قصة للاطفال قصيرة

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 23 أغسطس 2021 , 13:08
قصة للاطفال قصيرة

قصة للاطفال قصيرة وشيقة من أكثر الأشياء التي يبحث عنها كل أب وأم، حيث أن كثير من الأطفال لا ينامون إلا عن طريق سماع حكاية جميلة من الآباء، ويجب أن نختار لهم قصص معبرة وفي ذات الوقت تكون مسلية وممتعة، ومن خلال ذلك المقال سوف نقدم لكم المزيد من القصص الرائعة للأطفال فعليك متابعة المقال عزيزنا القارئ.

قصة للاطفال قصيرة

يعد عالم الصغار الأدبي الذي يتضمن الحكايات القصيرة، هو أحد الفروع الأساسية في العالم الأدبي والذي قد أصبح متصدر كل الفروع وازداد بروزًا منذ قدوم القرن 19، وفي الوقت الذي يرى فيه بعض الناس من وجهة نظرهم أن أدب الطفل يعتبر الأدب الذي يهدف إلى سعادة الطفل وإضفاء المتعة والتسلية على روحهم، بجانب متعة الناس الكبيرة أيضًا في أغلب الأوقات، فعلى الجانب الآخر يعتقد أشخاص آخرين أن ذلك الأدب يتضمن وسيلة للتعليم وأسلوب لتعديل سلوك الصغار وأخلاقهم.

ويجدر الإشارة إلى أن ذلك الأدب وتلك القصص يعود الفضل بها لواحد من الكتاب الإنجليزي و الذي يدعى جون نيوبري، وهو الذي كتب الكتاب الأول الذي كان موجه للصغار لكي يمتعهم ويزيد من مستوى معرفتهم، وكانت قصة بعنوان الجيب الجميل، وتم نشره في سنة 1744، وهناك العديد من القصص سوف نجمعها لكم في العناوين التالية.

شاهد أيضاً: قصة قبل النوم للاطفال قصيرة

قصة المزارع المخادع للاطفال

لدينا هنا قصة للأطفال قصيرة وجميلة للغاية عليك أن تقوم بسردها على طفلك أو طفلتك سوف تنال على إعجابهم، وهذه القصة تروي عن أنه كان هناك شخص يعمل في مجال الزراعة لكنه كان يتصف بالخداع والمكر، قرر ذلك المزارع أن يبيع البئر الممتلئ بالماء الذي يوجد في الأرض الخاصة به لأحد جيرانه، لكي يحصل على مقابل مادي عظيم، بعد ذلك حينما حضر الشخص الذي قام بأخذ بئر الماء وكان يريد أن يستعمل الماء التي توجد بداخله بعد مرور يوم من عقد البيع قال له المزارع صاحب الأرض أنه يجب أن يغادر المكان وأنه قام ببيع بئر فقط لكن لم يعطي له الماء التي بالداخل.

شعر ذلك الرجل بالتعجب الشديد نتيجة ما قاله له المزارع، لذلك قرر أن يذهب إلى المحكمة ويقدم شكوى في ذلك المزارع الذي خدعه، لكن ذلك عقب أن حاول مرات كثيرة لكي يقنعه أن بئر الماء بالكامل وكل الماء الموجود به حق له لأنه قد اشتراه، وقام بقص تلك الحكاية على القاضي وبعد أن علم القاضي ما حدث قد أعطى أمر للمزارع الماكر لكي يأتي أمامه، وبعدها أمره أن يقدم للشخص البئر لأنه من حقه، لكن المزارع لم يوافق، رد عليه القاضي لا مشكلة لكن في حالة أن الماء كان ملك لك، لكن بئر الماء ملك لذلك الرجل، عليك الآن أن تقوم وتأخذ الماء من البئر لكي تتركه له، فشعر ذلك المزارع بالتعجب الشديد، وعندها علم أن المكر لا يؤذي سوى الماكر فقط.

قصة الدجاجة الذهبية للأطفال

بعد أن قصصنا عليكم قصة للأطفال قصيرة عن المكر، توجد قصة أخرى جميلة عن الرضا والطمع، سوف يتعلم منها الطفل أمور جيدة عديدة لكي يكبر عليها، فعليك أن ترويها بشكل جيد لهم، وهذه القصة الجميلة تحكي عن وجود رجل يعمل مزارعًا، وكانت متزوج ويعيش مع تلك الزوجة.

كان الرجل المزارع والزوجة لديهم المزرعة الخاصة بهم، وكانت بها فرخة في غاية الجمال، ذات لون ذهبي وكانت تشبه الذهب، ومن حظهم الجيد أن تلك الفرخة الذهبية يوميًا تبيض لهم البيض الذهبي الثمين، وكان المزارع وزوجته يقومون ببيع ذلك البيض الذهبي ويحصلون على أموال كثيرة لكي يقضون كل الأمور التي يرغبون في الحصول عليها، حتى جاء يوم من الأيام ووردت في عقل ذلك الرجل فكرة غريبة وهي أن يقرر أن يذبح تلك الفرخة الذهبية لكي يحصل على كل ما يوجد بداخلها من بيض ذهبي، ثم بعد ذلك يبيع ذلك البيض ويكسب من ورائه مقابل مالي عديد.

فذهب ذلك الرجل وتوجه إلى الزوجة وقال لها تلك الفكرة، لكنها رفضت وحاولت أن تمنعه عن القيام بذلك الأمر لكنه لم يستمع إليها وأصر على تنفيذ الفكرة، بعد ذلك جهز ذلك الرجل أداة الذبح وبالفعل أحضر تلك الفرخة الجميلة الذهبية وقام بفتح بطنها نصفين، لكي ينال كل البيض الذهبي الموجود في الداخل من وجهة نظره الخيالية، لكنه تفاجأ أنها لا يوجد بها أي شيء سوى دمها و أمعائها الداخلية، فصار المزارع الطماع وهو والزوجة جالسان يبكون ويلعنون الحظ، حيث أنهم فقدوا الرزق نتيجة عدم الرضا وضاعت منهم تلك الفرحة التي لطالما كانت منبع الرزق كل يوم.

شاهد أيضاً: قصة قصيرة عن بر الوالدين للاطفال

قصة الأسد ملك الغابة والفار الصغير للأطفال

الأسد ملك الغابة يعتبر قصة للأطفال قصيرة ومحبوبة للغاية سوف نقصها عليكم في السطور التالية بشيء من التفصيل والإثارة لكي يستمتع الطفل عند سماعها ويستفيد من المغزى الأساسي لها، حيث يقال في تلك القصة أن الأسد الحيوان المفترس الذي يكون الملك في الغابات ويعتبر أكثر الحيوانات قوة وشراسة في يوم من الأيام كان غارقًا في نومه، حينما كان يوجد الفأر الصغير الحجم الذي يسكن في نفس الغابة ذاتها التي يعيش بها الأسد مان يجري في كل مكان محيط بالأسد، كما أنه كان يقفز عليه ويصدر منه صوت يزعج الأسد، مما أدت أفعال الفأر الصغير إلى أن الأسد لم يستطيع النوم وشعر بالقلق وجعله يضطر أن يستيقظ، لكن حينما استيقظ من النوم كان الأسد شديد الغضب والحزن، فقام بوضع يده الكبيرة على ذلك الفأر الصغير المزعج.

وأصدر الأسد صوته الضخم وقام بفتح الفم لكي يقوم بافتراس ذلك الفأر المزعج في مرة واحدة، فبدأ الفأر الصغير يصيح ويصرخ ويبكي في ذلك الوقت وكان يرتعش من كثرة الرعب ويطب من الأسد السماح والعفو، وطلب منه أن يعفو عنه تلك المرة فحسب ولن تتكرر والمرة القادمة يفعل ما يشاء، كما وعد الأسد أنه لن يكرر تلك الأمور مرة أخرى ويظل متذكر الجميل له، وقال له أن الأيام تدور ولا نعرف فقد يكون بإمكان الفأر أن يسدد له ذلك المعروف في أحد الأيام.

فرد عليه الأسد ملك الغابة وهو يضحك بصوت عالي بسبب كلام الفأر، وسأله بسخرية جميل ماذا الذي تستطيع أن يسدده الفأر الصغير الذي يشبهك للأسد الكبير، وما الطريقة التي سوف تساعدني بها على الرغم أني صاحب تلك الغابة لكنك مجرد فأر ليس قوي.

قصة الفأر الصغير و الأسد المفترس

بعد حوار الأسد والفأر قد أخذ الأسد قرار وهو أن يفك قيد الفأر ويسامحه ويتركه يذهب لأنه قال أشياء جعلته يضحك، فقام برفع يده من على الفأر الصغير وقال له اذهب أنت حر، وبعد مرور أيام عقب هذه الواقعة ظل الوضع ثابت حتى جاء يوم وتمكن مجموعة من الأشخاص الذين يعملون في مجال صيد الحيوانات الذين يسيرون في الغابة من الإيقاع بذلك الأسد، وقاموا بتقييده في الجذع الموجود في الشجرة، وبعد ذلك غادروا المكان وذهبوا لكي يحصلون على سيارة حتى يأخذوا الأسد بداخلها ويتجهون نحو حديقة الحيوان، وحينما كانوا هؤلاء الأشخاص يحضرون السيارة ولم يأتوا بعد، جاء الفأر بالصدفة وسار أمام تلك شجرة الأسد التي يقف مقيدًا بجذعها، حتى نظر إلى الأسد وجده في مشكلة ليست هينة أبدًا.

ففكر الفأر الصغير في حل لكي يساعد الأسد ويسدد له الدين فقام بقطع الحبل الذي استعمله الأشخاص لربط الأسد وقيده في الشجرة، إلى أن تمكن الفأر الصغير من فك كل الأحوال وفك قيد الأسد وصار حرًا، بعد ذلك سار الفأر الصغير في طريقه وكان سعيد جدًا ويخبر نفسه بكل فرحة أنه كان على حق، وأنه نجح في التمكن من تقديم يد العون لهذا الأسد الكبير الضخم الذي استهزأ به من قبل ونجح في سداد المعروف له، ونتعلم من هذا أن الإنسان يقيم بكل ما بفعله ليس بوزنه وشكله، كما أن كل مخلوق في الدنيا له أهمية ينفرد بها.

شاهد أيضاً: قصة قصيرة عن الاخلاق للاطفال

قصة الوطن الممتعة للأطفال

توجد قصة للأطفال قصيرة تحكي عن الوطن وهي أيضًا من القصص المسلية والممتعة بجانب الخروج منها بمغزى مهم سوف نعرفه عندما نعرض عليكم تلك القصة الجميلة، وهي تتحدث عن أنه كان يوجد طائران صغيران في غاية اللطف وكانا يقيمان في جزء من مكان في دولة الحجاز، حيث كانت تلك المدينة تتميز بالحرارة القوية وعدم وجود وفرة في الماء، وفي يوم من الأيام عندما كانت العصافير يتحدثون معًا بشكل متبادل ويشكو بسبب شدة عسر تلك الدنيا والحر والجفاف، فجأة شعروا بنسمات جميلة من الرياح العليلة التي تقبل عليهم من جهة بقعة في دولة اليمن.

بعد ذلك شعروا العصافير بالسعادة الشديدة بسبب تلك النسمات الجميلة وبدأوا يغردون أغاني عن الربيع الجميل، وحينما شاهدت النسمة الآتية من اليمن هؤلاء العصافير وسمعت الصوت وكانوا يقفون فوق أحد الأغصان الصغيرة الموجودة في إحدى الأشجار التي لا يوجد سواها في الحجاز، شعرت تلك النسمة بالتعجب من أحوالهم وتوجهت لهم وقالت، أنتم أيها الطيور اللطيفة الرائعة، كم أنكم أغراب، كيف توافقون على الحياة في تلك البقعة الغريبة ذات الحرارة وأنتم بكل هذا الجمل واللطف والصوت العذب.

وقالت لهم إن كنتم ترغبون سوف اصطحبكم برفقتي وننتقل نحو دولة اليمن التي أعيش فيها، حيث يوجد مياه جميلة وليست ساخنة، ولها مذاق أجمل من العسل، وهناك الطعام من كثرة جماله اقترب مذاقه أن يتحول إلى السكر، وحينما تسمعون لرأيي سوف أعدكم أن نصل لليمن في غصون دقائق ليست كثيرة.

وسألت عن رأيهم، فردت عليها عصفورة أكثر حكمة من العصفورين، وكانت لها إجابة في غاية الدهاء والذكاء، حيث قالت أيتها النسمة الجميلة، إنك تنتقلين يوميًا من وطن لوطن آخر، وتذهبين من بقعة إلى بقعة غيرها، لذلك أنت لا تعرفين مذاق أن تكوني لديك الوطن الخاص بك المفضل، وطلبت منها أن تغادر وشكرتها على عونها، وقالت العصفورة أنهم سوف لن يفضلون وطن آخر حتى وإن كان مثل الجنة، وأن الوطن حتى وإن كان صعب الحياة وخالي من الطعام فيظل الأفضل.

قصة الغربان الخاسرين للأطفال

عندما تقوم بالبحث عن قصة للأطفال قصيرة، سوف بالطبع تعثر على تلك القصة الجميلة المشهورة، وتحكي تلك القصة بالتفصيل عن أنه كانت هناك حديقة رائعة كان هناك صوت الغناء، وبعد ذلك سمع كل حيوانات سكان تلك الحديقة صوت خناق بين الغرابين وكانوا موجودين أعلى فوق الشجرة ذات المستوى العالي، حيث ذهب إليهم الثعلب أول مرة لكي يحاول أن يعرف لماذا كل ذلك الشجار والصوت العالي، ومجرد أن تقدم نحوهم على مسافة قريبة منهم قام بسؤال الغرابين، ماذا يوجد ولماذا كل تلك الشجارات.

رد عليه غراب من بين الإثنين أنهم قد اجتمعوا على تناول جزء من تلك الجبنة لكن نقوم بتقسيمها بالعدل أولًا، ولكن ذلك الغراب الغبي كان يريد أن يتناول قطعة أكبر مما يستحق، فكان رد فعل الثعبان هو أنه ضحك ثم قال للغراب، أود أن أقوم بالمساعدة لكي نتوصل إلى الحل المناسب لهذه المشاجرة وأنه سوف يعدل بينهما ويعطي لكل منهما نصف يعادل الآخر، فكل غراب نظر إلى الآخر وردوا عليه بالموافقة بخصوص ذلك الحل السهل.

ثم قدموا قالب الجبن بالكامل للثعلب المكار ثم قام بقطعها إلى قطعتين بالتساوي وقالهم رباه إني لم أقسمهما بطريقة سليمة، حيث أن ذلك الجزء يظهر أقل من الآخر، واقترح أن يتناول من الجزء الكبير شيء بسيط لكي يكون حجمهما متعادل، وذلك لكي يحقق العدالة بينهما، وبالفعل تناول جزء من النصف الأكبر إلى أن صار ذلك الجزء حجمه أصغر مقارنةً بالنصف الآخر، ثم تأسف للغربان بسبب ذلك الخطأ وقال سوف اتناول جزء من ذلك النصف لكي يعودان مثل بعضهما في الحجم لأن ذلك حل جميل، واستمر الثعلب في تلك الخدعة ويقطعهم بدون عدل قاصدًا ذلك إلى أن نفذت القطعة بالكامل وحقق هدفه، لكن أدركت الغربان أن يحلون كل المشاكل بدون اللجوء لطرف آخر ماكر.

شاهد أيضاً: قصة قصيرة جدا عن صلة الاقارب للاطفال

قصة القنفد والحيوانات الصغيرة

كان ياما كان يوجد قنفد جميل صغير الحجم يقيم داخل حديقة رائعة وكان له لقب قنفود، كما أنه يهوى التسلية واللهو مع الحيوانات، لكن على الوجه الآخر كانت الحيوانات تخاف أن تلعب برفقته، لأن منطقة الظهر يوجد بها شوك يجرح الحيوانات حينما تكون قريبة من ذلك القنفد، فهو مرة يقطع الكرة للأرنب عندما يلعب معه، ومرة ثانية يسبب وجع في كف السلحفاة عندما يتشبث بها لكي يسيروا معًا.

وذات يوم أخذ ذلك القنفذ قرار الاختباء داخل منزله، وأنه سوف لن يتركه مرة ثانية حيث أنه يعشق أصحابه للغاية، ولا يريد أن يتسبب لهم في وجع بسبب ظهره، وبعد مرور يوم أو اثنان وفي ظل وجود القنفذ داخل المنزل مختفي عن النظر، بدأت كل حيوان يسأل سبب عدم ظهوره، وعندما أدركوا السبب فكروا في فكرة وهي أن يفعلوا له مفاجأة ويهدي بشيء سوف يعينه في التخلص من تلك المشكلة، وفي ذات الوقت تجعله قريب من زملاؤه المفضلين له، ثم بعد ذلك أصبحوا مجتمعين معًا وجلبوا لذلك القنفذ الصغير مكافأة وتوجهوا بنا نحو منزله، وحينما دقوا على بابه سمح بالدخول وكان يبكي من كثرة الاشتياق لهم.

ضحك أصحابه وأمروه أن يرى تلك الهدية، فقام بفتحها ثم وجد أنه ليس هناك شيء إلا جزء صغير من الفلين، لكنه لم يعلم فائدته فقام أصحابه بالكامل وبدأوا يلصقون تلك الأجزاء فوق الشوك الذي يملأ ظهره لكي يجعلونه مغطى بالكامل وأعطوه عناق شديد بالمودة، وخرجوا معًا لكي يلعبون سويًا في الحديقة وليس هناك أي خوف، حيث أن الأصدقاء تربطهم علاقة أكبر من كل المشاكل، ويجب على كل الأصدقاء أن يتغلبوا على كل العواقب لكي يحافظون على تلك الصداقة الجميلة حيث أنها مثل الكنز الثمين.

وهذه كانت آخر قصة للاطفال قصيرة في مقالتنا هذه، وكلها كانت قصص تحتوي على العديد من المعاني الجميلة المفيدة لكل الأطفال والكبار أيضًا، والتي سوف يسعد كل من يسمعها.