حكم شارب الخمر

حكم شارب الخمر

ما هو حكم شارب الخمر، فالخمر من المنكرات، بل هي أمّ الخبائث كما قال بعض العلماء، وهي محرّمة باتفاق العلماء بما جاء من نصوص تحرمها في الكتاب والسنة، فما هو حُكم شارِبها، وما عقوبته، في هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان حُكم من يَشرب الخَمر، بالإضافة إلى الوقوف على بعض الأحكام الأخرى التي ترتبط بشارِب الخَمر، مع بيان حكم شُرب الخَمر وهل هي من الكبائر أو لا.

حكم شارب الخمر

إنّ حكم شارب الخمر هو أنّه رجل فاسق ومرتكب لما حرّم الله تعالى، وهذا في حال كان يشرَب الخَمر وهو مُدرك أنّها حرام وأنّه يعصي الله -سبحانه وتعالى- في ما نهاه عنه، وأمّا لو كان يستحلّ هذا الخَمر، وينكر ما جاءت به النصوص الشرعية من تحريمه ونحو ذلك وكان لا يؤمن بها فهذا -عند قسم من العلماء- يُعدّ كافرًا وإن كان متزوّجًا، فإنّ زوجته تُطلَّق منه؛ لأنّه صار كافرًا والكافر لا يحل للمسلمة، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم الأكل باليسار إسلام ويب

هل شرب الخمر من الكبائر

إنّ شرب الخمر كبيرة من كبائر الذنوب، وقد حذّر الله -تعالى- من شربها في القرآن الكريم وعلى لسان نبيه عليه الصلاة والسلام، ففي القرآن الكريم يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ ۖ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ}.[2][3]

وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم: “كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ، إنَّ علَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- عَهْدًا لِمَن يَشْرَبُ المُسْكِرَ أَنْ يَسْقِيَهُ مِن طِينَةِ الخَبَالِ، قالوا: يا رَسولَ اللهِ، وَما طِينَةُ الخَبَالِ؟ قالَ: عَرَقُ أَهْلِ النَّارِ، أَوْ عُصَارَةُ أَهْلِ النَّارِ”،[4] وشارب الخمر لا تُقبل له صلاة أربعين يومًا، والواجب عليه التوبة منها وعدم العودة إليها، فمن تاب وعاد إليها مرات عديدة فإنّ الله -تعالى- لا يتوب عليه، وفي الحديث أنّ الذي يتوب منها، ثم يعود إليها أربع مرات، فإنّه يُحرم التوبة منها ويعاقب عقابًا شديدًا يوم القيامة، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: حكم النقاب ابن باز

حكم معاشرة شارب الخمر

إنّ شارب الخمر لا يُمنع من معاشرة زوجته، فمجرد شرب الخمر لا يفسخ عقد الزواج ولا يحرّم عليه زوجته، وإذا أنجب منها أبناء فهم أبناء شرعيين وليسوا من زنا، ولكن لو كان هذا الذي يشرب الخمر يشربه وهو مُستحلّ له وينكر النصوص القرآنية والنبوية التي تحرّمه، فقد وقع بالكفر عند طائفة من العلماء، وبذلك يفسخ عقد زوجته وتحرم عليه زوجته، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: ما حكم رسم ذوات الارواح

متى يجوز شرب الخمر

إنّ شرب الخمر لا يجوز في حال من الأحوال، ودليل تحريمها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ، وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ ۖ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ}،[2] ولكن لو اضطُرّ الإنسان لذلك كأن كان في مهلكة من الأرض، ولم يجد ماء وخشي على نفسه الهلاك، ولم يجد إلا خمرًا فإنّه يشرب بقدر يسد ضرورته ولا يزيد، وكذا لو غصّ على مائدة، ولم يجد إلا خمرًا وخشي على نفسه الهلاك، فيشرب بقدر ما يسد ضرورته ولا يزيد، والله أعلم.[1]

وإلى هنا يكون قد تم مقال حكم شارب الخمر بعد الوقوف على حكم من يشرب الخمر وحكم شرب الخمر في الإسلام عمومًا وعقوبته في الآخرة عند الله تعالى.

المراجع

  1. ^al-eman.com , فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء «المجموعة الرابعة» , 25/08/2022
  2. ^سورة المائدة , الآية: 90 - 91
  3. ^islamweb.net , شرب الخمر من الكبائر وعقوبته أليمة , 25/08/2022
  4. ^صحيح مسلم , مسلم، جابر بن عبد الله، رقم الحديث: 2002، حديث صحيح.
  5. ^islamweb.net , معاشرة من يشرب الخمر ويحتفظ به في بيته , 25/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.