حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ابن باز

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ابن باز

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ابن باز، حيث إنّ الاحتفال برأس السنة هو من الأمور التي اعتاد النصارى على فعلها، ولكن قد فُتن بعض من المسلمين بهذا الأمر، لها فإنّ موقع مقالاتي سيتوقف في هذا المقال للحديث عن أهمّ الأمور التي لها علاقة بالاحتفال برأس السنة الميلادية وما هو دليل تحريم الاحتفال برأس السنة على رأي علماء أهل السنة والجماعة.

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ابن باز

ذكر الشيخ ابن باز -رحمه الله- حرمانية التشارك مع النصارى في الاحتفال بمناسباتهم، وقال في ذلك:[1]

” لا يجوز للمسلم ولا للمسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم، بل يجب ترك ذلك؛ لأن (من تشبه بقوم فهو منهم) والرسول ﷺ حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم، فعلى المؤمن وعلى المؤمنة الحذر من ذلك وألا يساعد في إقامة هذه الأعياد بأي شيء؛ لأنها أعياد مخالفة لشرع الله، ويقيمها أعداء الله فلا يجوز الاشتراك فيها ولا التعاون مع أهلها ولا مساعدتهم بأي شيء، لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بأي شيء من الأمور كالأواني ونحوها، وأيضاً يقول الله سبحانه: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ.

شاهد أيضًا: هل يجوز تهنئة النصارى بعيد الكريسماس

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الإسلام سؤال وجواب

ذكر موقع إسلام سؤال وجواب حرمانية الاحتفال برأس السنة الميلادية، وقالوا في تفصيل فتواهم:[2]

“هذا أمر منكر لا يجوز، لأنه من المعلوم أن المسلمين ليس لهم عيد سوى الفطر والأضحى، وعيد الأسبوع الذي هو يوم الجمعة، وأي احتفال بعيد آخر فهو ممنوع، ولا يخرج عن أحد أمرين: البدعة، إن كان الاحتفال به على وجه التقرب إلى الله، كالاحتفال بالمولد النبوي، والتشبه بالكفار: إن كان الاحتفال على وجه العادة لا القربة؛ لأن إحداث الأعياد المبتدعة هو من فعل أهل الكتاب الذين أمرنا بمخالفتهم، فكيف إذا كان هذا الاحتفال بعينه عيدا من أعيادهم”.

شاهد أيضًا: معنى الكريسماس في الإسلام

دليل تحريم الاحتفال برأس السنة

روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “لتتَّبعنَّ سنَّةَ من كانَ قبلَكم باعًا بباعٍ، وذراعًا بذراعٍ، وشبرًا بشبرٍ، حتَّى لو دخَلوا في جُحرِ ضبٍّ لدخلتُم فيهِ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ اليَهودُ، والنَّصارى؟ قالَ: فمَن إذًا”،[3] والأصل في السنة النبوية الشريفة، وفي الشرع الحكيم أنّ الاحتفال لا يكون إلا في عيدي الفطر والأضحى ويوم الجمعة عيد للمسلمين، وما عدا ذلك هو من الأعياد المبتدعة التي لا يصح للمسلم أن يحتفل فيها، وبخاصة أعياد أهل الكتاب والنصارى.

شاهد أيضًا: حكم اقتناء شجرة الكريسماس من غير احتفال

لماذا يحتفل المسلمون برأس السنة الميلادية

لا يحتفل المسلمون برأس السنة الميلادية لأنّ في ذلك مخالفة للنصوص الشرعية التي تقضي بعدم جواز الاحتفال بمثل تلك المناسبات، ولو أقدم مسلم على الاحتفال بتلك المناسبة، فإنّ فعله محرم ولا يخلو من الذنب وقد وقع في فتنة حذّر منها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو التقليد الأعمى للنصارى وأهل الكتاب.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية ابن باز وذكرنا أهمّ المعلومات عن تلك المسألة وهل يجوز للمسلم أن ينغمس في تلك الاحتفالات وما الدليل من السنة النبوية الشريفة على ذلك.

أسئلة شائعة

  • هل يجوز مشاركة المسيحيين في اعيادهم؟

    لا يجوز ذلك، لأنّ في ذلك مخالفة للنصوص الشرعية التي تقضي بعدم جواز الاحتفال بمثل تلك المناسبات، ولو أقدم مسلم على الاحتفال بتلك المناسبة فإنّ فعله محرم ولا يخلو من الذنب.

  • هل الاحتفال بيناير بدعة؟

    الاحتفال بيناير أو غيره من الاحتفال التي ابتدعها أهل الكتاب والنصارى لا يجوز الاحتفال فيها ولا المشاركة ولا تبادل التهاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *