قصص معبرة عن عالم المخدرات

كتابة roqya - تاريخ الكتابة: 4 مايو 2021 , 12:05
قصص معبرة عن عالم المخدرات

قصص معبرة عن عالم المخدرات لا تُعد ولا تحصى، فهناك الكثير من القصص الواقعية المؤلمة التي عانى فيها أصحابها تجاه مادة المخدرات، فهي مادة كيميائية سامة تؤثر سلبًا على حياة المرء، وتقوم بتدمير خلاياه الدماغية، وتجعله غير واعي في أغلب أوقاته، كما أنها تُعد إحدى الأسباب الرئيسية التي جعلت المجتمع يفقد أخلاقه، وفيما يلي سوف نتحدث عن معاناة الأشخاص تجاهها.

قصص معبرة عن عالم المخدرات

يوجد قصص معبرة عن عالم المخدرات كثيرة ومتنوعة، ويجدُر بالجميع أن يقرأها؛ كي لا يسير على نهج المتعاطين، إضافة إلى ذلك لابد على كل أسرة عن ترهب أبناءها من عدم القيام بهذا الأمر المشين الذي يدمر حياة المرء، ويؤدي بحياته بشكل مأساوي، وإليك أبرز تلك القصص ما يلي:-

قصة مدمن مخدرات تائب

كان هناك رجلًا مُدمن للمخدرات بشراهة، وذات يوم شعر برغبة كبيرة في الزواج، فتزوج من امرأة ملتزمة، جاهدت معه بكل السُبل أن تبعده عن هذا الطريق المُشين، ولكن باءت كافة محاولاتها باءت في النهاية بالفشل، وبعد شهور من زواجهما، رزقهما الله تعالى بفتاة، وكان ذلك الرجل يحبها حُبًا جمًا، وكان يصطحبها في أغلب المناسبات التي يذهب إليها.

ذات ليلة من الليالي، ذهب هذا الرجل مع ابنته وكان غير واعِ؛ ويَكمُن السبب في ذلك أنه قد أخذ جرعة زائدة من المخدرات، فقتل ابنته، وعندما أفاق واستعاد وعيه، وأمس نادمًا على فعلته المشينة، مما قرر ألا يتعاطى المخدرات مرة ثانية.

قصة مدمن مخدرات متعافي

ذات يوم في مجلس ما كان به مجموعة من الرجال يتحدثون مع بعضهم البعض، وكان من بينهم رجلًا مندمًا للمخدرات، وأثناء تسامرهم كان كل رجلًا منهم يحكي عن الإنجازات والبطولات التي قام بها في حياته، على سبيل المثال، أنه اشترى كذا وذاك، وهذا سافر إلى هنا وهناك، وآخر ارتقى إلى مكانة ما.

أما ذلك الرجل كان لديه أموال عديدة، وللأسف قد أضاعها كلها في شراء المخدرات وتعاطيها، وأثناء هذا المجلس وسماعه لهؤلاء الرجال يتحدثون بدا عليه الندم الشديد، وعزم على أنه من الضروري أن يتوقف عن التعاطي، وبالفعل ذهب إلى مصحة مختصة لذلك، وظل بها شهور حتى شفاه الله سبحانه وتعالى.

قصة فتاة أدمنت المخدرات

كان هناك فتاة جميلة من أسرة محافظة، كانت لازالت تدرس في الجامعة، وأثناء ذلك تعرفت على مجموعة من الفتيان والفتيات، وكانوا مختلفين عنها في التربية، وفي ليلة من الليالي قامت صديقة لها بدعوتها إلى منزلة التي تُقيم فيه حفلة كبيرة، وفي البداية قد رفضت تلك الدعوة، ولكن بعد إلحاح صديقاتها قَبلت تلك الدعوة.

عندما ذهبت تلك الفتاة إلى الحفل وجدت العديد من الأمور التي لا تحبها، على سبيل المثال، الخمر، المخدرات، وإلخ، وقام أصدقاؤها بالإلحاح عليها بأن تجرب معهم المخدرات، ولكن هي رفضت، فباءوا يسخرون منها، فغضبت وقامت بتجربتها، وهنا بدأت رحلتها في أن تكون مدمنة أولى للمخدرات.

شاهد أيضاً: صور عن اضرار المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وطرق الوقاية منها

قصص مؤلمة من عالم المخدرات

إن عالم المخدرات يُعد من العوالم التي تجعل الإنسان الذي يسير فيهل في ظلام دامس، إذ تجعله لا يتصرف بشكل حسن في أموره الحياتية، ولا يستطيع التفكير بشكل جيد، ويكون دائمًا مُغيب عن الحياة الواقعية، وقد قام مجموعة من التائبين بقص قصصهم المؤلمة التي عانوا فيها أثناء تعاطيهم المخدرات؛ لتنبيه الناس وتحذيرهم من الوقوع في هذا الأمر، وإليك قصص معبرة عن عالم المخدرات:-

قصة الشاب الذي ضرب أمه

عندما نتحدث عن قصص معبرة عن عالم المخدرات ينبغي أن نعتبر بهذه القصة، فهي تثبت مدى إمكانية تجروء متعاطي المخدرات على أي شخص، حتى إذا كانت والدته، وتأتي أحداث تلك القصة على النحو التالي:-

كان هناك شاب معتادًا على الذهاب إلى تاجر مخدرات، وذات يوم طلب منه الشاب أن يأتي إلى منزله بالمخدرات، وبالفعل ذهب إليه التاجر وطرق بابه، وفتحت له والدة الشاب، وحينما قام بسؤالها عن ابنها، كذبت عليه وقالت له: ابني غير موجود فقد ذهب لصديقًا لها؛ وكان ذلك خوفًا على ابنها منه ومن المخدرات.

عاد هذا التاجر إلى بيته، واتصل به الشاب سائلًا: لما تأخرت عليّ؟ فأجابه التاجر قائلًا له ما حدث بالتفصيل عندما ذهب إليه وما أخبرته به والدته، وقام بدعوته إلى منزله مرة أخرى مُلحًا، فجاء وطرق الباب وفتحت له والدة الشاب وأخبرت التاجر أن ابنها ليس موجود، فخرج فجأةً واعتدى عليها بالضرب، مما أثر ذلك في نفس التاجر، واعتزم على عدم تجارة هذا السُم القاتل مرة أخرى.

قصة رب الأسرة الذي دمر حياته وحياة أسرته

كان هناك رجلًا ما يعمل سائقًا في شركة خاصة، وكان يسافر إلى مسافات طويلة بحكم عمله، وكان لديه أسرة يحمل مسئوليتها على عاتقيه بواسطة هذا العمل، وكان يشرب المخدرات من أجل مقدرته على مواصلة العمل لمدة أطور، الأمر الذي يزيد من دخله.

في يومًا ما طُلب منه أن يسافر إلى مكان سوف يستغرق منه ليالِ عدة، فقد اعتزم أن يأخذ جرعة كبيرة من المخدرات، فظن أن من المستحيل وفرتها في هذه المنطقة، وأثناء الطريق أوقفته لجنة مرورية وباءت بتفتيشه، ووجدت بحوزته كمية كبرى من المخدرات، مما اضطرت لعمل محضر بتلك الواقعة، الأمر الذي أدى إلى فقدانه وظيفته الذي يصرف منها على أسرته، إلى جانب دمار حياة تلك الأسرة.

قصة عن سوء خاتمة متعاطي المخدرات

ذات يوم كان هناك شابان مثل الورد تدحرجا في طريق تعاطي المخدرات، وصاروا يشربونه في منزل أحدهما بشكل مستمر، ويومًا ما أخذوا جرعة زائدة، الأمر الذي أدى إلى موت أحدهما، وعندما علمت والدة الشب الآخر ما حدث، خشيت من ضياع مستقبل ابنها والقبض عليه وزجه في السجن.

قامت بتقطيع أعضاء وأجزاء الشاب المتوفي إلى قطع صغيرة ووشعها في عدة أكياس، وتخلصت منهم في أماكن مختلفة، وبعد التنقيب والبحث الكبير قد اكتشفت الشرطة فعلت تلك الأم وقبضوا عليها حتى أقرت بفعلها المشين، وهذه كانت سوء خاتمة الشابان أحدهما توفي ودفن بشكل مشين والآخر تم إعدامه هو ووالدته.

شاهد أيضاً: اضرار التدخين والمخدرات على جسم الانسان

قصص واقعية عن إدمان المخدرات

يوجد الكثير والكثير من القصص التي تحاكي الواقع بأحداث حقيقية دارت مع مجموعة من متعاطي المخدرات، ونذكر لكم تلك القصص ليعتبر بها سائر الأشخاص، فلعل تكون عقوبة الإدمان من العواقب القاسية التي دائمًا ما تنتهي بآلام قاسية، فعن طريق إدمانها يتحول المرء إلى امرؤ لا يعرفه، وإليك قصص معبرة عن عالم المخدرات:-

قصة مدمن مخدرات معتقل

إن إدمان المخدرات يُميت في نفس الشخص معنى المسئولية، إذ تجعله مُغيب لا يفكر في أي شيء سواها، وكيف يحصل عليها بأي طريقة ممكنة، على سبيل المثل، كان هناك رجلًا ما يشرب المخدرات بصورة مستمرة، حتى أصبح مدمنًا لها، وانفق كل جنيهًا قد جمعه منذ سنين عدة في شراء تلك المواد، لحين إفلاسه ونفاذ كل ما يملك من مال.

لم يجد هذا الرجل أي طريقة لشراء المخدرات وجلب المال إلا عن طريقة نهب وسرق الأموال، وكل مرة سرق فيها شيئًا ما، لم يُعثر عليه من قبل الشرطة، الأمر الذي جعله يظل في هذا الطريق ويتمادى، حتى جذبت أفعاله انتباه الشرطة، مما اعتقلوه على كافة الجرائم التي ارتكبها، واعترف على كل آثم قام به.

قصة عن المخدرات في المدارس

في إحدى المدارس كان هناك طالب ما يعاني من مشاكل بسبب معاملة والده السيئة والقاسية له، وذات يوم تعرف على صديق جديد في المدرسة، وبدأ يحكي له كيف يعامله والده ومدى قسوته معه، فأجابه صديقه الجديد قائلًا: لدى حل رائع لكافة المشاكل التي تعاني منها، ثم قام بإخراج سيجارة وعرضها عليه، فرفض الفتى بشدة في البداية، ولكن مع إلحاح صديقه وافق وأخذها منه.

كانا هذان الشابان يترددان بصورة مستمرة على دورة المياه الخاصة بالمدرسة بهدف شرب السجائر، وفي يوم من الأيام رأتهما إحدى الأساتذة، وبلغ إدارة المدرسة، واستدعوا أولياء أمورهما، بعد ذلك تم فصلهما من قبل الإدارة، وأراد والد هذا الفتى بمعاقبة ابنه وحبسه في البيت، الأمر الذي جعله يهرب، ويعمل مع تاجر مخدرات بدون مقابل بشرط شربها مجانِ، وظل هكذا يتاجر فيها، حتى تم القبض عليه وسُجن، وضاعت حياته بلا هدف.

قصة تائب من المخدرات

ذهب شخصًا ما إلى المسجد؛ لكي يصلي، وجلس منعزلًا في إحدى أركانه، فرآه إمام المسجد، وصار إليك وسأله قائلًا: لما تجلس وحيدًا؟، رد عليه الشاب قائلًا: أنا قومت بارتكاب ذنوب عديدة، من شرب مخدرات وزنا وسرقة، ولا أعلم ماذا أفعل، فقد ضاقت بي الدنيا، قال له إمام المسجد: إن الله لا يغفر لمن يشرك به، ولكن يغفر ما دون ذلك، ويقبل توبة من يشاء من عباده، فسعد هذا الرجل، وتاب إليه سبحانه وتعالى توبة بلا رجعة.

هكذا تكون قد عرفت قصص معبرة عن عالم المخدرات، ولعلك جزعت من أن يكون أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك يقوم بهذا الفعل المشين وتتساءل كيف أعرف متعاطي المخدرات؟ هل تبدو عليه علامات معينة؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور التالية.

شاهد أيضاً: اسباب الوقوع في المخدرات وما هي اثار الإدمان واهم النصائح العملية لتجنبه

علامات تظهر على متعاطي المخدرات

إن متعاطي المخدرات تظهر عليه مجموعة من العلامات التي تجعلك تعرف أنه مدمن للمواد المخدرة، وإليك أبرز تلك العلامات:-

  • فقدان الوزن بصورة مفاجأة.
  • الإحساس بالآرق بصورة مستمرة.
  • الميل إلى الانعزال والانطوائية والبعد عن الأشخاص.
  • الإهمال في المظهر الخارجي.
  • عدم قدرته على استيعاب أي شيء خصوصًا المناهج الدراسية البسيطة.
  • النسيان والكذب بصورة مستمرة.
  • تبدأ الميول الانتحارية بالظهور عليه، وتتباين رغبته في ذلك.
  • دخوله في مراحل الاكتئاب.
  • الإحساس بعدم الرغبة في القيام بأي عمل تم تكليفه به.
  • محاولة الحصول على المال بأي شكل مهما كلفه الأمر.

في النهاية نكون قد ذكرنا قصص معبرة عن عالم المخدرات إلى جانب العلام التي تدل على أن هذا الشخص يتناول المواد المخدرة، نتمنى أن يقرأ كل شخص تلك القصص ويقصها على أبناؤه وعائلته ليعتبر بها.