صلاة الوتر كم ركعة ومتى وقتها

صلاة الوتر كم ركعة ومتى وقتها

صلاة الوتر كم ركعة ومتى وقتها، تعتبر الصلاة من أعظم النعم التي أنعم الله بها على عباده، فهي بمقام الشفيع لهم عما يرتكبونه من معاصي وآثام في حياتهم اليومية، وسنتمكن من خلال مقالنا عبر موقع مقالاتي من التعرف على صلاة الوتر كم ركعة ومتى وقتها، وأفضل الأوقات لصلاة الوتر، وقضاؤها وحكم تركها.

صلاة الوتر كم ركعة

اختلف الفقهاء والمذاهب بعدد ركعات صلاة الوتر، فصلاة الوتر أقلها ركعة واحدة، كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الوتر ركعة من آخر الليل”، فصلاة الوتر لا يوجد عدد محدد لها، فلا يعد صلاة ركعة واحدة للوتر من الأمور المكروهة، وإنما أفضل عدد لركعات الوتر هو إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة ركعة، أي يعد هذا العدد هو أكثر ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويصح أن تكون أكثر من ذلك، لكن من المستحب أن يكون آخر صلاة الوتر هو ركعة واحدة.

شاهد أيضا: طريقة صلاة الشفع والوتر

صلاة الوتر متى وقتها

أجمع الفقهاء على أن وقت صلاة الوتر يكون بعد صلاة العشاء إلى وقت صلاة الفجر، فإذا حل الفجر انتهى وقت صلاة الوتر، وذلك حسب ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك وفقا لما ورد عن عبد الله بن عمر قال: “قَامَ رَجُلٌ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ؟ قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خِفْتَ الصُّبْحَ فأوْتِرْ بوَاحِدَة”.[1]، وهو ما يؤكد انتهاء وقت صلاة الوتر بمجرد طلوع الفجر.

كيفية صلاة الوتر

تؤدي صلاة الوتر كغيرها من الصلوات، لكنها تختلف عنهم بكونها تكون فردية، فتصلى أما ركعة واحدة، أو ثلاثا، أو خمس، أو سبع أو إحدى عشر، أو ثلاثة عشر، وبناء على ذلك فإنه ورد لصلاة الوتر عدة كيفيات تؤدى بها حسب عدد الركعات ومنها:

  • الوتر بركعة واحدة: من يوتر بركعة واحدة فإنه يقوم بقراءة ما أراد من القرآن بعد سورة الفاتحة، فقراءة السورة التي تلي سورة الفاتحة تعد اختيارية، ولا حرج بقراءة سورة الإخلاص، وكذلك تكون أدنى كمال صلاة الوتر هو صلاة ثلاث ركعات.
  • الوتر بثلاث ركعات: يعتبر الوتر بثلاث من الركعات من أدنى الكمال، فقد يفضل الصلاة بأكثر من خمس، وكما ورد في السنة فإن المسلم الذي يوتر ثلاثا فإن عليه أن يقوم بقراءة سورة الأعلى في الركعة الأولى بعد الفاتحة، وسورة الكافرون في الركعة الثانية، وسورة الإخلاص في الركعة الثالثة، كما وعلى المسلم أن يقنت في الركعة الأخيرة بعد الركوع.
  • يقوم المسلم بسرد الثلاث ركعات في الوتر بتشهد واحد، وذلك لما ورد من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: “كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يسلم في ركعتي الوتر، وفي لفظ آخر، “كان يوتر بثلاث لا يقعد إلا في آخرهن”.
  • بعد التسليم من الركعتين يوتر بواحدة، وذلك لما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما: أنه كان يفصل بين شفعه ووتره بتسليمة، أخبر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك”.

شاهد أيضا: كيفية صلاة الوتر ثلاث ركعات

أفضل الأوقات لصلاة الوتر

بينت السنة النبوية أفضل الأوقات لصلاة الفجر، وذلك وفقا لقدرة وحالة من يؤديها، وهذه الأوقات هي:

  • صلاة الوقت آخر الليل: حيث تكون صلاة الوتر أفضل الوقت حينما يتأكد مؤديها بقدرته على الاستيقاظ آخر الليل، وترجع أفضليتها لذلك الوقت أن صلاة آخر الليل تكون مشهودة، ويؤكد ذلك ما رواه جابر رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من خاف أن لا يقوم من آخِرِ الليل فليوتر أوله، ومن طَمِعَ أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل”.[2]
  • صلاة الوتر أول الليل قبل النوم: وتكون الأفضلية لصلاة الوتر قبل النوم لمن لا يكون لديه قدرة على الاستيقاظ آخر الليل لعذر ما، وذلك مثلما السفر أو التعب أو المرض، ويؤكد ذلك ما ورد في الحديث السابق “مَنْ خَافَ أنْ لا يَقُومَ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ فَلْيُوتِرْ أوَّلَهُ”.

شاهد أيضا: ماذا يقرأ في صلاة الوتر

قضاء صلاة الوتر

يعد قضاء صلاة الوتر أمرًا جائزًا، فمن نسي أن يؤديها ليلا، فلا حرج بأن يقوم بتأديتها نهارا كصلاة الضحى شفعا لا وترا، وإن كان المصلي يوتر بثلاث ركعات كل ليلة ونسي تأديتها فإنه يمكنه القيام بقضائها نهارا بأربع ركعات في تسليمتين، وكذلك لو كان مؤديها يصلى خمس ركعات فإن قضاءها يكون ست ركعات بثلاثة تسليمات.

حكم ترك صلاة الوتر

فقد ورد عن علماء الفقه بأن سنة صلاة الوتر تعد أوكد من سنة الظهر والمغرب والعشاء، كما وأنه من ترك صلاة الوتر فإن شفاعته ترد، إذ تعد صلاة الوتر من أفضل وأعظم الصلوات التي يتقرب فيها العبد إلى الله سبحانه وتعالى.

فضل صلاة الوتر

يعد فضل صلاة الوتر عظيم عند الله سبحانه وتعالى، وما يدل على ذلك عدم ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم لها، حتى في حله وترحاله كان يؤديها، فصلاة الوتر سنة مؤكدة، فكما ورد عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَن خَافَ أَنْ لا يَقُومَ مِن آخِرِ اللَّيْلِ فَلْيُوتِرْ أَوَّلَهُ، وَمَن طَمِعَ أَنْ يَقُومَ آخِرَهُ فَلْيُوتِرْ آخِرَ اللَّيْلِ؛ فإنَّ صَلَاةَ آخِرِ اللَّيْلِ مَشْهُودَةٌ، وَذلكَ أَفْضَلُ”.[2]

شاهد أيضا: هل يجوز صلاة التراويح بدون الشفع والوتر

هل يجوز صلاة الوتر قبل الفجر بقليل

إن صلاة الوتر هي الصلاة التي تؤدي ما بعد صلاة العشاء إلى وقت قبل طلوع وقت الفجر، فقد أطلق عليها وترا لأنها تصلى مفردة، إما واحدة، أو ثلاثا، أو أكثر من ذلك، كما لا يجوز اعتبارها شفعا، كما تعد صلاة الوتر سنة مؤكدة وليست واجبة، ويجوز صلاتها قبل الفجر بقليل.

وإلى هنا نكون تمكنا من التوصل إلى ختام مقالنا بعد أن تمكنا من الإجابة عن سؤال، صلاة الوتر كم ركعة ومتى وقتها، وأفضل الأوقات لصلاتها، وكذلك حكم تركها، وفضلها.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عمر، 749، صحيح
  2. ^ صحيح مسلم , مسلم، جابر بن عبدالله، 755، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

>