حوار بين شخصين عن الاحترام

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 29 مايو 2021 , 17:05
حوار بين شخصين عن الاحترام

حوار بين شخصين عن الاحترام هو أفضل الحوارات التي من الممكن أن يتم تداولها بين الأشخاص، حيث أصبح الآن في المجتمعات تشكو من ضياع القيم والأخلاق، لذلك كان يجب علينا مناقشة هذا الأمر من خلال حوار يدور بين شخصين عن الاحترام الذي يبحث عنه الكثير من الأشخاص بالأخص الذي يوجد بداخلهم الأخلاق الفاضلة والحميدة والسمات والقيم حتى ينشأ جيل يتمتع بالأخلاق.

حوار بين شخصين عن الاحترام

في يوم من الأيام رن هاتف منزل حسام فقام بالرد على الهاتف، فكان أحد زملاء والده فكان يسأل عنه وكان رد حسام أن والده غير موجود، ثم غلق الهاتف في وجه زميل والدته بدون استئذان من يتحدث معه على الهاتف، وكانت الأم تشاهد هذا الموقف بعد ذلك دار حوار بين الأم وحسام عن أهمية الاحترام وكان الحوار كالآتي:

  • الأم من كان على الهاتف يا حسام.
  • حسام: كان أحد زملاء والدي يسأل عنه وقد قلت له أنه ليس موجود.
  • الأم: هل قمت بتحية المتصل عندما كنت رافع السماعة.
  • حسام: لا يا أمي لم أفعل ذلك.
  • الأم: هل قمت بالاستئذان ممن تتحدث معه قبل غلق السماعة.
  • حسام: لا يا أني ولكن أخبرته أن أبي ليس موجود بالمنزل.
  • الأم: هذا يا ابني غير لائق ويوجد به عدم احترام للكبير.
  • حسام: لا يا أمي أنا لم أفعل شيئًا.
  • الأم: يا بني كان عليك أن تلقي التحية في بداية المكالمة وأن تسأل عن أحوال من تتحدث معه، ثم تقوم إجابته عن السؤال الذي ألقاه عليك، وبعد ذلك تستأذنه قبل غلق الهاتف.
  • حسام بالفعل يا أمي كلامك صحيح أنا أسف ولم أعلم هذا الأمر وسوف لا أكرر مرة أخرى.
  • الأم يجب عليك يا حسام أن تظهر احترامك للأخرين وبالأخص إذا كان هذا الشخص أكبر منك في العمر الإسلام أمرنا بأن نحترم الكبير ونحترم كل الناس، وأ تتحدث معهم بلطف وهذا ما أمرنا به  المولى عز وجل في كتابه الكريم
  • الأم: الاحترام يا ابني شيء مهم يوضح مدى تقديرك للأشخاص الآخرين.
  • حسام: اسف يا أمي عن تصرفي ولم أقوم بتكرار هذا الأمر مرة أخرى، وأن أكون حريص عند التعامل مع الآخرين بشكل فيه أدب واحترام وتقدير لكل الناس.
  • الأم: بارك الله فيك يا حسام وأسال المولى عز وجل أن يرزقك حسن الخلق.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين عن التعاون

أهمية الاحترام بين أفراد الأسرة

الاحترام شيء مهم في حياة المجتمع سواء داخل الأسرة أو في التعامل مع الأشخاص الأخرين، وهذا حتى يوجد لدينا جيل يقدر قيمة الاحترام، ويتعلم كيف يتعامل مع الآخرين بأدب ويعطي كل إنسان حقه ويكون الاحترام أهمية كبيرة بين أفراد الأسرة ويكون كالآتي:

  • لابد أن يتحلى كل أفراد الأسرة بمكارم الأخلاق والاحترام لأنه إذا توافرت صلحت الأسرة،  مثل التفاعل المتبادل بينهم وبين الزوج والزوجة والأب وأبنائه والأم وأبنائها هنا سوف ينشأ جيل محب للأخرين.
  • لقد خلق الله عز وجل الإنسان محب المكارم وللاحترام كما جاء في قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ)، أما إذا كان مبدأ الأسرة هو الكرامة والاحترام في التعامل مع بعض دائمًا هنا سوف تلازمهم صفة الاحترام في التعامل مع بعضهم ومع الاخرين.
  • لكن إذا حدث عكس ذلك سوف ينشئ أفراد لا يحترمون بعضهم سوف ينعكس ذلك على المجتمع.

مواقف من خلق الاحترام في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم

ديننا الكريم يحثنا على التحلي بمكارم الأخلاق، والاحترام من أعلى درجات الاحترام هو الاعتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم فهو صاحب الخلق الكريم، حيث شهد الله سبحانه وتعالى النبي الكريم بالخلق العظيم حيث يوجد في سنة الرسول الكثير من المواقف التي تدل على الاحترام والوقار وحسن الخلق في التعامل مع الآخرين، لذلك سوف نعرض لكم بعض المشاهد التي تبين حسن الخلق والاحترام في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وهي كالآتي:

النبي واحترام الملوك

  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم يخاطب الملوك بقدر دهم حيث عندما راسل الرسول صلى الله عليه وسلم قيصر الروم خاطبه بقوله ( من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم).
  • عندما راسل كسرى فارس خطابه حيث قال هو من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم فارس.

تلقيب الناس بأحب الأسماء

  • عن حنظلة بن حذيم رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه أن يدعى الرجل بأحب أسمائه إليه وأَحب كُناه).

إعطاء الناس منازلهم وقدرهم

  • عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم أتيته فقال ( يا جرير لأي شيء جئت؟ قال: جئت لأسلم على يديك يا رسول الله قال: فألقى إليَّ كساءه ثم أقبل على أصحابه وقال: إذا جاءكم كريمُ قوم فاكرموه، وقال: وكان لا يراني بعد ذلك إلا تبين في وجهي) رواه ابن ماجه.

شاهد أيضاً: حوار عن الوطن بين شخصين

حوار بين شخصين عن أنواع الاحترام في المجتمع

دار حوار بين شخصين عن الاحترام وكان الحوار شيق حيث يظهر أنواع الاحترام المختلفة داخل المجتمع وكان كالآتي:

  • أحمد: الاحترام يا صديقي هو مهم في حياة أي إنسان هو الذي يرتقي بالمجتمع لكن الاحترام له صور وأنواع متعددة.
  • محمد: بالفعل يا صديقي الاحترام لو أنواع مختلفة ومنها احترام الوالدين، حيث ذكرهم المولى عز وجل في كتابه الكريم وبين كيف نتعامل معهم وأن نعاملهم معاملة حسنة، ومن صور احترام الوالدين هي قضاء حوائجهم وتقبيل يدهم وأن أبسط معهم المعاملة هي:
  1. احترام النساء وحسن معاشرتهم حيث أوصانا النبي الكريم على النساء.
  2. احترام أهل العلم وهي من الأمور التي يفتقدها الكثير من الناس ولا يقومون بإظهارها، لكن علينا  نحترم أهل العلم.
  3. أيضاً احترام المعلم حيث أصبح الأن يتفاخر الطلاب بأنهم يهينون المعلمين، من الممكن أن يكون هذا هو سبب رئيسي في تدهور التعليم الكثير من المجتمعات.
  4. احترام من يقدم إليك المساعدة وقال من المواقف الحميدة وإظهار الاحترام من يقدم لك خدمه وأن تمتن له بكل الاحترام.
  5. احترام الجار واحترام كبار السن.

حوار عن الأخلاق سؤال وجواب

يمكننا أن نطرح على بعض القليل من الأسئلة والإجابة عليها حتى نتعرف عن بعض الأمور الهامة المتعلقة بالأخلاق وحسن الخلق ويكون الحوار كالآتي:

  • السؤال الأول: ما هي أهم الصفات الحميدة التي يجب على كل إنسان أن يتمتع بها؟

يعتبر الصدق من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها كل إنسان، وهذا لأن النبي- صلى الله عليه وسلم- سُئل عن أيكون المؤمن جبانًا؟، قال: نعم، أيكون بخيلًا؟، قال: نعم، وحينما سُئل: أيكون كذّابًا؟، وقال: لا؛ وهذا إن دل فإنه يدُلّ على أهمية فضيلة الصدق.

  • السؤال الثاني: كيف يعرف الإنسان أن أخلاقه جيدة؟

إذا وجد نفسه محب للآخرين و يستطيع العفو عند المقدرة هنا أنت تتمتع بحسن الخلق.

  • السؤال الثالث: كيف نربي أبنائنا على الأخلاق الحميدة؟

لابد أن يوجد قدوة للأطفال حتى يقوموا باقتضاء في كل قول وفعل.

حوار بين المدير والطلاب على الاحترام

قام المدير بتوجيه بعض الكلمات إلى الطلاب داخل الفصول حيث قام بتوجيه بعض الأسئلة وقال هل من أحد منكم يستطيع أن يقوم بالإجابة على السؤال ما هو الاحترام وكان الحوار كالتالي:

  • قام أحد الطلاب بالإجابة على التساؤل فقال نعم يا أستاذي أنا أعرف الإجابة على ما معنى الاحترام.
  • المدير: قال له ما اسمك يا بني؟
  • الطالب: أنا اسمي أحمد.
  • المدير: تفضل يا أحمد قم بالإجابة على التساؤل الذي قمت بطرحه من قبل.
  • الطالب: الاحترام يعني احترام الأب والأم ومن هم أكبر منا وأن نطيع ونسمع الكلام.
  • المدير: هل الاحترام يتمثل فقط في سماع الكلام؟
  • الطالب: نعم الفعل وهذا ما أعرفه.
  • المدير: سماع الكلام بالنسبة للآباء شيء مهم وهو صورة من صور الاحترام، بالإضافة أيضا إلى سماع كلام المعلمين، الاحترام له معاني أكبر وأجمل سوف أوضحها لكم.

تعريف الاحترام 

  • المدير: قال المدير الاحترام صفة لابد أن يتحلى بها كل إنسان منذ صغره حتى ينشئ وتكون هذه صفة ملازمة له، ولابد أن أبتعد عن كل سلوك لا يليق بأخلاقنا الاحترام وابتعد عن كل أمر خطأ وسلوك غير مهذب، فعلينا أن نقوي أنفسنا من التحلي بالأخلاق الحسنة لأن الاحترام هو الذي يعكس شخصيتنا ومحبة الناس إلينا
  • أحمد: ما هي علاقة بناء الشخصية بالاحترام؟
  • المدير: قال المدير عندما تقوم ببناء شخصيتك سوف تجد نفسك تقوم بأعمال مثل التعاون مع الأخرين وأنت ليس لك أي مصلحة في ذلك، ولكن مجرد أن تحاول أن تعينهم على ما يقومون بفعل جيد سوف يظهر احترامك للأخرين ويحبك الناس ومن حولك، لذلك سوف يظهر أنك إنسان مثالي لتسمع طيبة وسوف تعلمها لأبنائك.

مساعدة المحتاج والضعيف

  • الطالب: هل مساعدة الآخرين تعني الاحترام؟
  • المدير: بالفعل يا بني هي صورة من صور الاحترام وهي من أهم أنواع الاحترام التي يجب أن نقوم بعملها جميعًا، حيث تشعر بداخله بالرضا وبداخلك حب الناس لأن الله عز وجل يحب الشخص المتواضع الذي يتعاون مع الآخرين.
  • الطالب: هل يمكن أن تقص علينا صورة من صور الاحترام؟
  • المدير: سوف تطرح عليكم السؤال عندما تكون داخل المنزل و تقوم بمعاونة أمك في أمر من أمور المنزل ماذا يترتب على هذا الأمر؟
  • الطالب: سوف تفرح أمي كثيرًا وسوف تكافئني؟
  • المدير: لقد أجبت على السؤال يا ابني بمعاونة الأم هي صورة من صور الاحترام وهذا تقدير لتعبها وتقوم بواجبات منزلية كل يوم لذلك يجب عليك أن تخفف عنها هذا المجهود.

أهمية الاحترام

  • الطالب: وما هي أهميته الاحترام؟
  • المدير: الاحترام هو قيمة كبيرة لها أهمية كبيرة ومنها أن الاحترام لا نقدر على إجبار الآخرين أن يقدمه لنا ولكن الطريق الوحيد لكسب الاحترام وأن تقدم الاحترام لكل من حولك، حيث عليك أن تساعد الآخرين واكتساب صداقات كثيرة وتقبل آراء الآخرين الشخص الذي يقدم الاحترام سوف يشعر بالرضا والسعادة لأنه شخص متسامح.

كيف يمكننا تقديم الاحترام للآخرين

  • الطالب: كيف يمكننا تقديم الاحترام للآخرين؟
  • المدير: هذا تساؤل مهم فهو يزيد من الترابط بين المجتمع حتى لو حافظ على هذا لابد أن يحترم كل منا الاخر ويمكن تقديمه من خلال بعض الصور، وهي:
  1. تعبير عن مدى سعادتنا عن معرفة أشخاص تجمعنا معهم علاقة طيبة.
  2. عدم إظهار أي رد فعل في احتقار ولو بسيط للجانب الآخر.
  3. نتبادل على الاحترام أمام الناس وعدم ارتكاب أخطاء في حق الأطراف الآخرين.
  4. إذا صدر من شخص أمر قد أزعجك لا بد أن تجلس معه تتحدث ولا تشكي لاحد منه.
  5. عليك أن تقوم باختيار الكلمة الطيبة والعبارات الملائمة في الحديث مع الآخرين.
  • الطلاب: شكرًا لك لقد ساعدتنا كثيرًا وقدمت لنا بعض المعلومات التي تساعدنا في اكتساب صفات الاحترام.

شاهد أيضاً: ما هو الاحترام في المجتمع وكيف احترم ذاتي و احترم الآخرين

حوار بين شخصين عن احترام المعلم قصير

دار حوار بين أمجد ومحمد وهو في صف واحد و مقربين جدًا إلى بعض حيث تعودوا على تقديم الإرشادات في النصح بعضهم لبعض وفي يوم من الأيام دار حوار بينهم عن الاحترام وكان كالآتي:

  • أمجد: هل تعلم أنا لا أحب معلمة الرياضيات و أظن أنها معقدة جدًا وأتمنى أن تغيب يوما واحدًا.
  • محمد: هذا أسلوب لا يليق بك يا صديقي ولا تتحدث عن المعلمة بهذه الطريقة.
  • أمجد: أنا لم أقل شيء الحب يا صديقي ليس بيدي وانا لا احبها.
  • محمد: تلك المعلمة تقضي معنا وقت كبير حتى تعلمنا وعندما تكون متعبه تقوم بتدريسنا دون أن تشكو واستمرت في شرح الدرس وأقل حقوقها علينا أن  تقدم لها كل الاحترام والتقدير.
  • أمجد: المعلمة يا صديقي تؤدي واجبها الذي تأخذ عليه اجر.
  • محمد: نعم ولكنها تؤدي واجبها دون أن يراقبها  أحد وتعلم أن المولى عز وجل لكنها تقوم بأداء عملها بكل اتقان بالرغم من التعب والارهاق ودائمًا تجدها مبتسمة.
  • أمجد: كيف يكون احترام المعلمة يا محمد؟
  • محمد: لابد أن نشرحها على كل ما تقدمه لنا وأن نقدر تعبها وما تقوم به من مجهود، ولابد أن تكون لنا مثال وقدوة ونقدم لها أجمل الكلمات حتى لو تشعر مننا باهتمامنا لها.
  • أمجد: أنت تقول هذا لأنك زكي في مادة الرياضيات أما أنا لست  متفوق مثلك فيها.
  • محمد: أنا لم أطلب منك يا صديقي أن تقوم بعمل شاق  ولكن عليك أن تقابل المعلمة وأنت بعد وابتسامه وان تكون مؤدب معها في داخل الحصة وأن تشعرها دائما بأنها ستقوم بعمل عظيم.
  • أمجد: معك حق يا صديقي بالفعل تعلمت منك الكثير ولكن من الآن لم أفعل شيء يضايق المعلمة وأن أبذل كل ما في وسعي بأقدم لها كل الاحترام والتقدير على ما تقدمه لنا.

حوار بين شخصين عن احترام كبار السن

في يوم من الأيام لاحظت فاطمة عن أبيها لا يهتم بالكبار ولا يحترمهم فقامت بالتحدث إليه فى هذا الموضوع وقد دار بينهما حوار وكان الحوار كالآتي:

  • الأم: لاحظت يا خالد أمك لا تحترم من أكبر منكم وهذا السلوك غير مقبول يا ابني.
  • خالد: لماذا يكون على أن احترمهم يا أمي لأنهم ماذا يقدمون لي على ما اعتقد أنهم لا يقدرون لي أي شيء.
  • الأم: لا يا خالد هذا غير صحيح يوجد أشياء كثيرة يقدمها الكبير للصغير حيث أنه يقدم له الرعاية حيث يقوم أخوك الأكبر بشراء ما تحبه إليك ويقوم بتدريسك، ويلعب معه دائما هنا عليك واجب تجاهه أن تحترمه.
  • خالد: وكيف يكون هذا الاحترام يا أمي وما أهميته؟
  • الأم: الاحترام هو من الأخلاق الحميدة التي تؤدي إلى تطور المجتمع وتنشر كل مشاعر الحب والمودة بين الأشخاص، حيث تبعدهم عن الحقد والحسد فيما بينهم بل يحبون بعضهم ويتمنون الخير لبعض ومن الممكن أن يكون هناك صور كثيرة للاحترام والتي منها الإحسان إلى الأخرين في التعامل معهم.
  • خالد: وماذا تعني كلمة الإحسان يا امي؟
  • الأم: المقصود بها يا بني أت تتعامل مع الكبير كما أمرنا ديننا الحنيف وأن تطيعه إذا طلب منك الأمر ولا ترفع صوتك عليهما عند الحديث معهم ولا تقوم  بفعل الأشياء التي يكرهونها.
  • خالد: وأنا أقوم أيضًا يا أمي بإقعادهم في مقعدي إذا لم يكن هناك مكان يجلسون عليه.
  • الأم: أحسنت يا خالد بارك الله فيك
  • خالد: شكرًا يا أمي على تقديمك لي هذه النصيحة وأعدك بعد ذلك أن احترم الكبير وأحسن إليهم بكل أشكال الحسنى.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين عن الأخلاق

لقد توصلنا إلى معرفة حوار بين شخصين عن الاحترام، حيث يظهر أهمية الاحترام ومدى تأثيرها على المجتمع، بالإضافة إلى التعرف على بعض صور الاحترام.