في أي قرن هجري ولد الإمام محمد بن جرير الطبري

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 16 نوفمبر 2021 , 19:11
في أي قرن هجري ولد الإمام محمد بن جرير الطبري

في أي قرن هجري ولد الإمام محمد بن جرير الطبري أحد الأئمة الكرام وصاحب فضل كبير على المسلمين على مر العصور، ترك عدة كتب تحمل معاني القيم والمبادئ، ودرس وتعلم على يديه العديد من الشيوخ والعلماء البارزين وأصدر عدة مؤلفات، لذلك عندما يذكر اسم الإمام محمد بن جرير ينتاب البعض فضول لمعرفة تاريخه ونشأته والقرن الذي ولد فيه، وهذا ما سيتم عرضه من خلال موقع مقالاتي اليوم.

في أي قرن هجري ولد الإمام محمد بن جرير الطبري

ولد الإمام الجليل محمد بن جرير الطبري رضي الله عنه في منطقة أمل بطور بستان شمال دولة فارس مثلما كان يطلق عليها قديمًا لكن الآن تعرف بدولة إيران، وكان ذلك في القرن الثالث الهجري في العام 224 هجريًا، والذي يوافق التاسع الميلادي في العام 383 ميلاديًا.

الإمام محمد بن جرير الطبري

الشيخ الفاضل الإمام محمد بن جرير الطبري هو محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب، أطلق عليه لقب أبو جعفر الطبري وإمام المفسرين لأنه الأكثر بلاغة وعلم بين الجميع في هذا الوقت، ويعتبر الإمام الطبري أحد العلماء التي رحلت وتركت أثر كبير في الإسلام والمسلمين فهو من قام بتأليف أكبر كتابين في التاريخ الإسلامي وتفسير القرآن، والتي يلجأ إليهم أكبر العلماء المسلمين حتى الآن عندما يريد أحدهم الاستفسار عن أي مسألة في الفقه.

شاهد أيضًا: متى ولد الامام البخاري

نشأة الإمام محمد بن جرير الطبري

حرص الإمام الطبري على التعلم فسعى إلى التنقل من مكان إلى آخر من أجل دراسة التاريخ والفقه والتفسير، ومر الإمام الجليل بعدة مراحل ومواقف في نشأته تسببت في تغيير حياته ووجهته للاتجاه الصحيح وهي:

  • رأى والد الإمام الطبري في المنام أن أبنه الصغير كان يقف بين يدي رسول الله صل الله عليه وسلم، ومعه سلة بها حجارة كان يلقيها، فأدرك والده بعد تفسير الرؤية أن أبنه سيكون إمامًا في الدين.
  • تسببت تلك الرؤية في جعل والد الإمام الطبري يقرر أن يذهب ابنه إلى دار لتحفيظ القرآن.
  • حفظ الإمام الجليل القرآن كاملًا وهو في السابعة من عمره، مما جعل والده يتأكد أن ابنه على قدر وافر من الذكاء يؤهله ليكون نابغة في الدين.
  • قام والده بتشجيعه وتدعيمه ماديًا حيث منحه الكثير من الأموال من أجل أن يدرس ويتعلم على يد أكبر المفسرين.

شاهد أيضًا: من أهم علماء الحديث محمد بن إسماعيل

حياة الإمام الطبري

عرف الإمام الطبري بأنه لا يؤذي الناس بالقول أو بالفعل فقد كان يحفظ لسانه من قول السوء، مع ذلك تعرض للعديد من الانتقادات والإيذاء نذكر منها:

  • قام بتأليف أشهر المراجع وهو كتاب تاريخ الطبري الذي يرجع إليه الباحثين والعلماء إلى الآن لتزويدهم بالعلم، فقد كتب كل شيء فيه بالتسلسل بدءًا من قصة سيدنا آدم وصولًا بسنة 302 هجريًا.
  • بذل الإمام الكثير من الجهد من أجل تأليف كتاب تفسير الطبري، حيث استغرق منه 40 عام حتى انتهي منه، فقد كان أول من بدأ ونظم مراحل التفسير ثم سار عليها الجميع من بعده.
  • كان طيب القلب ولكنه تعرض إلى العديد من المواقف المحزنة فقد تم اتهامه بالباطل في عدة مواقف كان أشهرها هو الخلاف بسبب اختلاف المذاهب مما أدى إلى عدم خروجه من منزله في بغداد بسبب وضعه تحت الحصار لبقيت حياته.
  • توفى في شهر شوال عام 310 هجريًا، 923 ميلاديًا.

صفات الإمام محمد بن جرير الطبري

ذكر كل من عاصر الإمام محمد بن جرير الطبري العديد من الصفات التي كان يتميز بها في حياته وظهرت في كل الكتب التي قام بتأليفها، ومنها:

  • يزهد في كل ما يخص أمور الدنيا.
  • يبعد عن الشبهات والأمور المحرمة.
  • يرضى بالقليل فكان لا يقبل هدايا الملوك.
  • شديد الذكاء ويتمتع بذاكرة قوية قادرة على الحفظ.
  • طيب القلب فقد كان يسامح ويعفوا عن  من أساء إليه.

شاهد أيضًا: من هو ثالث الصحابة في الاسلام

كتب الامام محمد بن جرير الطبري

قام الإمام الطبري بتأليف العديد من الكتب التي أصبحت أهم وأشهر المراجع التي يحتاجها العديد من العلماء المسلمين  حتى الآن من أجل زيادة العلم والمعرفة لديهم، ونذكر من تلك المؤلفات:

  • تاريخ الطبري.
  • تفسير الطبري.
  • التبصير في معالم الدين.
  • الخفيف في شرائع الإسلام.
  • اختيار من أقاويل الفقهاء.
  • فضائل أبي بكر وعمر.
  • القراءات وتنزيل القرآن.
  • الرد على بن الحكم بن المالك.
  • فضائل العباس بن عبد المطلب.
  • كتابة فضائل علي بن أبي طالب.
  • بسيط القول في أحكام شرائع الإسلام.
  • آداب النفوس الجيدة والأخلاق النفيسة.
  • آداب المناسك ويطلق عليه البعض المناسك.

وهكذا تم التعرف على إجابة سؤال في أي قرن هجري ولد الإمام محمد بن جرير الطبري، كم تم عرض نبذة بسيطة عن نشأة الإمام محمد الطبري، ثم تم الانتقال بالحديث لحياته والمراحل والمواقف الهامة التي أثرت في مسيرته، وبعدها تم التعرف على الصفات التي كان يتميز بها الإمام محمد بن جرير، وفي نهاية المقال تم عرض الكتب التي قام بتأليفها.