فضل قراءة القرآن في شهر رمضان

فضل قراءة القرآن في شهر رمضان

فضل قراءة القرآن في شهر رمضان فمن المعروف أن قراءة القرآن الكريم من أفضل الأعمال، وهذا لأن قراءة القرآن تقرب العبد إلى الله عز وجل، وتجعل دعاءه مستجاب، وفي شهر رمضان وفي ليلة القدر قدر نزول القرآن على النبي محمد صلوات الله عليه والسلام، وهذا يبين أهمية قراءة القرآن في هذا الشهر، وعبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على فضل هذه العبادة في الشهر الكريم، وأرفقنا في سطوره أنواعها، وكيفية أدائها.

قراءة القرآن في رمضان

في شهر رمضان يستحب الإكثار من قراءة القرآن، كما يستحب الاجتماع في المسجد والاستماع للتلاوة العطرة أو قراءة القرآن،  وقد ورد عن سيد البشرية النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه كان يتدارس القرآن في الليل مع الوحي جبريل، وهذا لما في الليل من أنس وسكينة للقلوب، وصفاء للذهن، ومن المستحب أيضًا التطهر والتوجه للقبلة قبل أن يبدأ العبد بتلاوة القرآن الكريم، ومع ذلك يجوز أن يقرأ العبد القرآن في جميع الأحوال، في القيام والقعود، وهذا لما جاء في قوله تعالى: {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّـهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ}.[1]

شاهد أيضًا: أسهل طريقة لختم القرآن في رمضان

فضل قراءة القرآن في شهر رمضان

لقراءة القرآن في الشهر الفضيل عدة فضائل وخصائص، ويمكن بيان هذه الفضائل بما يلي:[1]

  • قراءة القرآن والصيام شفيعين لفاعلهما: فالصيام يمنع صاحبه من التفكير في الشهوات، وقراءة القرآن تقرب العبد من الله سبحانه وتعالى، لذلك لهما أجر كبير وشفاعة الله.
  • الثواب والأجر: ففي تلاوة القرآن ترقى النفس وتتعلق بباريها، فينال العبد أعلى الدرجات وهي دخول الجنة، كما أن كل حرف يقرأه العبد في القرآن يلقى عليه حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها، وفي هذا الشهر يضاعف الله أجر الأعمال، ويزيد من ثواب فاعله.
  • يقرب العبد من الله عز وجل: فكلما قرأ العبد قرآناً في شهر رمضان زاد أجره وثوابه، وزاد قربه من الله عز وجل، وزاد من تعلق النفس بباريها، فيفوز العبد في رضا الله وغفرانه.
  • الأجر والثواب المضاعف: فكلما قرأ العبد خلال الشهر أكثر، فهم من القرآن أكثر، وبهذا ينال العبد الثواب والأجر المضاعف، أي أن قراءة القرآن في هذه الحالة تكون حجة للعبد بدخول الجنة.

شاهد أيضًا: كيفية قراءة القرآن في صلاة التراويح

أنواع قراءة القرآن الكريم في رمضان

تختلف أنواع قراءة القرآن بحسب غاية القارئ من هذه التلاوة، لذلك فإن لقراءة القرآن عدة أشكال وأنواع، ويمكن تلخيص هذه الأنواع بما يلي:[2]

  • قراءة القرآن لختمه: وفي هذه الطريقة يحاول القارئ قضاء وقت أكبر والقراءة بسرعة كبيرة جداً، لاستغلال الوقت وقراءة أكبر عدد من الصفحات والسور والأجزاء، وهذا بغية الحصول على ثواب ختم القرآن الكريم في الشهر أكثر من مرة، وهذا الشكل أكثر أشكال قراءة القرآن الكريم انتشاراً في شهر رمضان الفضيل.
  • قراءة التدبر والتأمل: وفي هذا النوع من التلاوة يقرأ فيها العبد للتفكير في كلام الله، وما هو المراد من هذه الآيات، وما هي المحظورات، والنواهي، والإرشادات الإلهية، وهذا النوع أفضل نوع من أنواع القراءة، وهذا النوع من القراءة هو النوع الذي كان يتناوله نبي الله محمد في تلاوته للقرآن، ويندرج تحت هذا النوع القراءة البحثية التي يقوم بها طلاب الجامعة لخدمة أبحاثهم.
  •  قراءة المراجعة والحفظ: وهذا النوع من القراءة مختص بالأشخاص الذين يقرأون القرآن بغية حفظه غيباً، والحصول على الأجر والثواب من الله عز وجل، وهذه القراءة قائمة على التكرار، وترديد القرآن، وهي مسؤولية كبيرة تقع على كاهل حُفّاظ القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: أفضل طريقة لختم القرآن الكريم في رمضان

كيفية قراءة القرآن في رمضان وفي غيره 

إن أنوع قراءة القرآن الثلاثة التي تحدثنا عنها سابقاً في غاية الأهمية للقيام بها في شهر رمضان، ففي قراءة الختمة أجر وثواب كبير لفاعلها، وفي قراءة التأمل أجر وثواب لما لها دور في معرفة مقصد الله عز وجل من سور القرآن ومعرفة ما هو منهي وما هو مباح والتفريق بين الحلال والحرام، وفي قراءة الاستحفاظ أجر وثواب كبير، إضافة لوجود الحجة والدليل والبرهان القوي بيده ليحاجج به من لم يفقه بهذا علماً، أما عن كيفية أداء هذه القراءات كالتالي:[2]

  • قراءة الختمة: تقسيم أيام شهر رمضان بحسب عدد الأجزاء ففي القرآن ثلاثون جزءاً، ولو قرأ المسلم كل يوم من أيام رمضان جزء، انتهى من الختمة في آخر الشهر الفضيل.
  • قراءة الاستحفاظ: يقوم المسلم بتكرار الآيات، ولتسريع الحفظ يجب أن يكون ما يقرأه العبد مسموع، فهو يقرأ ويسمع ما يقرأه في آن واحد.
  • قراءة التأمل: تقسيم القراءة على عدد الصلوات، ويمكن أن يكون هذا قبل الصلاة أو بعده، أو في أي وقت آخر، ليغتنم العبد الفرصة على قراءة أكبر عدد ممكن من صفحات القرآن، أو الاقتداء بالحبيب المصطفى والقراء في الليل بعد التراويح، فهي تقرب العبد من الله عز وجل أكثر والله أعلم.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي كان يحمل عنوان فضل قراءة القرآن في شهر رمضان، والذي تحدثنا في سطوره عن قراءة القرآن في الشهر الفضيل، وفضلها على العبد، أنواعها، وكيفية أدائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *