تم اختيار الخليفة عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة

تم اختيار الخليفة عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة

تم اختيار الخليفة عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة، عمر بن الخطاب أو الفاروق هو ثاني الخلفاء الراشدين، يعتبر من أشهر الشخصيات في التاريخ الإسلامي حيث كان له تأثير كبير جدًا، كما أنه قد تولى الخلافة من بعد أبي بكر الصديق وموقع مقالاتي سيتطرق لمعرفة ما إذا كانت العبارة المطروحة صحيحة أم لا بالإضافة إلى معلومات أخرى.

تم اختيار الخليفة عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة

كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- المساعد الأول لأبي بكر الصديق والمستشار العسكري والأساسي له حيث كان يستشيره في العديد من الأمور المهمة أثناء توليه الخلافة، وبعد وفاته تولى عمر بن الخطاب الخلافة، وقيل البعض إن توليه للخلافة كان بعد التشاور فيما بين الصحابة ولكنه:

  • العبارة غير صحيحة

شاهد أيضًا: كيف مات عمر بن الخطاب رضي الله عنه

كانت طريقة تولي الخليفة عمر بن الخطاب الخلافة هي

تولى الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- الخلافة بتزكية من الخليفة أبو بكر الصديق قبل وفاته، وقد حقق الخليفة عمر بن الخطاب خلال فترة توليه الخلافة العديد من الإنجازات منها فتح الشام والعراق؛ وكذلك مصر وبرقة وطرابلس.

شاهد أيضًا: الصحابي الجليل الذي كان يسميه عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوسف هذه الامه هو

لماذا اختار أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب خليفة للمسلمين

اختار أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب ليكون خليفة على المسلمين من بعده نظرًا للمؤهلات التي كان يحملها حيث ميزته عن الآخرين في ذلك الزمن منها العلم، الدين، العقل الرشيد، الحكمة، شجاعته، خبرته الطويلة في السياسية، قول الحق، دفاعه عن الإسلام وزهده في الدنيا.[1]

إلى هنا نصل إلى ختام مقالنا الذي تطرقنا من خلاله لمعرفة ما إذا كانت عبارة تَم اختَيار الخَليفة عُمر بن الخطاب-رضي الله عنه- للخلافة بعد التشاور فيما بين الصحابة، صحيحة أم لا بالإضافة إلى معرفة طريقة اختيار الخليفة عمر بن الخطاب للخلافة وأسباب اختياره من قبل أبي بكر الصديق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.