حوار بين شخصين عن الوطن

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 11 مايو 2021 , 12:05
حوار بين شخصين عن الوطن

حوار بين شخصين عن الوطن يمكن استخدامه في تقديم إذاعة مدرسية لتكون فقرة في البرنامج الإذاعي من خلالها يمكننا تقديم حوار مميز لكل الزملاء لتحفيزهم، وإنشاء أجيال محبة للوطن وترسيخ كل هذه الكلمات في نفوس الأجيال وهما من المستقبل وهذا لمعرفة العديد من المفاهيم التي يجب أن يتعلمها ونعرفها، وأن أعرف ما هو دورنا تجاه حماية الوطن الذي لا خلاف عليه.

حوار بين شخصين عن الوطن

الوطن له مكانة وقيمة كبيرة في نفوس المواطنين وهذا يرجع إلى فضل الوطن على الكبير على كل مواطن على أرضهم لذلك سوف نتعرف على قيمة الوطن من خلال حوار يدور بين شخصين كالآتي:

  • أحمد: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته كيف حالك يا صديقي محمد؟
  • محمد: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته أنا بخير يا صديقي.
  • أحمد: يظهر عليك أن بداخلك شيء يحزنك فمن الممكن أن أعرفه؟
  • محمد: كنت في عودتي الى الوطن ولكن الرحلة العائدة إليه قد تأجلت لهذا السبب أشعر بالحزن.
  • أحمد: أن تحب وطنك يا أحمد فمن الممكن أن تعرفني ما هو الوطن

ما هو الوطن

  • محمد: ما هو الوطن
  • أحمد: الوطن هو الأرض التي نشأنا عليه فهو الحاضر والمستقبل والماضي هو المكان الذي يوجد فيه كل الأحلام والذكريات القديمة منذ الصغر، وهو الشيء العظيم الذي تمتلكه وعلى أرضه نشعر بالأمان، و مهما بعدنا وتغربنا عن الوطن يظلوا بداخلنا مشاعر الحنين للوطن.

فضل الوطن

  • أحمد: من الممكن ان تسمح لي يا محمد سوف نقوم بطرح عليك سؤال، من الممكن أن تعرفني ما هو فضل الوطن علينا؟
  • محمد: الوطن هو الذي نشأت به واكلت من خيره وشربت من مائه وذهبنا إلى أماكن الرعاية الصحية إذا مرض نار وتعلمنا على أرضه في مدارسه وجامعاته، وتخرجنا منها وأصبحنا في هذه المكانة لأن الوطني يوفر لنا الأمن والأمان.

واجبنا تجاه الوطن

  • أحمد: بالفعل يا أحمد كنت لا أعرف ما هو فضل الوطن وما واجبنا تجاه.
  • محمد: واجبك يا الأحمد تجاه وطنكم أن تحافظ عليه وتحافظ على المكان الذي نشأت به حيث أنك تحافظ على المرافق العامة وعدم إلقاء القاذورات في الشوارع ونهتم التجميل الأماكن حتى يكون المكان حضاري، علينا جميعا أن نجتهد في دراستنا حتى نطور مجتمعنا ووطننا وجعله في أفضل مكانه، ولا تلوث الماء و لا تحاول أن تحضر فيه ولا تصرف في استخدامه.

كيف نحافظ على وطننا

  • أحمد: كيف يا محمد أن نحافظ على وطننا؟
  • محمد: أن تحب وطنك وتحافظ عليه بقدر الإمكان من الاشاعات والفتن وانتشار الفوضى، ولابد ان تكون مستعد بأن تضحي بحياتك و كل ما تملك من أجل وطنهم، عليك أن تحافظ عليه من أي اعتداء خارجي ونحافظ عليه لاخر قطرة في دمائنا.
  • أحمد: بالفعل يا صديقي لقد تعلمت اليوم منك الكثير وأهم ما تعلمته كيف احافظ على وطني وهنا قدم كل ما لديه من أجل الحفاظ عليه.

شاهد أيضاً: كيف يكون الحوار مثمرا

حوار بين شخصين لمعرفة ما هو الوطن

الوطن هو الذي نعيش على أرضه وتحت سمائه ونتعلم في مدارسها وجامعاتها ونأكل من خير أرضه ونعيش تحت سمائه، والوطن شيء عظيم وكبير والوطن هو الذي نحتمي فيه ونكبر في أحضانه وفي خيره والوطن هو اسما المعاني الجميلة التي لا بعدها شيء ولا قبلها شيء فالوطن شيء عظيم فله قيمة غالية عندنا ومعاني سامية فمن هنا دار حوار بين شخصين عن الوطن ويكون كالآتي:

  • أحمد: الوطن من اسمي المعاني الجميلة وهو الأرض التي نعيش عليها ونمشى عليها ونأكل من ترابها وأرضها الطيبة وشمسه الجميلة وسمائه الذي نستظل تحتها، وهواه الذي نتنفسه فالوطن هو الذي نحن إليه دائمًا مهما سافرنا وبعدنا عنه، نرجع إليه ونحن إليها مرة ثانية، مهما طال البعاد فيه أهلنا وأخواتنا وحبايبنا كلها وفيه تعلمنا وفيه كبرنا.
  • جمال: كيف تحن إليه حتى لو سافرت؟
  • أحمد: أحن إليه لأنني تربيت على أرضه وتعلمت في مدارسه وعلى أرضه ولدت وأكلت من خيره، وفيه أبي وأمي وأهلي وأخواتي، وهو الذي يوفر لنا الأمان والسكينة والحياة الكريمة، لذلك علينا واجب كبير تجاه الوطن لابد من القيام به.
  • جمال: ما هو واجبنا نحو الوطن يا أحمد؟
  • أحمد: واجبنا نحو الوطن كبير وعظيم فيجب علينا أن نحافظ عليه، بمعنى أننا  نحافظ على المدرسة التي يدرس فيها، والشوارع التي نمشي فيها، والأشجار التي نزرعها بأيدينا، ولا نلقي في الشوارع أي شيء يؤذي الأخرين، وأن نحافظ على المرور، وأن نحافظ على المياه التي نشربها ولا نسرف فيها، وأن نستصلح أراضي، وأن نعمر فيه بكل أنواع التعمير سواء بمباني المدن الجديدة واستصلاح الأراضي الزراعية ليزيد الخير ونبني المصانع، واهتم بها وأنظف شوارعها، وأن أحافظ على أمنها من أي اعتداء سواء من الداخل أو من الخارج.

حوار بين شخصين عن بناء الوطن

بناء الوطن يحتاج منا مجهود كبير حتى نعرف أكثر عن ذلك حيث دار حوار بين شخصين عن الوطن من ٩يث كيفية بنائه يكون كالآتي:

  • أدهم: كيف يتم بناء الوطن يا أحمد كان الرد كالآتي:
  • أحمد: يتم بناء الوطن بسواعد أبنائه الصغار والكبار فعلى الأب والأم أنهم يغرسوا في عقول أبنائهم أن الوطن يبني بهم جميعا.
  • أدهم: كيف يبنى الوطن بأبنائه؟
  • أحمد: أن يتعلموا  جيدًا ويهتمون بتعليمهم سواء  الابتدائي أو الإعدادي أو الثانوي أو الجامعي حتى يتخرجوا من هذه المدارس أو الجامعات منهم من يعمل محاميا ومن يعمل محاسبا ومن يعمل دكتورًا ومن يعمل مهندسا كلهم  يعملوا حسب التخصص، فالمهندس يقوم ببناء البيوت والمصانع والشركات التي تعمل وتزيد من خير واقتصاديات الوطن، والمحامي يدافع عن المظلوم في الوطن حتى يتخذ حقه، والدكتور يعالج المريض، والمدرس يقوم بتعليم التلاميذ بتعليمهم حب الوطن ورعايته والمحافظة عليه، والضابط يقوم بحماية المواطنين وحماية الشعب ويقوم بالتنفيذ ضد المجرمين الذين يحاولون تخريب الوطن، والفلاح الذي ليس له نصيب من التعليم يقوم بالاهتمام بالأرض ويرعاها رعاية جيدة حتى تخرج له ما قام بعمله وتعب فيه ويزيد الخير عنده وبالتالي يزيد الخير عند كل الناس.
  • أدهم: لماذا بعض الناس يتركوا وطنهم ويذهبون للسفر خارج الوطن ليجدوا فرص عمل؟
  • أحمد: الشباب التي يسافر خارج الأوطان فهو  شاب تبحث عن زيادة الدخل فقط وعندما يستقر أوضاعهم المادية يعود إلى وطنه  مرة ثانية ويقوم ببناء الورش والمحلات والمصانع والشركات ويقوم بتعمير الوطن مرة ثانية، الشخص الذي يرغب في السفر ليس كرها في الوطن ولكن هو البحث عن زياده الدخل حتى يبدأ مشروعا جديدا له ولأولاده من بعده  فعندما يرجع من سفره يقوم ببناء الورش والمحلات ويقوم بإعطاء الفرص لمن لا فرصة له في العمل حتى يزيد الخير للكل، فكل شخص يسافر ليس هروب من الوطن، ولكن هو يريد أن يجعل وطنه كبيرًا يذهب إلى دول أخرى يأتي بالخير ويعود إلى الوطن يبني ويعمر ويجعل أخواته وأصحابه وأبناؤه يعملون معه والمصنع  يصبح مصنعين، والبناء يكبر ويعلو والأراضي تستصلح من جديد والشباب يتعلموا.

حوار بين شخصين عن حب الوطن

دار حوار بين شخصين عن حب الوطن  وكيف نزرع هذا الحب في قلوبنا، فمن هنا دار حوار بين أدهم وشادي فيكون كالآتي:

أدهم: حب الوطن له طرق كثيرة منها أننا لا نؤذي الأخرين وأن نحب ما نفعل حتى نعمل ما نحب، فيجب علينا أن نحب مدرستنا  وأن نحب جامعتنا، وأن  نحب عملنا لأن لو أحببنا عملنا واخلصنا فيه سوف يزيد ويكبر وبالتالي يزداد الدخل لنا، وكذلك نحترم قوانين بلدنا لتن الذي يحترم القانون لم يضره شيئا وسوف يعيشوا في أمان هو وأبناؤه ومن حوله من الناس، أما من يخالف القوانين فهو بذلك يكون لا يحب وطنه وبالتالي سوف تنفذ عليه القوانين الرادعة، وذلك لأن من يحترم نفسه يحترم الوطن ويحترم الآخرين ولا يضره شيء ويعيش في أمان وسلام بين الناس،  ومن حب الوطن هو عدم قلع شجرة أو زرعا ولا نسرف في مياه الشرب ولا أي مياه سواء بالزراعة أو بالرش  لأن هذه كلها هو خير بلدنا ومن يحافظ على خير البلد فهو يحافظ على نفسه ووطنه وبذلك يكون من الناس الذين يحبون أوطانهم ويحافظوا عليه، لأن الوطن عرض والوطن غالي والوطن هو أبناء وأولاد وأحفاد وأهل وجيران من يحافظ على كل ذلك فإنه يحافظ على نفسه وعلى وطنه.

شادي: بالفعل يا شادي حب الوطن أيضًا هو الطاعة والطاعة هنا يقصد بها طاعة القوانين المنظمة للحياة القوانين المنظمة للعمل القوانين المنظمة دراسة القوانين المنظمة للانتخابات جميع القوانين التي في دستور الوطن التي يجب علينا أن نحترمها وأن تنفيذها بكل دقة وبكل أمانة وبكل احترام، لأن من شأنها رفع راية الوطن ورفع اقتصادها وزيادة أمان لنا وجيراننا وأبنائنا يجب علينا نحن أبناء هذا الوطن أن نرفع راية الوطن ومن لا يعرف ذلك فيجب علينا نحن أبناء هذا الوطن أن  بأن نقوم بتوعية وأن نرشد إلى ما نعرفه من خير للبلاد والوطن هذا دور الفرد، فكل فرد في الوطن له دور كل واحد يبدأ بنفسه، الفرد عليه دور والبيت عليه دور والعمل عليه دور والجماعة عليها دور والوطن عليه دور فدور الفرد أن يقوم بالعمل المطلوب منه على أكمل وجه ودور الجماعة ان تقوم بالعمل الجماعي الذي يساعد على نشر الفكر الجميل الطيب الذي يرفع من شأن الوطن ودور الوطن هو الدفاع عننا، والحفاظ علينا وعلى حدود وطننا من أي دخيل، وبالتالي نكون داخل الوطن نعيش في أمان وسلام واطمئنان نحن ومن يأتي من بعدنا.

حوار بين شخصين عن الوطن والمواطن

جلس خالد ووالده صالح فهو أب حنون يحب أولاده ويعطف عليهم ويعلمهم كل شيء جيد، وفي يوم من الأيام كانت الأسرة مجتمعة لمشاهدة التلفاز وجاء مقطع عن تخريب يحدث في وسط البلاد من مجموعة من الأشرار الذين يكرهون الوطن فدار حوار بين الأب وابنه وكان كالآتي:

  • محمد: هل يا أبي تعرف من هو السبب وراء المواطن الذي يحقد ويخرب في وطنه بهذا الشكل البشع؟
  • الاب: يوجد مجموعة يا بني من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الأمر أولها التربية السيئة، حيث يتم تربية الأولاد على الحقد والعنصرية والتطرف.
  • محمد: في بعض الأحيان يا أبي أول واحد داخل المدرسة تجاه الكثير من الطلاب إلى تقليد الغرب ودائمًا تكون طموحاتهم السفر والهجرة خارج البلاد وهذا أمر يزعجني.
  • الاب: لابد علينا يا ابني أن يكون واجبنا نحو الارتقاء بالوطن حتى نحبب الناس في البقاء بداخله بأن نتحدث دائمًا عن كل ما هو خير للوطن و نربي أولادنا على أن يعتزون بوطنهم وعقيدتهم.
  • محمد: اعتقد يا أبي أن الجهات المختصة لها دور كبير في نشر هذه البرامج للتوعية والتحدث دائمًا عن حب الوطن بدلًا من نشر الإشاعات والأعمال التخريبية.
  • الأب: أنا سعيد بك يا ابني لقد كبرت وفهمت وتقول أشياء لها قيمة كبيرة، حفظك الله يا بني لأهلك ووطنك.

حوار بين شخصين عن الوطن سؤال وجواب

مها طالبة تحب دائمًا أن تطرح بعض الأسئلة حتى تستفيد من خبرات الآخرين وفي يوم جاء لديه رغبة في معرفة الكثير من المعلومات عن أهمية الوطن وواجبنا والانتماء له،  ذهبت إلى معلمتها ودار حوار بينها وبين المعلمة وكان الحوار كالآتي:

  • مها: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته كيف حالك يا معلمتي الفاضلة؟
  • المعلمة: بخير يا مها و كيف حالك وحال دراستك؟
  • مها: أنا بخير دراستي جيدة ولكن يمكنني أن أطرح عليك بعض الأسئلة؟
  • المعلمة: بالفعل يا مها تفضلي.
  • مها: ما هو الرابط الذي يلتف حوله الأفراد حتى يكونوا أبناء وطن واحد يحبونه و يساندون بعضهم؟
  • المعلمة: هؤلاء الأفراد يا مها هم أفراد وطن واحد لأنهم ينتمون إلى نفس المكان ونفس العادات والتقاليد والمعتقدات الفكرية والدينية.
  • مها: ماذا يفعل المواطن تجاه بلده حتى يظهر اعتزازه بوطنه؟
  • المعلمة: علينا احترام القوانين والقواعد والعادات والتقاليد وأن يحترم الأفراد بعضهم بعض، وعلينا اتقان العمل لأنه يساعد في النهوض بالوطن، بجانب الحفاظ على جماله وعدم إلقاء القاذورات والحفاظ على التراث من الضياع.
  • مها: هل يوجد مظاهر الانتماء للوطن والتي منها العمل الخيري والتطوعي؟
  • المعلمة: بالفعل يا مها مظاهر الانتماء عليك أن تشارك يا أبناء بلدك في كل الأفراح والأحزان وتقديم الدعم الجيش.
  • مها: اشكرك يا معلمتي كم هي معلومات قيمة ومهمة علينا جميعا أن نحترم الوطن ونعتز به وهو يكون مصدر فخر لنا بين الشعوب الأخرى.
  • المعلمة: الشكر لك يا مها أتمنى التوفيق لك والنجاح لما يفيد الوطن.

ما واجبنا نحو الوطن

الوطن هو المكان الذي يولد فيه الإنسان ويعيش به ويشعر تجاهه بكل أحاسيس جميلة، ويشعر بالمسؤولية نحوه، والحفاظ على الوطن يقع على عاتق كل مواطن يشعر بالحب والولاء تجاه وطنه، لذلك فهي تساعد في الحفاظ على الوطن واستقراره لذلك لابد أن نتعلم جميعًا ما هو واجبنا نحو الوطن، فيوجد مجموعة من الواجبات على كل مواطن وهي كالاتي:

  • لابد من الاجتهاد والعمل فكل إنسان لديه قدرة على العمل لابد أن يعمل ويرتقي بوطنه لأن العاطل هو عالة على المجتمع.
  • لابد أن يتسامح كل أفراد المجتمع بالإضافة إلى توفير حرية الاعتقاد والتفكير.
  • شعور المواطنين بالولاء تجاه وطنهم وأن يخلص له.
  • على كل مواطن أن يحرص على أن يسعى دائمًا على توفير المصلحة العامة للوطن والمجتمع، ولا يركز على المصلحة الشخصية وأن يكون مستعد طوال الوقت على أن يساهم فى النهوض بالوطن.
  • يساعد في الحفاظ على القانون فلابد أن يشارك المواطن في إزالة أي أفكار شريرة داخل المجتمع حتى يعيش الإنسان في أمان.
  • على كل مواطن أن يطبق القوانين داخل الدولة ويحاول محاربة الظلم لأنه واجب.
  • ممارسة الحق في الانتخاب لأن الصوت أمانة.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين عن التعاون

لقد تعرفنا على حوار بين شخصين عن الوطن حيث تعرفنا على كيفية الحفاظ على الوطن وكيفية حب الوطن، فهو الأمن والأمان.