قصة ركضة طويريج مكتوبة

قصة ركضة طويريج مكتوبة

قصة ركضة طويريج مكتوبة، تلك القصة التي درجت عند أصحاب المذهب الشيعي، وصاروا يتداولونها فيما بينهم، بل ويعملون بها، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيأتي على ذكر الإجابة عن ما هي ركضة طويريج وسيحكي عن بعض الأمور الخاصة بهذه الركضة ومتى تأسست؟ ولماذا سميت بهذا الاسم وما يُقال فيها من اللطميات ونحو ذلك من الأمور الأخرى التي لا أصل لها في الشريعة الإسلامية، وإنما هي من ابتداعهم.

قصة ركضة طويريج مكتوبة

ذكرت المصادر أنّ ركضة طويريج يعود تأسيسها إلى رجل يُقال له صالح القزويني، وكان هذا الرجل من أصحاب المذهب الشيعي، ويقيم في طويريج في قضاء الهندية، وكان من أعيان البلد في كربلاء في تلك الآونة، وكان يقيم للحسين -رضي الله عنه- عزاء يستمر من اليوم الأول من شهر محرم وحتى اليوم العاشر منه، ولمّا ينتهي من العزاء يأخذ فرسه ومعه بضعة أشخاص ممن يعتنقون المذهب الشيعي، ويحبون آل البيت ويذهبون إلى مرقد الحسين -رضي الله عنه- وأرضاه، وذلك تمام الإجابة عن ركضة طويريج مكتوبة.

شاهد أيضًا: لماذا الشيعة لا يصومون عاشوراء؟

متى تأسست ركضة طويريج

تأسست ركضة طويريج في عام 1855 ميلادي وقال بعضهم في عام 1872؛ وبذلك يكون عمر هذا الموكب ما يقارب المائة وخمسين عامًا كما ذكرت المصادر، وكانت في بادئ الأمر تقوم تلك المراسم كلها خفية عن أصحاب السلطة؛ لأنّها كانت من الأمور الممنوعة، أمّا فيما بعد أي بعد عام 2003 ميلادي صارت الأمور تُقام بشكل نظامي فلا يعترض طريقهم أحد في هذه المراسم.

متى تقام ركضة طويريج

تُقام ركضة طويريج في العاشر من شهر محرم بعد أن تنتهي مراسم العزاء كلها، وكان النّاس في وقتها يسيرون حتى يصلوا إلى مرقد الحسين -رضي الله عنه وأرضاه- ثم يذهبون إلى مرقد أخيه العباس رضي الله عنه، ويأتون بعدها إلى مكان المخيم الحسيني وينصبون خيمة ويحرقونها؛ وفي ذلك دلالة على حراق بني أمية لخيمة الحسين بن علي رضي الله عنهما، وفي أثناء المسير لا بدّ من بعض العبارات التي تُظهر ولاءهم لآل البيت.

مسافة ركضة طويريج

ذكرت المصادر أنّ مسافة ركضة طويريج هي اثنا كيلو متر، وذكروا في وجهة المسير أنّها تكون: “عندما وصل ميرزا صالح القزويني والمعزون معه إلى منطقة باب طويريج قنطرة السلام فأقاموا صلاة الظهر، وبعدها انطلقوا مجددا لتأدية مراسيم عزاء ركضة طويريج بدءا من طريق طويريج باتجاه سوق ابن الحمزة إحدى أسواق مدينة كربلاء القديمة مرورا بسوق الصفارين والعلاوي، وبعدها إلى سوق الخفافين ثم إلى ضريح الإمام الحسين -عليه السلام- وتوجهوا إلى أخيه أبي الفضل العباس عليه السلام”، وصارت تلك الوجهة سنة يأتون بها في كل عام.

شاهد أيضًا: سبب صيام يوم عاشوراء عند الشيعة

سبب تسمية ركضة طويريج بهذا الاسم

تُشير المصادر إلى أنّ سبب تسيمه ركضة طويريج بهذا الاسم بسبب سكن صالح القزويني في تلك البلد وهو مؤسس ذلك المسير، ومَن أتى به وبضعة من أصحابه، وربما لأنّهم يمرون من ذلك المكان في أثناء سعيهم إلى كربلاء هناك حيث مرقد الصحابي الجليل الحسين بن علي رضي الله عنه.

ركضة طويريج مين يمحيها

في أثناء المسير في ركضة طويريج درجت بعض اللطميات التي تُقال وأهمها لطمية ركضة طويريج مين يمحيها، وهي لا تصح أن تُقال، وليست من السنة في شيء، وأمّا بعض نصها فهو:

ركضة طويريج من يمحيها
والامام المهدي يحضر بيها
حسين حسين ياحسين مولا
ركضه طويريج توجها الفخر للوفا
والتضحيه شبيها صور
ما يماثلها عزا بكل الدهر
ينور حاضرها بشمس ماضيها
حسين حسين ياحسين مولا
منها صرخه ويا حسينا ترتفع صرخه
حتى العرش منها ينفجع
مستحيل الركضه هاي تنمنع
الله يخذل كلمن يعاديها
حسين حسين ياحسين مولا
الها رايه ارتفعت بعلو النجوم
ما يهمنا اللي يعارضنا ويلوم
يروي هذا الخبر عن بحر العلوم
المهدي بيها دمعته يجريها
حسين حسين ياحسين مول
إلى هنا نكون قد وصلنا إلى آخر مقال قصة ركضة طويريج مكتوبة وذكرنا بعض المعلومات الخاصة بتلك الركضة، وكيف يأتي بها أصحاب المذهب الشيعي وما أصل تأسيسها وما هي اللطمية التي تُقال فيها ونحو ذلك من الأمور الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.