سلوك الطفل بعد الفطام

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 22 أغسطس 2021 , 15:08 - آخر تحديث : 22 أغسطس 2021 , 15:08
سلوك الطفل بعد الفطام

سلوك الطفل بعد الفطام يعمل على تشتيت وتحيير العديد من الأمهات فلا أحد يقدر على توقع تصرفات الأطفال أو يعرف ما يشعرون به، وفي رحلة الفطام التي تعتبر من أهم المراحل للأم والطفل، وهنا تبقى الأم في حالة من الحيرة في تحديد طريقة التعامل مع طفلها، لذلك سوف نستعرض أكثر سلوك الأطفال انتشارًا بعد الفطام.

سلوك الطفل بعد الفطام

يتسم سلوك الأطفال المفطومين أحيانًا بالقلق وأحيانًا بالبكاء والتوتر وقلة النوم وقلة الضحك وفي معظم الأوقات لا يحبون التعامل مع الناس، وهذه الأمور تبدو طبيعية جدًا لأنه ناتجة عن انتكاسة نفسية للطفل بسبب حرمانه من الأم وهي أقرب الأشخاص إليه في تلك المرحلة بل هي حياته بأكملها.

فيجد الطفل نفسه قد فقد الغذاء الذي تعود عليه منذ أن خرج من رحم أمه والذي تناوله على مدار عامين وأصبح مفروض عليه أن يتناول أشياء أخرى لم يعرفه من قبل، فكل هذه الأسباب توضح سلوكه الغريب، وفي بعض الحالات يحدث ارتفاع في درجة حرارة الطفل بشكل كبير نتيجة إلى بكائه بشكل مستمر وافتقد بعض العناصر الغذائية التي كان يعتاد جسمه عليه لفترات طويلة، وفي شتى الحالات يجب على الأم أن تهتم بطفلها وتعد له الأطعمة المناسبة لسنه.

شاهد أيضاً: اهداف خط مساندة الطفل وكيفية التعامل مع مشاكل الأطفال

حيل للتعامل مع نفسية الطفل بعد الفطام

توجد مجموعة من الحيل التي يجب اتباعها من أجل فطام الطفل وهي كما يلي:

  • اقرئي القصة ولمسي طفلك وهو نائم حتى لا يشعر أن مشاعر الحب والعاطفة مرتبطة فقط بالرضاعة الطبيعية. 
  • دع طفلك يعتاد على الجلوس على الكرسي المخصص له مع أسرته خلال وجبته اليومية. 
  • لا تفترض أن طفلك لن يأكل طعامًا معينًا رفضه في الماضي، لأن قدرته على تذوق الطعام ستتغير بمرور الوقت. 
  • يصاب الطفل بمشاكل في النوم خاصة في الأسبوع الأول بعد الفطام، عندما يستيقظ ويطلب الرضاعة، يبدأ في البكاء ويرفض كل ما تقومي بتقديمه إليه، وهنا عانقي طفلك ولا داعي للقلق سيصبح نومه تدريجيًا منتظمًا مع مرور الوقت.
  • عدم نقل الطفل إلى غرفة منفصلة بعد عملية الفطام مباشرة.
  • احرصي على أن يأكل طفلك كل ما يحتاجه من طعام خلال النهار، حتى لا يجوع في الليل، ويتجنب الاستيقاظ ليلاً بحثًا عن الطعام كما كان قبل الفطام. 
  • شاركي طفلك الألعاب المسلية لتحسين نفسيته في هذه المرحلة.

عادات خاطئة تقوم بها بعض الأمهات عند الفطام

توجد مجموعة من السلوكيات والعادات الخاطئة التي تقوم بها بعض الأمهات عند فطام طفلها مثل:

  • استخدام القهوة عند الفطام: كثير من الأمهات يستخدمن القهوة لفطم أطفالهن، معتقدين أن الطفل سيبعده عن مرارة ومذاق القهوة الذي لم يعتاد عليه، لذا فإن النفور من الرضاعة الطبيعية يبدأ من ثدي الأم، ولكن الطفل قد يغضب ويبكي بشدة، ويكون عرضة لمشاكل نفسية. 
  •  استعمال الصبار: الصبار هو أحد أدوات فطام الأطفال، ولكن الصبار يمكن أن يجعل صدر الأم حساسًا، وبسبب مرارته الشديدة يصعب على الأطفال تذوقها، و هذه المرارة لا تختفي بسهولة من فم الطفل وهذا ليس جيد فيمكن أن يسبب ضرراً نفسياً للأطفال.
  • تخلي الأم عن الطفل فجأة: تقوم بعض الأمهات بترك الطفل عند جدتها معتقدين أن هذه الطريقة ستسرع من عملية الفطام وتسهل على الطفل نسيان رضاعة الأم، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ جدًا، لأن الطفل قد يحتاج في هذه المرحلة إلى أمه أكثر من أي وقت مضى.
  •  شرب الحليب للطفل: كما أنه من العادات الخاطئة إعطاء الطفل الحليب باعتباره المشروب الأساسي قبل أن يبلغ الطفل عام واحد فهذا شيء خاطئ وذلك لعدم احتوائه على العناصر الهامة والضرورية التي يحتاجها الطفل أثناء الفطام.

شاهد أيضاً: طرق تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال

مشاكل الفطام بشكل مفاجئ

الفطام بشكل مفاجئ هو من الحالات الأكثر شيوعاً بين الأمهات، ومن بينهن تعتمد الأمهات على الوقاية المفاجئة من الرضاعة الطبيعية، وهذه الطريقة لها العديد من الآثار السلبية على نفسية الطفل، ومن أهمها:

  • إحباط الطفل وغضبه: يغضب الطفل كثيرًا عند قطع الرضاعة الطبيعية خاصة إذا يعتمد بشكل كلي على الرضاعة فقط، مما قد يدفعه إلى اتخاذ سلوك عدواني، على سبيل المثال، قد يضربك أو يكسر لعبة أو يصرخ.
  • الاكتئاب: قد ينتاب الطفل بعض المشاعر السلبية مثل الإصابة بحالة من الاكتئاب والتي قد تستمر لفترة طويلة بعد الفطام دون علمك بأن الفطام هو السبب في ذلك، ومن خلال تغيير السلوك، تلاحظين أعراض الاكتئاب لدى طفلك بعد الفطام، وستجد أنه حتى يرفض تناول الطعام الذي كان يحب من قبل، ولا يلعب بطريقته المعتادة، وينام أكثر من المعتاد.
  • يمرض الأطفال بشكل متكرر: يحصل الأطفال على الأجسام المضادة من لبن الأم، خاصة في المرحلة الأولى بعد عملية الولادة، لذا فإن الرضاعة الطبيعية هي التي تعمل على تقوية مناعة الطفل وزيادة مقاومته للأمراض، قد يؤدي التوقف عن الرضاعة الطبيعية فجأة إلى جعله أكثر عرضة للإصابة بخطر التهابات الجهاز التنفسي والأذن، خاصة في حالة الفطام المبكر. 
  • يرفض الأطفال تناول الطعام: يرفض العديد من الأطفال تناول الطعام الصلب أو حتى تناول زجاجة الحليب، أو أي طعام تقدمه الأم استجابة للفطام المفاجئ، مما قد يؤثر سلبًا على الطفل.

نصائح هامة عند فطام الطفل 

فترة الفطام هي من أصعب الفترات التي يمر بها الطفل والأم وخاصة الطفل الأول، لأن الأم تكون مرتبطة به كثيرًا ولا تستطيع أن تتحمل بكائه، فالرضاعة ليست مقتصرة على تغذية الطفل فقط ولكنها علاقة مليئة بالعطف تجمع بين الأم والطفل، لذلك نقدم بعض النصائح التي يجب اتباعها عند فطام الطفل: 

  • تقليل وتيرة الرضاعة الطبيعية للأطفال أثناء النهار.
  • إعطاء الطفل بعض المأكولات مثل الخضار المسلوق او الحليب الاصطناعي أو الارز المسلوق.
  • يرضع الطفل مرة واحدة قبل الذهاب إلى الفراش ليلاً لأنه يستطيع أن يتخلى عن أي رضاعة أخرى أثناء النهار باستثناء الرضاعة قبل الذهاب إلى الفراش لأنها تعمل على تهدئتها ومساعدته على النوم.
  • قم بتغيير عادات طفلك قبل الذهاب إلى الفراش مثل أخذ حمام ساخن أو المشي معه أو الغناء له لمساعدته على النوم.
  • يجب عدم فطام الطفل في الصيف لمنعه من الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء، ويجب أن يكون الطفل في حالة بدنية جيدة ويبدأ بالفطام إذا لم يكن مريضاً.
  • احذر أثناء مرحلة الفطام ولا تلبس ثياب مفتوحة من ناحية الثدي لمساعدة الطفل على النسيان.
  • قومي بجلب بعض الألعاب إليه من أجل تشتيت انتباه بعيدًا عن الرضاعة.
  • قدمي له مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تشجعه على الأكل وعدم تذكر الرضاعة.
  • يجب عدم ترك الطفل خلال تلك الفترة لوقت طويل، ولكن يجب أن تكوني دائما بجانبه حتى يشعر بحنانك.
  • التفرغ التام في الأسبوع الأول من فطام الطفل لرعايته وحتى لا يشعر بالإهمال.

شاهد أيضاً: أسباب العنف واضراره وما هي الحلول للتغلب عليه

وأخيرًا، يجب الانتباه إلى نظافة الطفل بعد الفطام، لأن الطفل سينتقل من مصدر تغذية واحد إلى مجموعة متنوعة من مصادر التغذية المختلفة، والتي يسهل تلوثها ويصعب الحفاظ عليها نظيفة، لذا احرصي على غسلها و غسل يديك بشكل جيد قبل إطعام طفلك، وهنا نكون وصلنا لنهاية مقال اليوم عن سلوك الطفل بعد الفطام.