عقوبة دخول غير المسلمين مكة

عقوبة دخول غير المسلمين مكة

عقوبة دخول غير المسلمين مكة، فمَكة المكرمة هي أقدس بقاع الأرض في الدين الإسلامي لعدة اعتبارات مختلفة، وعلى مر العهود الإسلامية تم منع دخول غير المسلمين إليها استناداَ إلى ما أوصى إليه النبي -عليه الصلاة والسلام- في حياته الكريمة، احتراماً لقدسيتها وطهارتها، وقد ذكر ذلك في الأحاديث النبوية الشريفة والقرآن الكريم، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على ما هو حكم دخول غير المسلمين مكة وعقوبة ذلك.

حكم دخول غير المسلمين مكة

لا يجوز دخول غير المسلمين مكة؛ وفي ذلك تحريم عند غالبية جمهور العلماء وخاصة بما يتعلق بالحرم المكي، سواء كان ذلك للإقامة أو مروراً بها، وهناك العديد من الأدلة التي استند إليها العلماء في حكمهم عن هذه المسألة، ومنها قول الله تعالى في كتابه الحكيم: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}[1]، وفي خلاف هذا الحكم، فقد ذهب الأحناف إلى جواز دخول أهل الذمة مع منع إقامتهم فيها، والمالكية أيضاً قالوا بجوز المرور أو الاجتياز منها دونما المكوث، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: ما هو حكم دخول الكنيسة

عقوبة دخول غير المسلمين مكة

تعمل المملكة على فرض عقوبات على من يتجاوز ويدخل إلى مكة من غير المسلمين، وتكون العقوبة بحسب ما يراه القاضي وفقا لملابسات الحادث، وفي الشرع لم يرد لدى العلماء ذكر عقوبة دخول غير المسلمين مكة وإنما ورد عدم جواز هذا الدخول، وقد ورد في حدود هذا الدخول الذي يشمل الحرم المكي ويضم مكة ومزدلفة ومنى وجزء مت الشرائع المقصودة في الحج، وهذا عليه اتفاق في غالبية أقوال أهل العلم، فيما أفتى البعض بخلاف ذلك كما أوضحنا سابقاً نحو المالكية والأحناف، في حين قال الشافعية وغالبية جمهور أهل العلم وأهل السلف بالحرمة، والله تعالى أعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم دخول الكافر المسجد

حدود الحرم المكي

إن حدود الحرم المكي معروفة لدى الناس، حيث تم تنصيب أعلام تخبرهم هذه الحدود في محيط الحرم، وهذه الحدود هي ما ذكره أهل السلف بأقوالهم أمثال الإمام النووي -رحمه الله تعالى- في كتابه المجموع بقوله: “حَدُّ الْحَرَمِ مِنْ جِهَةِ الْمَدِينَةِ دُونَ التَّنْعِيمِ عِنْدَ بُيُوتِ بَنِي نِفَارٍ، عَلَى ثَلَاثَةِ أَمْيَالٍ مِنْ مَكَّةَ، وَمِنْ طَرِيقِ الْيَمَنِ، طَرَفُ أَضَاةِ لِبْنٍ عَلَى سَبْعَةِ أَمْيَالٍ مِنْ مَكَّةَ، وَمِنْ طَرِيقِ الطَّائِفِ عَلَى عَرَفَاتٍ مِنْ بَطْنِ نَمِرَةَ عَلَى سَبْعَةِ أَمْيَالٍ، وَمِنْ طَرِيقِ الْعِرَاقِ عَلَى ثَنِيَّةِ جَبَلٍ بِالْمَقْطَعِ عَلَى سَبْعَةِ أَمْيَالٍ، وَمِنْ طَرِيقِ الْجِعْرَانَةِ فِي شِعْبِ آلِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَالِدٍ عَلَى تِسْعَةِ أَمْيَالٍ، وَمِنْ طَرِيقِ جَدَّةَ مُنْقَطِعُ الْأَعْشَاشِ عَلَى عَشَرَةِ أَمْيَالٍ مِنْ مَكَّةَ”.[3]

شاهد أيضًا: سبب تحريم دخول غير المسلمين لمكة

هل يجوز لغير المسلم دخول المسجد النبوي

يجوز لغير المسلم دخول المسجد النبوي في الراجح على أقوال أهل العلم، وذلك لأن ذلك جرى في عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- ولم يمنعه، وفي ذلك قال الإمام ابن باز -رحمه الله تعالى: “وأما بقية المساجد فلا بأس بدخول المسجد لحاجة ومصلحة، ومن ذلك المدينة وإن كانت المدينة يعني لها خصوصية، لكنها في هذه المسألة مثل غيرها من المساجد؛ لأن الرسول ﷺ ربط فيها ثمامة بن أثال وهو كافر في مسجد النبي ﷺ، وأقر وفد ثقيف حين دخلوا المسجد قبل أن يسلموا، وهكذا وفد النصارى دخلوا مسجده عليه الصلاة والسلام، فدل ذلك على أنه يجوز دخول المسجد النبوي للمشرك”، والله أعلم.[4]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان عقوبة دخول غير المسلمين مكة، والذي تعرفنا من خلاله على حكم هذه المسألة وعقوبة دخول مَكة لغير المُسلمين، كما تعرفنا على حدود الحرم وحكم دُخول المسجد النبوي.

المراجع

  1. ^ سورة التوبة , الآية 28
  2. ^ islamqa.info , حكم دخول الكافر إلى حرم مكة عبورا واجتيازا , 23/07/2022
  3. ^ islamqa.info , ما هي حدود الحرم المكي ؟ , 23/07/2022
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم دخول الكافر المسجد , 23/07/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.