خطبة محفلية عن اليوم الوطني

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 6 سبتمبر 2021 , 19:09
خطبة محفلية عن اليوم الوطني

خطبة محفلية عن اليوم الوطني من العادات التي يتم تقديمها أثناء الاحتفال باليوم الوطني، فالوطن هو أغلى كنز يملكه الإنسان وهو المكان الذي ولد ونشأ وعاش وسيموت فيه، وقد أمرنا الإسلام بالحفاظ على الوطن ورفع رايته وحمايته من الأعداء الذين يتآمرون على سقوط.

خطبة محفلية عن اليوم الوطني

يوجد أكثر من خطبة محفلية عن اليوم الوطني وسنتناول معكم في السطور التالية بعض تلك الخطب ويمكنكم اختيار واحدة منها:

الخطبة المحفلية الأولى عن اليوم الوطني

الحمد الله الذي جمل القلوب بالأنوار وألزم القلوب الخائفة بالوجل والإشفاق وأشهد أن لا إله الله فهو الإله المعبود الأول قبل كل شيء والأخير دون شيء بعده وأشهد أن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد التحية والسلام:

حب الوطن كالدم الذي يسير في شرايين الإنسان وفي حالة فقدانه سيموت الإنسان، فالوطن هو المكان الذي يحمل كافة الذكريات التي عاشها الإنسان في طفولته ويحمل مسيره وعفويته وهو شابب وضعفه في الكهولة، وأبرز مثال على حب الوطن هو ما قام رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم به حينما قام بالخروج هو وأهله من مكة وكان يتجه إلى المدينة المنورة ونظر إلى مكة وقال “والله إنك لأحب بلاد الله إليّ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت”، ومن شدة حب الرسول في مكة أثناء تواجده في المدينة ظل يدعو الله ويقول” اللهم حبّب إلينا المدينة كحبّنا مكّة أو أشدّ، وهذا إن دلّ فإنه يدُل على مدى الحُبّ الذي يكنّه لمكة”.

شاهد أيضًا: عبارات قصيرة عن اليوم الوطني مكتوبة وبالصور 2021 /1443

الخطبة الحفلية الثانية عن اليوم الوطني

الحمد لله الذي خلقنا وخلق السماوات والأرض وخلق الظلمات والنور وأنزل القرآن على عباده هدى ونور لهم وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ونبدأ خطابنا اليوم بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسول وإليكم خطبة محفلية عن اليوم الوطني الجليل الذي يعتز به كافة المواطنين:

تنشأ صفة حب الوطن في الإنسان منذ صغره فهي بمثابة صفة لا تنفك عنه مطلقاً ولا ينفك عنها إلا إذا سمح لنفسه بأن صفاته الشخصية تتغلب على حبه لوطنه، فالاحتفال باليوم الوطني بمثابة تجديد لروح المحبة والانتماء التي ينساها بعض المواطنين، كما أنها بمثابة تجديد لكافة المعاهدات والمواثيق التي يأخذها الإنسان على نفسه، فقدم الجاحظ مقولة عظيمة عن حب الوطن وما قام به العرب أثناء حنينهم إلى وطنهم” كانتِ العربُ إذا غزتْ وسافرتْ حملتْ معها من تُربةِ بلادِها رملاً وعَفْرًا تستنشقُه عندَ نزلةٍ أو زكامٍ أو صداع”.

الخطبة المحفلية الثانية عن اليوم الوطني

الحمد لله الذي أنعم على عبادة بالفضل والجود والكرم وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له فهو الأول ولا يوجد شيء قبله وهو الأخير ولا يوجد شيء بعده، وهو الظاهر ولا يوجد شيء فوقه وهو الباطن ولا يوجد شيء غيره، فنقدم إليكم خطبة محفلية عن اليوم الوطني ونبدأها بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم:

حب الوطن والدفاع عن الدين من أهم السمات التي يتسم بها الإنسان، فيسخر الإنسان إيمانه في الحفاظ على وطنه، فلا يتم الدفاع عن الوطن إلا من خلال الإيمان القوي، وبعض الصحابة كانوا ينتسبون إلى أوطانهم وهذا يسبب لهم سخرية ولكنهم لا يهتمون على سبيل المثال سيدنا بلال بن رباح رضي الله عنه فكان يقال له بلال بن رباح الحبشي وكان يعشق ذلك للغاية وذلك سبب له سخرية من الناس لأن الانتساب إلى حبشة يجعله عبد أسود ولكن سيدنا بلال لم يلتفت لذلك مطلقًا وهذا لأنه كان يحب أرضه ووطنه كثيرًا.

شاهد أيضًا: توزيعات اليوم الوطني جاهزة للطباعة عالية الجودة 2021 /1443

الخطبة المحفلية الثالثة عن اليوم الوطني

نأتي بكم لخطبة محفلية عن اليوم الوطني أخرى تبدأ بالحمد لله الذي أنزل عبده القرآن الكريم ولم يجعل له عوجًا وقام بخلق السماوات بدون عمد وأشهد أن لا إله الله وأشهد أن محمد رسول الله وبعد التحية والسلام نقول:

تحتفل المملكة العربية السعودية كل سنة باليوم الوطني وهو يوم توحيد المملكة، اليوم الذي أصدر فيه المرسم الملكي من الملك عبد العزيز برقم ألف وسبعمائة وستة عشر وذلك اليوم يوفق 23 سبتمبر، وتحتفل المملكة العربية السعودية في اليوم السابع عشر من جمادي الأولى بتحويل اسم المملكة من مملكة حجاز ونكد إلى المملكة العربية السعودية.

الخطبة المحفلية الرابعة عن اليوم الوطني

تبدأ الخطبة بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يشعر الإنسان بحبه لوطنه الذي يوفر له الكرامة والمعيشة الملائمة ويساوى بينه وبين الأخرين في كافة الحقوق والواجبات وهذه كلها أسباب لحب الوطن وهناك المزيد، كما قال غازي القصيبي” الوطن هو رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتماء والدفء والإحساس بالكرامة”.

يجمع الوطن الأقارب والأحبة والأهل والأصدقاء وكافة الذكريات الجميلة، فالوطن يجمع كافة الذكريات التي من الصعب أن نجدها في مكان أخر في العالم، فلكل وطن خصوصيته المختلفة والمميزة التي تجعله فريد من نوعه.

يظل الوطن هو الأجمل والأروع والأكثر قربًا للجميع حيث قال عدنان فرزات” الغربة تجعل قلوبنا رقيقة كنسيج عتيق تتسرب المياه منه بسهولة لا حصانة لمشاعرنا في الغربة. يهزمنا الوهم وتمتزج الأوطان بالناس الذين نلتقيهم من أوطاننا، فقد نحب فيهم الوطن ونظن أننا أحببناهم”.

الخطبة الخامسة المحفلية عن اليوم الوطني

الحمد لله حمدًا كثيرًا على ما قدمه الله لنا من نعم نحمده عليها ونستعين به ونستهديه ونصلي ونسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أوصانا بالوفاء إلى وطننا.

الوطن هو المكان الذي يحافظ على الإنسان ويحمي ذكرياته وتاريخه العريق وعلينا جميعًا أن نحافظ على الوطن ونقدم إليه كل ما بوسعنا للحفاظ عليه، فالوطن هو الوصية التي أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم به لحمايته من العابثين والفتن.

خاتمة خطبة محفلية عن اليوم الوطني

مع نهاية الخطبة يكون هناك خاتمة بالتأكيد وإليكم في السطور الآتية هذه الخاتمة:

  • التعبير عن حب الوطن والانتماء إليه لا يعتمد فقط على الشعارات الجميلة ولكنه يكون بالعمل والبناء للوطن.
  • الحفاظ على راية الوطن يعتبر واحدة من مظاهر الاحتفال باليوم الوطني فهو واجب شرعي وديني يلزم على الجميع القيام به.
  • نهاية الخطاب نحثكم على الحفاظ على الوطن من الأعداء والفتن.

شاهد أيضًا: ماذا يفعل السعوديين في اليوم الوطني

مظاهر الاحتفال باليوم الوطني

ذلك الموسم يعتبر من أهم المواسم التي تحدث في المملكة العربية السعودية وخطبة محفلية عن اليوم الوطني واحدة من أهم مظاهر الاحتفال في ذلك اليوم وإليكم في السطور الآتية المزيد حول مظاهر الاحتفال باليوم الوطني:

  • يستمر الاحتفال باليوم الوطني حتى نهاية يوم 23 سبتمبر ويحدث في ذلك اليوم الكثير من الفعاليات المختلفة التي من أهمها الحفلات الغنائية والألعاب النارية والكثير من العروض العالمية والمهرجانات وغيرها الكثير من الأشياء التي تزيد من شعور المواطنين بالفرحة.
  • يعتبر اليوم الوطني في المملكة العربية السعودية من أهم الأيام التي يمر بها الشعب السعودي وجميعهم يحصلون على إجازة فيها.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم خطبة محفلية عن اليوم الوطني وما يتم حدوثه في ذلك اليوم وننصحكم بالحفاظ على الوطن.