لماذا تختفي المذنبات لفترات طويله

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 3 سبتمبر 2021 , 14:09
لماذا تختفي المذنبات لفترات طويله

لماذا تختفي المذنبات لفترات طويله من المعروف أنها كتل كبيرة من الجليد والصخور، وبما أنها مكونة من قطع جليدية فمن المحتمل أن يتم ذوبانها عند الاقتراب من الشمس، فعندما كنا صغار كنا نراقب السماء في الليل لنعد نجومها وعندما نري جسمًا غريبًا كنا نفرح ونصيح لأنه أمر غريب ولا يتكرر بشكل مستمر.

لماذا تختفي المذنبات لفترات طويله

فعلياً لا يوجد اختفاء للمذنبات لفترات طويلة، ولكن هناك العديد من المذنبات، لكنها تحترق وتتحطم بعيدًا عن الأرض، وفي هذه الحالة يستحيل رؤيتها  لذلك يعتقد الناس أن المذنبات قد اختفت، فالمدارات الواسعة غير الدائرية للمذنبات حول الشمس معروفة جيدًا، تكون مداراتها بيضاوية الشكل أو قطع مكافئ أو قطع زائد في بعض الحالات، و في حالة المدار الإهليلجي تتكون إحدى نقاط المدار والتي تسمى الحضيض وتكون قريبة جدًا من الشمس، وهذا هو المكان الذي قد نرى فيه المذنب عندما يسافر بعيدًا، فإنه يتحرك بعيدًا عن الأرض لفترة طويلة من الزمن ولم يعد مرئيًا بالعين المجردة أو التلسكوبات البسيطة لأنه لا يتبع مدارًا مغلقًا، فإن المذنبات التي تتبع المدارات المكافئة والقطع الزائد لا تعبر الأرض مرة أخرى لقد فقدوا في الفضاء إلى الأبد، فليست كل المذنبات تطفو إلى السطح بعد فترة طويلة من الزمن، حيث تتفاعل بعض المذنبات مع الشمس بجاذبية ولكن ليس بما يكفي حيث تقوم جاذبية الشمس بالعمل على انحراف هذا المذنب دون أن تلتقطه فنتيجة لذلك تتحرك هذه المذنبات غير الدورية في مسار مكافئ، وتمرير الشمس مرة واحدة قبل إطلاقها خارج النظام الشمسي ولا تعود أبدًا.

شاهد أيضاً: جسم كبير مكون من الجليد والصخور يدور حول الشمس

ما هي أجزاء أو مكونات المذنب

يتكون المذنب من عدة أجزاء وهي:

  • النواة: إنها المكون الصلب للمذنب الذي يختلف في الحجم، ويتراوح من كيلوغرام واحد إلى عشرة كيلوغرامات، ويصل قطره أحيانًا إلى مائة كيلوغرام.
  • الذؤابة: النواة محاطة بالذؤابة وهي رأس المذنب، إنها أكبر بألف مرة من النواة، وأحيانًا يمكن مقارنتها بحجم الكواكب، يشكل الغبار و الغازات المتبخرة مثل ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء والأمونيا الذؤابة.
  • غلاف الهيدروجين: بسبب وجود جزيئات الماء يحيط غلاف الهيدروجين بالذؤابة وهو عبارة عن غلاف رقيق غير مرئي، و مع اقتراب المذنب من الشمس، يزداد هذا الغطاء.
  • ذيل الغبار: وهو يتكون عند تبخر النواة، ويوجد في عكس جهة الشمس، وهو عبارة عن جزيئات صغيرة جدًا من الغبار.

تصنيف المذنبات

تصنف المذنبات إلى الفئات التالية بناءً على دوراتها المدارية:

  • المذنبات الدورية: تعرف المذنبات الدورية أيضًا باسم المذنبات قصيرة المدى نظرًا لأن الفترة المدارية لها تقل عن 200 عام.
  • المذنبات غير الدورية: تعرف المذنبات غير الدورية أحيانًا باسم المذنبات طويلة المدى، حيث تتجاوز مدتها المدارية 200 عام.
  •  المذنبات الزائدية: هذه المذنبات ليس لها مدار، لأنها تدور مرة واحدة حول الشمس، يتم طردها من النظام الشمسي بواسطة جاذبية الشمس، ومن المحتمل أن تكون هذه المذنبات بين النجوم، مما يعني أنها جاءت من أنظمة أخرى.
  •  المذنبات المفقودة: أعطيت هذه المذنبات هذا اللقب لأنها كانت مفقودة لفترة طويلة، وأن مسيرها غير متعارف عليه.

شاهد أيضاً: عندما تتجاذب الغازات مع بعضها داخل النجوم فانها تكون طاقة

 أصل المذنبات

يمكن أن تدور المذنبات لمدة عشرة آلاف عام، ويمكن إرجاع أصولها إلى موقعين رئيسيين:

  • حزام كايبر: يتكون حزام كايبر من حلقة الجليد والصخور والكويكبات والمعادن، حيث يساعد هذا الحزام في ظهور المذنبات قصيرة المدى، ويقع هذا الحزام خارج كوكب نبتون، ويقال إنه ذات حجم أكبر من حجم حزام الكويكبات.
  • سحابة أورت: وتعرف باسم سحابة أوبك أورت، وهي سحابة كبيرة جدًا تضم مليارات أو تريليونات من الأجسام الجليدية الصغيرة، وتساعد في تكوين المذنبات طويلة المدى.

معلومات مهمة عن المذنبات

اسمحوا لنا الآن بدراسة الكثير عن المذنبات، والتي تتطلع إلينا ككيانات مجمدة مصحوبة بالكثير من الغازات والغبار نتيجة للسرعة المذهلة التي تنبعث منها أثناء التحرك، فمن المعروف أيضًا أن هذه الأغبرة تحتوي على مجموعة متنوعة من المركبات والغازات، بما في ذلك ثاني أكسيد الكربون، و كمية صغيرة من الجليد، وميثان الغاز الخامل، وكذلك الأمونيا ومجموعة متنوعة من المكونات الأخرى، وكان العديد من العلماء حريصين على معرفة المزيد حول هذه الأشياء الغامضة التي تضيء السماء والتحرك بسرعة سرياء، وتم ضمان المستكشفين من البلدان المهتمة بالاستكشاف الفضائي إنهم مجرد عشرات من البقايا التي حرص الكون على التخلص منها عند الانفجارات، وهناك بعض العلماء قد أفادو بأن هذه المذنبات موجودة في الكون من أكثر من 4.6 مليار سنة، حيث يعتقد أن المذنبات تكونت في نفس الوقت الذي تشكلت فيه الكواكب قبل حوالي 4.6 مليار سنة، وقد تجمعت الغازات والثلج والمعادن والغبار على الكواكب لتكوينه، انتهى المطاف بمعظم الثلوج والغبار على كوكب المشتري وزحل وأورانوس ونبتون، بينما ظلت المذنبات شظايا من الثلج والغبار.

شاهد أيضاً: تجمع كبير من النجوم والغازات والغبار المرتبطة بواسطة الجاذبية

أسماء أشهر المذنبات

توجد مجموعة من المذنبات التي تم اكتشافها والتي حصلت على شهرة واسعة وهي:

  • مذنب هالي: وهو من أشهر المذنبات نظرًا لطوله حوالي ستة عشر كيلومترًا وعرضه ثمانية كيلومترات تقريبًا، يستغرق الأمر حوالي ستة وسبعين عامًا لإحداث دورة كاملة حول الشمس، والفترة التي أظهرناها لكم اليوم تم حسابها بواسطة عالم الفلك إدموند هالي، الذي أطلق هذا الإسم على المذنب نسبة له.
  • مذنب هيكوتيك: نظرًا لأن المسافة بين الأرض وهذا المذنب تبلغ حوالي خمسة عشر مليون سنة ضوئية، فإن هذا المذنب بعيد جدًا عن سطح الأرض، حيث كان هذا المذنب على بعد حوالي تسعة ملايين سنة ضوئية من الأرض وكان قد ظهر بالفعل بهالة زرقاء في سماء الأرض قبل الابتعاد.
  • مذنب بورلي: يجب أن تدرك أنه تم العثور على هذا المذنب من خلال رحلة استكشافية داخل الفضاء في مطلع هذا القرن، ومن المعروف أنه خارج التوازن، وبالتالي فهو ليس مثل مذنب هالي، الذي ناقشناه من قبل.

شاهد أيضاً: ما الوحدة المستخدمة لقياس المسافات بين النجوم والمجرات في الفضاء

وهنا نكون وصلنا إلى ختام موضوع اليوم والذي قدمنا فيه إجابة هذا السؤال لماذا تختفي المذنبات لفترات طويله، بالإضافة إلى توضيح أجزاء المذنب وأصله وبعض المعلومات الهامة حول المذنبات.