كيفية التخلص من الاكتئاب

كتابة تقى - تاريخ الكتابة: 29 ديسمبر 2021 , 15:12
كيفية التخلص من الاكتئاب

كيفية التخلص من الاكتئاب واجتياز المراحل النفسية الصعبة قد تحتاج إلى مجهودات كبيرة من أجل التخطي، إن الاكتئاب هو مرض العصر ونسبة كبيرة من الأشخاص أصبحوا يعانون من الاكتئاب ولكن بأعراض مختلفة، والتخلص منه ليس سهل ولكن على الأقل المحاولة تنجي من تطورات الوضع، وهناك طرق كثيرة وهامة تساعد في التخلص من الاكتئاب.

ما هو الاكتئاب

الاكتئاب هو عبارة عن خلل في كتلة الإنسان بالكامل، وهذا الخلل قد يكون في أعضاء جسم الإنسان أو خلل في تفكير الأشخاص وفي نظرتهم للحياة والأمور الحياتية، ومن أهم الآثار التي يسببها الاكتئاب أنه يؤثر على اتزان الإنسان سواء من حيث نفسيته أو في وظائف الجسم، كما أن الاكتئاب يعتبر واحد من الأمراض النفسية الأكثر انتشارًا بين الأشخاص، ولا يفرق بين الجنس أو العمر أو المستوى الاجتماعي والثقافي للشخص، ويستطيع الاكتئاب أن يتحكم في سلوك الفرد ويؤثر عليه بالسلب كما يدفعه إلى الحزن والانعزال لفترات طويلة، كما أنه يؤدي إلى كثرة الملل وكثرة الشكوى، ويعتبر من أخطر مراحل الاكتئاب التي يمكن أن يصل إليها الشخص هي التفكير في الانتحار، ولهذا السبب من المهم السعي إلى علاج الاكتئاب في أسرع وقت وعدم ترك الأمور تزداد سوءًا.

شاهد أيضًا: هل التفكير بالموت من اعراض الاكتئاب؟

أعراض الاكتئاب

هناك مجموعة من الأعراض التي إذا ظهرت على الشخص فإنها توحي بتعرض هذا الشخص للإصابة بالاكتئاب، وهذه الأعراض تكون:

  • الشعور بالكسل وفقدان الشغف والرغبة في فعل النشاطات اليومية المعتادة.
  • الشعور بقلة الحيلة تجاه المواقف والمشكلات التي يجب التعامل فيها.
  • الإصابة بالأرق وفقدان القدرة على النوم للفترات المعتادة والكثرة من تقطع فترات النوم.
  • التغير في طبيعة تناول الطعام، فإما أن يحدث فتح للشهية زيادة عن اللزوم أو فقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • العصبية الزائدة والانفعال في مواقف كثيرة وربما تكون صغيرة ولا تستحق العصبية.
  • عدم التركيز بشكل جيد وفقدان القدرة على التذكر والنسيان بشكل مستمر.

كيفية التخلص من الاكتئاب

هناك مجموعة من الطرق التي تساعد على التخلص من الاكتئاب والتي يجب إتباعها من أجل تفادي تدهور المرض، وهذه الطرق تكون:

  • اهتمام المريض بالجوانب الإيجابية من حياته والتركيز عليها بشكل لكي يحسن من نفسيته ويجلب لها السعادة لعدم تفاقم الأفكار السلبية.
  • الابتعاد تمام البعد عن كل الأفكار السلبية التي تكون سبب في حزنه، ويكون ذلك من خلال استبدالها بالأفكار الإيجابية.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة والتمارين الرياضية، حيث تساعد الرياضة على التخلص من الطاقات السلبية الموجودة في الجسم وتحسن من النفسية بشكل عام.
  • اعتراف الشخص بأنه مصاب بالاكتئاب والمحاولة في التغلب عليه، لأن إنكاره واهماله قد يتسبب في تدهوره.
  • التخلص من القلق والتوتر من خلال ممارسة الشخص لهواياته المفضلة والنشاطات التي يحب أن يفعلها كل يوم.
  • الاهتمام بتناول الطعام الذي يحتوي على ماغنيسيوم لأنه يفرز هرمون السيروتونين الذي يعمل على تحسين الحالة المزاجية.
  • ممارسة الأنشطة التي تساعد الفرد على زيادة ثقته بنفسه وإحساسه بأهميته وأنه له دور في الحياة، وذلك مثل المشاركة في الأعمال التطوعية.
  • أهمية تحمل التصرفات التي يقوم بها مريض الاكتئاب لأنها تكون غير مقصودة وهو يكون غير واعي لما يصدر منه.
  • العمل على تقديم الدعم لمريض الاكتئاب من خلال الاستماع إليه وتحفيزه على السعي للعلاج أو الذهاب الى طبيب نفسي.
  • الاهتمام بالعلاج عن طريق تناول الأدوية النفسية إذا تطلب الأمر لذلك.

شاهد أيضًا: اسباب الاكتئاب المفاجئ واعراضه وطرق علاجه

أنواع علاجات مرض الاكتئاب

كيفية التخلص من الاكتئاب هو سؤال يمكن الإجابة عليه من خلال إتباع مجموعة من الطرق العلاجية التي يتبعها أفضل الأطباء النفسيين في علاج مرض الاكتئاب، وهذه الطرق العلاجية تجدي نفعًا وتساعد مريض الاكتئاب على التخلص من اكتئابه والعودة إلى حالته الصحية السليمة، ومن افضل الطرق العلاجية:

العلاج المعرفي

إن طبيعة العلاج المعرفي تركز على فهم الأفكار التي تدور في ذهن المريض، والهدف من ذلك أن كل الأفكار التي تدور في المخ قد تؤثر على العواطف التي تخرج من الشخص، ونستنتج من ذلك أن الأفكار السلبية قد تؤدي إلى تراجع حالة الشخص وتدهور مرض الاكتئاب لديه، وعلى النقيض الآخر فإن الأفكار الإيجابية تساعد على تحسين حالة الشخص وتحسن مزاجه، وهنا يأتي دور العلاج المعرفي في مساعدة الشخص على تحديد أنماط حياته التي يريدها وأيضًا كيفية التحكم في الأفكار السلبية وتحويلها إلى أفكار إيجابية، وعلى هذا النحو فإن جلسات العلاج قد يكون لها خطط وأهداف يجب الوصول إليها في كل جلسة، كما يكون هناك علاج منزلي أيضًا بجانب علاج الطبيب في الجلسة، وتكون فترة العلاج قصيرة ولا تزيد عن 18 أسبوعًا.

العلاج السلوكي

هنا يكمن دور العلاج السلوكي في متابعة السلوكيات الصادرة عن مريض الاكتئاب، وما يفعله أنه يحاول تحفيز وزيادة القيام بالسلوك الإيجابية ودعهما، وعلى عكس ذلك يحاول العلاج المعرفي بالحد من السلوك السلبية التي يقوم بها المريض، وقد يتم ذلك عن من خلال طريقة تسمى بطريقة التقنيات، وهي تقوم على ربط النتائج السلبية التي تحدث نتيجة للسلوكيات السلبية مع بعضها وتوصيلها للمريض،. بالإضافة إلى ذلك يحاول العلاج السلوكي في السيطرة على المواقف التي ينتج عنها الحزن والقلق، وذلك من خلال تقنيات الاسترخاء.

العلاج السلوكي المعرفي

هذا النوع من العلاج يعمل على جميع طريقة العلاج المعرفي مع طريقة العلاج السلوكي في طريقة واحدة، ويتم ذلك من خلال تركيز العلاج على طرق وأنماط التفكير السلبي التي تدور في ذهن المريض والسلوكيات الخاطئة التي يقوم بها والتي تؤدي إلى تدهور اكتئابه، ومن أجل القيام بذلك قد يحتاج الطبيب النفسي إلى متابعة كل الأعمال والأنشطة اليومية التي يقوم بها المريض وما هي طريقة استجابته وتفاعله معها، وذلك لكي يتعرف على السلوك السلبية التي تصدر عن المريض عن غير عمد، ليبدأ بعد ذلك في طرق العلاج من خلال تعليم المريض كيف يفكر بطريقة جيدة وكيف تكون استجاباته مقبولة في المواقف، كما يعمل الطبيب على التحدث بشكل جيد عن المريض باستمرار.

العلاج النفسي الديناميكي

يعتقد العلاج النفسي الديناميكي أن سبب الاكتئاب هو نتيجة لوجود تراكمات وصراعات داخلية في داخل الشخص ترجع أسبابها إلى مرحلة الطفولة، وتكون طريقة هذا العلاج هي مساعدة المريض على التخلص من هذه التناقضات وتحملها والمحاولة في تحسينها، والعلاج النفسي الديناميكي يكون تركيزه أكثر عمقًا ولكن على فترات أطول، ومن مميزات هذا العلاج أنه يساعد الشخص على فهم ذاته وتحسينها والتوصل إلى العلاقة بين تجارب الطفولة السابقة والاكتئاب.

العلاج التفاعلي

هذا النوع من العلاج يهتم بحياة الفرد السابقة وحياته الحالية من خلال عدة عوامل منها التفاعل، الخلافات، الدعم الاجتماعي، وفي هذا العلاج يتم التركيز أكثر على العلاقات الاجتماعية القريبة مثل الأهل والأصدقاء من أجل التعرف على مدى تأثير العلاقة في حياة المريض وحل المشكلات بها.

شاهد أيضًا: اعراض الاكتئاب الجسدية

كانت هذه بعض الحلول السليمة لمعرفة كيفية التخلص من الاكتئاب وكيفية العودة إلى الحياة الطبيعية وكيفية التعافي، فقط يتطلب الأمر إلى الاهتمام بطرق العلاج، والذهاب إلى طبيب نفسي هي الخطوة الأولى والهامة في بدء العلاج، وبعد فترة ستظهر نتائج التعافي بشكل واضح.