكثر، وإذا انخفضت درجة حرارة الجسم عن 35 درجة مئوية قد يؤدي ذلك إلى الوفاة لأنها تسبب توقف في عمل أكثر من جهاز داخل جسم الإنسان، ولذلك سوف نتناول الآن الأسباب التي تؤدي لزيادة البرد لدى المسنين:

  • الأمراض المزمنة الخطيرة التي تصيب كبار السن قد تكون من الأسباب الرئيسية في الشعور بالبرد وكذلك الأدوية التي تؤخذ لهذه الأمراض.
  • المعاناة بشكل كبير من سوء التغذية.
  • قلة شرب السوائل وخاصةً في فصل الشتاء مما يسبب جفاف وبالتالي الشعور بالبرودة.
  • الجلوس داخل المنزل بملابس خفيفة ولا تناسب درجات الحرارة المنخفضة والطقس البارد.
  • قلة وسائل التدفئة داخل البيت من أهم الأسباب التي تعرض المسنون إلى البرد الشديد.
  • شعور المسنين أن أجسامهم لا تحتمل البرودة، وبالتالي قلة القدرة على استعادة درجة حرارة الجسم مرة أخرى.

شاهد أيضًا: اهمية الرياضة لكبار السن والمسنين

طرق الوقاية من مخاطر البرد لدى المسنين

سوف نتعرف الآن على أهم طرق الوقاية من مخاطر البرد التي تصيب كبار السن:

  • شرب السوائل والحفاظ على هذه العادة الصحية مع ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل مستمر.
  • محاولة الحفاظ على درجة حرارة الغرفة وألا تقل درجة الحرارة عن 20 درجة مئوية، كما يمكن شراء جهاز لقياس درجة حرارة الغرفة كإجراء آمن.
  • التهوية بشكل جيد للغرفة التي يقيم بها المسن مع ضرورة إحكام غلق الأبواب والشبابيك جيدًا.
  • توفير أجهزة التدفئة داخل المنزل والتأكد أنها تعمل جيدًا لاستخدامها وقت الحاجة، و تجنب أن يتعرض المسنون إلى نزلات البرد الحادة.
  • ارتداء المسن للملابس المريحة والتي تجعل الجسم أكثر دفئًا وبالتالي تساعد في الحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • اختيار الأغطية الملائمة للشخص المسن ولا بد ألا تكون ثقيلة حتى يستطيع الحركة بسهولة، ولكن يجب الحرص على اختيار أنواع جيدة تساعد على التدفئة.
  • الحرص على عدم الخروج أثناء الطقس السيء وإذا كان هناك ضرورة فلا بد من ارتداء معطف ثقيل وكذلك قبعة وقفازات لتجنب البرد.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، وكذلك عدم شرب المواد الكحولية.
  • الابتعاد عن تناول وجبات ثقيلة وبها نسبة دهون كبيرة والاعتماد على وجبات بسيطة من خمس إلى ست مرات يوميا.
  • الحرص على ممارسة بعض الأنشطة البدنية داخل المنزل مع بعض الحركة وذلك للشعور بالتدفئة.
  • التوجه إلى الطبيب المختص إذا كان الشخص المسن يتناول أدوية الأمراض المزمنة والتي تعزز الشعور بالبرد وهي تتمثل في بعض الأدوية المنومة أو المهدئة.
  • سرعة التوجه إلى الطبيب إذا كانت هناك أعراض الهايبوثيرميا أو درجة الحرارة المنخفضة والتي تظهر على المسن دون أن يكون هناك أي استجابة منه لاستعادة الحرارة الطبيعية.
  • احتمال سقوط المسن على الأرض دون شعور أي شخص به، وهذا أمر صعب لأنه يسقط على الأرض الباردة لساعات طويلة حتى يصل إليه شخص ما ولذلك فلا بد من وجود أشخاص إلى جانبه وعدم تواجده لفترات طويلة بمفرده.
  • التواصل الدائم مع الشخص المسن والتأكد من وجود جميع الأشياء التي يحتاجها بالقرب منه مثل الهاتف المحمول أو الأرضي لكي يستطيع التواصل مع الأشخاص من حوله إذا كان هناك أي شعور بالألم.

تشخيص درجات الحرارة المنخفضة لدى المسنين

الآن سوف نتعرف على الأعراض التي يتم بها تشخيص حالة انخفاض الحرارة للشخص المسن أو التي تحدث مع تقدم العمر وهي:

  • ملاحظة خمول وهبوط في نشاط الشخص المسن أو أن المنزل قد أصبح باردًا.
  • ملاحظة ارتعاش في الجسم والأطراف وعندما يكون الجو قارس البرودة يكون هناك تحول في لون الأطراف مثل تغير لون الشفتين أو الأصابع إلى اللون الأزرق.
  • ظهور بعض الكلمات الغير واضحة والنطق بصعوبة، ولكنها أعراض لا يشعر بها جميع الأشخاص المسنين.
  • عدم قياس درجات الحرارة عن طريق الترمومتر المنزلي وعدم الاعتماد عليه في تشخيص درجات الحرارة المنخفضة وذلك لأنه يقوم بقياس درجات الحرارة المرتفعة فقط.

يجب سرعة التوجه إلى المستشفى إذا كان هناك تفاقم في الأعراض أو الشعور بالخطر الذي يواجه الشخص المسن والذي يؤثر بدوره على عمل القلب والجهاز التنفسي.

وختامًا يكون قد اتضح لماذا يحس الإنسان بالبرد مع التقدم بالعمر ؟ وأسباب البرد في سن الشيخوخة ومخاطره، وتم عرض نصائح وطرق للوقاية من مخاطر البرد لدى المسنين، وكذلك تم توضيح أعراض تشخيص درجات الحرارة المنخفضة لدى كبار السن.