لماذا سمي جبريل بالروح

لماذا سمي جبريل بالروح

لماذا سمي جبريل بالروح، خلق الله -سبحانه وتعالى- الكون وسخّر فيه مخلوقات كثيرة لعبادته جلّ، وعلا ومن أبرز هذه المخلوقات الجن والإنس والملائكة وغيرها من المخلوقات التي لا يعلمها إلا الله -سبحانه- وتعالى، ومن خلال موقع مقالاتي سيتمّ التعرُّف على أبرز المعلومات حول الملك جبريل -عليه السلام- وصفاته وسرعته.

لماذا سمي جبريل بالروح

سمي جبريل -عليه السلام- بالروح الأمين لأنه مخلوق من طهارة وتشريفًا وتقديرًا له لما له من منزلة عظيمة عند الله -عزّ وجلّ- قال تعالى: {وَإنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ العالَمِينَ* نَزَلَ بِهِ الرُوحُ الأمِينُ* عَلى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنْذِرِينَ}[1] فجبريل -عليه السلام- هو ملك من الملائكة المقرّبة إلى الله والموكّل بإنزال الوحي على الأنبياء والرسل.[4]

شاهد أيضًا: لماذا دس جبريل الطين في فم فرعون

وصف جبريل عليه السلام

ذكر جبريل -عليه السلام- في العديد من المواضع في القرآن الكريم مع ذكر الكثير من صفاته وأبرزها:

  • عظمة الخلق والقدرة على التشكُّل على هيئة الأجسام الأخرى.
  • إمكانية الاتصال المطلق، إذ كان يأتي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- دون أن يشعر به أحد.
  • السرعة الهائلة في إنزال الوحي.
  • القوة والطاقة العظيمتان.

عدد أجنحة جبريل عليه السلام

ورد حديث نبوي شريف عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعدد أجنحة جبريل -عليه السلام- بقوله: “رأيتُ جبريلَ لهُ سِتُّمِائةِ جَناحٍ”[2] طول كل جناح منها يزيد عن المسافة بين مشرق الأرض ومغربها بحيث لا تتسع لها الأرض ويتساقط منها حجارة كريمة أشبه بالياقوت، إذ رأى -عليه الصلاة والسلام- جبريل -عليه السلام- في رحلة الإسراء والمعراج وعرج معه إلى السماوات العلى ورأى الأنبياء وسدرة المنتهى.

سرعة جبريل عليه السلام

ذكر في القرآن الكريم أنّ سرعة الملائكة وجبريل -عليه السلام- تُقدّر في اليوم الواحد بخمسين ألف سنة بالنسبة لغيرهم من الخلق عند صعودهم من أسفل الأرض السابعة حتى السماء السابعة، قال تعالى: {تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ}[3]، ويمكن حساب سرعة الملائكة في أيام الدنيا بضرب عدد السنين بعدد أيام السنة أي 50,000 في 365 لنحصل على 18250000 يوم.[5]

الفرق بين جبريل وجبرائيل

إنّ جبريل وجبرائيل هما اسمان لكبير الملائكة وأقربها إلى الله -عزّ وجلّ- جبريل -عليه السلام- إذ سمي بجبرائيل في العهد القديم، والذي يعني قوة الله، وذلك قبل نزول الوحي على النبي -صلى الله عليه وسلم-، كما ذكر في الديانة المسيحة وتحديدًا في كتاب الإنجيل بجبرائيل للإشارة إلى الوحي الذي نزل على سيدنا عيسى -عليه السلام-.

شاهد أيضًا: كم مرة ذكر اسم جبريل عليه السلام في القران الكريم

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال لماذا سمي جبريل بالروح بالإضافة إلى التطرُّق لأبرز المعلومات حول الملك جبريل -عليه السلام- وصفاته وسرعته.

المراجع

  1. ^ سورة الشعراء , الآية من 192 إلى 194.
  2. ^ صحيح الجامع , عبدالله بن مسعود، الألباني، 3464، صحيح.
  3. ^ سورة المعارج , الآية 4.
  4. ^ marefa.org , جبريل , 25/06/2022
  5. ^ ebnmaryam.com , الإعجاز العلمي في سرعة الملائكة , 25/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.