لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد

لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد

لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد فاللغَة العَربية من أجمل اللغات حول العالم، ولها تراكيبها الخاصة والفريدة ذات الوقع الجميل في المسمع والقلب، بما في ذلك طريقة لفظ حروفها وتحريكها وامتلاكها لأحرف خاصة، وحَرف الضّاد هو أحد هذه الأحرف الخاصة، والذي تكنى به هذه اللّغة الجَميلة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على سبب تسميتهَا به.

حرف الضاد

حرف الضّاد هو الحرف رقم 15 في ترتيب الحروف الأبجدية العربية، وقد حدد علماء اللّغة العَربية والباحثين في القرآن الكريم من أهل السلف، ست صفات تميزه، ومنهم من زادها لسبعة، وهي: “الجّهر، الرّخاوة، الاستعلاء، الإِطباق، الاستطالة، الإصمات والتفشي”، وهذه الصفات تختلف في غالبيتها مع حرف الدال الذي ينطقه أصحاب اللغات الأخرى بدلاً من الضّاد، ولذلك يعد هذا الحرف من الحروف التي تميز هذه اللغة عن باقي اللغات.

لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد

سميت اللغة العربية بلغة الضاد لتفردها بامتلاكه عن باقي لغات العالم فكما ذكرنا سابقاً أنه ليس هناك لغة في العالم تمتلكه، كما أن شعوب تلك البلاد الناطقة بلغات مختلفة، لا تستطيع لفظه من المخارج الصوتية الصحيحة ووفق الصفات التي ذكرناها أعلاه، وأقرب ما يمكن لفظه هو حرف الدال إن أمكن، وكان العرب هم فقط خير من نطق هذا الحرف، الذي يعتبر حرفاً هاماً لإضفاء الفصاحة والبلاغة والجمالية الخاصة على هذه الّلغة، وخاصة أن عدم وجود الأحرف الكافية والصحيحة في اللغة، يجعل الناس مضطرين لاستخدام حروف بديلة، وهذا يمكن أن يخلق لغطاً تاماً في المعاني وخاصة في الكلمات المختلفة المعنى، والمتقاربة في لفظها.

من أول من أطلق على اللغة العربية لغة الضاد؟

هناك خلاف بين المؤرخين واللغويين في هذه المسألة من عدة نواحي، فقيل إن هذه التسمية تعود إلى عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- وهو الذي قال في أحد الأحاديث النبوية الشريفة أنه أفصح من نطق بالضَاد، إلا أن هذا الحديث، وبالرغم من أن معناه صحيح، لم يتم التوصل من قبل أهل العلم إلى من قاله، ولذلك هو حديث لا أصل له في أصول علم الحديث، وفي قول آخر، قيل أن المتنبي هو الذي وضع هذه التسمية، عندما نظم فيها الشعر متغنياً ومتفاخراً بالأمة التي تنطق هذا الحرف، فقال: 

وبهمْ فَخْرُ كلّ مَنْ نَطَقَ الضّادَ *** وَعَوْذُ الجاني وَغَوْثُ الطّريدِ

لغة الضاد شعر أحمد شوقي

لقد كان أمير الشعراء أحمد شوقي، من أكثرهم اعتزازاً وتغنياً وتفاخراً باللّغة العربيّة ولُغة الضّاد، وفي أجمل قصائده عنها قال:

أَو دَع لِسانَكَ وَاللُغاتِ فَرُبَّما *** غَنّى الأَصيلُ بِمَنطِقِ الأَجدادِ
إِنَّ الَّذي مَلَأَ اللُغاتِ مَحاسِناً *** جَعَلَ الجَمالَ وَسَرَّهُ في الضادِ

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان لماذا سميت اللغة العربية بلغة الضاد والذي تعرفنا من خلاله على هذا الحَرف وسبب التسمية به، ومن هو أول من أطلق عليها هذه التسمية، كما ذكرنا أبيات للشعراء الذين تغنوا بها.

أسئلة شائعة

  • من هو الذي اخترع اللغة العربية؟

    إن اللغة العربية من حيث الأصول الأولى، تعود لسام ابن نوح عليه السلام، وهو الذي أوجد اللغات السامية، بيد أن تطور اللغة العربية تطورت عبر أزمان كثيرة، ومرت بمراحل كثيرة حتى أصبحت ما هي عليه الآن.

المراجع

  1. ^m.marefa.org , لغة الضاد , 08/12/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *