كم عدد السجدات في القران الكريم وما مواضعها

كم عدد السجدات في القران الكريم وما مواضعها

كم عدد السجدات في القران الكريم وما مواضعها، يعد القرآن الكريم من أعظم المعجزات الإلهية التي أنزلها الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد تحمل كل سورة من سوره العديد من المواعظ والعبر، كما وتعد تلاوة القرآن الكريم من أعظم العبادات التي يؤديها المسلم، والتي يؤجر عليها، كما ووردت العديد من السجدات في القرآن الكريم يجب على المسلم تأديتها أثناء قراءته للقرآن، ومن خلال موقع مقالاتي سنتعرف على كم عدد السجدات في القرآن الكريم وما مواضعها، بالإضافة إلى التعريف بالسجود.

السجود

يقصد بالسجود هو الخضوع والتذلل والطاعة لله سبحانه وتعالى، فعندما يسجد المسلم فإنه يضع جبهته على الأرض وذلك بقصد التعظيم، فعندما يسجد المسلم فإنه يرتفع بخضوعه وتذلله بتقربه إلى ربه وكذلك فإنه يسمو بروحه وجسده، فقد عظم الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك في الحديث الوارد عنه: “إنَّ أقربَ ما يكونُ العبدُ مِن ربِّه وهو ساجدٌ فأكثِروا الدُّعاء”.[1]، كما ووردت العديد من الآيات في القرآن الكريم والتي تدعو إلى السجود.

شاهد أيضا: كم عدد ركعات صلاة التراويح والقيام

كم عدد السجدات في القران الكريم وما مواضعها

يحتوي القرآن الكريم على العديد من السجدات التي وردت في أكثر من موضع، وعددها 15 سجدة، وفيما يلي نورد ذكرها:

  • سورة الأعراف الآية رقم 206، كما ورد في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذينَ عِندَ رَبِّكَ لا يَستَكبِرونَ عَن عِبادَتِهِ وَيُسَبِّحونَهُ وَلَهُ يَسجُدونَ}.
  • سورة الرعد الآية الخامسة عشر، كما ورد في قوله تعالى: { وَلِلَّهِ يَسجُدُ مَن فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَظِلالُهُم بِالغُدُوِّ وَالآصالِ}.
  • الآية التاسعة والأربعون من سورة النحل، كما ورد في قوله تعالى: {وَلِلَّهِ يَسجُدُ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرضِ مِن دابَّةٍ وَالمَلائِكَةُ وَهُم لا يَستَكبِرونَ}.
  • سورة الإسراء آية 107، كما قال تعالى: {قُل آمِنوا بِهِ أَو لا تُؤمِنوا إِنَّ الَّذينَ أوتُوا العِلمَ مِن قَبلِهِ إِذا يُتلى عَلَيهِم يَخِرّونَ لِلأَذقانِ سُجَّدًا}.
  • سورة مريم الآية الثامنة والخمسون، كما قال تعالى: {أُولئِكَ الَّذينَ أَنعَمَ اللَّـهُ عَلَيهِم مِنَ النَّبِيّينَ مِن ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّن حَمَلنا مَعَ نوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبراهيمَ وَإِسرائيلَ وَمِمَّن هَدَينا وَاجتَبَينا إِذا تُتلى عَلَيهِم آياتُ الرَّحمـنِ خَرّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا}.
  • سورة الحج الآية الثامنة عشر، كما في قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّـهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ}.
  • سورة الحج الآية السابعة والسبعون، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.
  • الآية الستون من سورة الفرقان، كما ورد في قوله تعالى: { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَـنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَـنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا}.
  • الآية الخامسة عشرة من سورة النمل، كما في قوله تعالى: {أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ}.
  • الآية الخامسة عشرة من سورة السجدة، كما ورد في قوله تعالى: {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُون}.
  • الآية الرابعة والعشرون من سورة ص، كما في قوله تعالى: {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ}.
  • الآية السابعة والثلاثون من سورة فصلت، كما جاء في قوله تعالى: {مِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ}.
  • سورة النجم الآية الثانية والستون، كما في قوله تعالى: {فَاسْجُدُوا لِلَّـهِ وَاعْبُدُوا}.
  • سورة الانشقاق الآية الواحد والعشرين، كما في قوله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُون}.
  • الآية التاسعة عشر من سورة العلق، كما ورد في قوله تعالى: {كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب}.

كيفية أداء السجدة عند قراءة القرآن

تعددت آراء الفقهاء وعلماء الدين حول كيفية أداء السجود عند قراءة القرآن الكريم، كما يأتي رأي المذهب الشافعي:

فقد ورد عن المذهب الشافعي أنه قال بأن سجود التلاوة يبدأ عادة بعقد النية ومن ثم التكبير ويجوز فيها رفع اليدين، ومن ثم السجود ويليه التكبير، حتى يرفع من السجود، ثم يسلم إذا كان خارج الصلاة، أما عندما تورد السجدة على القارئ أثناء صلاته فإنه ينبغي أن تكون سجود التلاوة بالنية أولا ومن ثم السجود ويليه القيام بالركوع.

شاهد أيضا: كم مرة وردت كلمة الجنة في القران

حكم سجود التلاوة

يعد حكم السجود لمن مر بآية سجدة، مستحب ويؤجر فاعله ولا يأثم تاركه، وينبغي أن يشرع المسلم لحظة سجوده بقول سبحان ربي الأعلى، أو كما كان يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم، في سجود التلاوة، “سجدَ وجهي للَّذي خلقَهُ، وشقَّ سمعَهُ وبصرَهُ، بحولِهِ وقوَّتِهِ فتبارَكَ اللَّهُ أحسنُ الخالقينَ”، كما وأوضح العلماء بأنه لا يشترط الطهارة لسجود التلاوة، ولا التكبير أو التسليم عند الرفع، وإنما يشترط التكبير لحظة السجود.

شروط سجود التلاوة

يوجد اختلاف بين الفقهاء وأهل العلم حول شروط سجود التلاوة، كما وبرز الاختلاف حول شروط محددة، وفيما يلي توضيحها:

  • الطهارة من حيث الخبث والحدث الأصغر والأكبر، فقد ورد عن بعض الفقهاء وأهل العلم أنه يشترط الطهارة، كما ويشترط طهارة المكان والبدن والثوب.
  • ستر العورة واستقبال القبلة النية، فكما ورد عن أهل العلم أن ستر العورة والقيام باستقبال القبلة شرط من شروط سجود التلاوة.
  • دخول وقت السجود، فهو من أحد شروط سجود التلاوة كما ورد عن العلماء.
  • الكف عن مفسدات الصلاة، فقد ورد عن أهل العلم بأن الكف عن كل ما يفسد الصلاة من شروط سجود التلاوة.

شاهد أيضا: كم اقل عدد ركعات التروايح

كيفية التكبير في سجود التلاوة

يتم التكبير في سجود التلاوة وذك عند الخفض، والدليل على ذلك كما ورد في كتاب السنة النبوية، فقد روى أبو داود عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ” كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَقرَأُ علينا القُرآنَ، فإذا مرَّ بالسَّجدةِ، كبَّرَ وسجَد وسجَدْنا}.[2]، ولا يتم التكبير في سجود التلاوة عند الرفع، لأنها لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضا: كم عدد ركعات التراويح مع الشفع والوتر

وإلى هنا نكون قد تمكنا من التوصل إلى ختام مقالنا بعد أن تعرفنا على، كم عدد السجدات في القران الكريم وما مواضعها، كما وعرفنا السجود، وتطرقنا إلى كيفية أداء السجدة عند قراءة القرآن، بالإضافة إلى حكم وشروط سجود التلاوة.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 482، صحيح
  2. ^ تمام المنة , الألباني، عبدالله بن عمر، 267، ضعيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

>