تجربتي مع احتقان البروستاتا

تجربتي مع احتقان البروستاتا

تجربتي مع احتقان البروستاتا من التجارب الجديرة بالمتابعة لا سيما وأن الكثير من الرجال بعد العقد الرابع يصابون بالاحتقان والالتهابات في البروستاتا، واحتقان البروستاتا من الأمراض الذكورية التي تصيب الرجال فقط دون النساء، وكلما كان اكتشاف المرض في وقت مبكر كلما كان العلاج أسهل وأسرع، وفي موقع مقالاتي نتعرف على أسباب الإصابة باحتقان البروستاتا، وكذلك الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلات في هذا العضو الهام من أعضاء جسم الرجل.

ما هو احتقان البروستاتا

البروستاتا من الأعضاء الداخلية المهمة في جسم الرجل والتي لها علاقة مباشرة بالصحة الإنجابية وصحة الجهاز البولي السفلي عند الرجال، وفيما يلي نقدم نبذة عن البروستاتا والاحتقان الذي يصيبها:[1]

  • البروستاتا هي عبارة عن كتلة عضلية توجد أسفل المثانة عند الرجل وبالقرب من مجرى خروج البول.
  • حجم البروستاتا الطبيعي يتراوح ما بين 20 إلى 30 جراماً، وعند إصابتها بالتضخم أو الاحتقان قد يصل حجمها إلى 100 جرام.
  • تساهم البروستاتا في قوة قذف السائل المنوي الذي يحتوي على الحيوانات المنوية بدفعات قوية، كما تساهم في إنتاج ما يقارب من 30% من كمية السائل المنوي.
  • احتقان البروستاتا هو نوع من الالتهابات الذي يصيب العضو وينتشر بشكل أكبر بين الرجال الذين تخطوا سن الأربعين من العمر.
  • الدراسات الأخيرة أثبتت أن احتقان أو تضخم البروستاتا أصبح شائعاً أيضًا بين فئة الشباب والرجال في عمر الثلاثين.
  • تتضخم البروستاتا بسبب تجمع السوائل فيها والتي تشبيه السائل الأبيض القريب من الحليب، وقد تتضخم البروستاتا لتصل لحجم برتقالة صغيرة بدلًا من حجم ثمرة الكيوي وهو الحجم الطبيعي لها.
  • احتقان البروستاتا في الغالب يسبب آلام للرجل عند التبول أو عدم الشعور بالإفراغ الكامل والقذف الكلي للحيوانات المنوية في العلاقة الزوجية.

تجربتي مع احتقان البروستاتا

تجربة الإصابة باحتقان البروستاتا من التجارب المؤلمة التي تؤثر على الصحة الجنسية والنفسية للرجل، وفيما يلي نقدم تجربة أحد الأشخاص مع احتقان البروستاتا وكيفية اكتشافه لها:

  • يقول الشخص صاحب التجربة أنه كان في حالة طبيعية سواء في العلاقة الجنسية أو في التبول بدون مشكلات.
  • بدأت المشكلة عندما بدأ الشخص يشعر ببعض الآلام عند التبول، كما كان يشعر بصعوبة في دفع البول وإخراجه بقوة من مجرى البول على عكس السابق.
  • ويكمل الشخص أنه في البداية اعتقد الأمر عادياً وليس فيه ما يدعو للقلق، ولكن مع مرور الوقت بدأ يشعر بتغير في العلاقة الزوجية مع الزوجة، ويشعر بعد الانتهاء من العلاقة الزوجية أنه لم يقم بالإنزال الكامل.
  • نصحني أحد الأصدقاء بضرورة التوجه إلى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة نظرًا لانتشار احتقان وتضخم البروستاتا بين الرجال، وأخبرني أن الاكتشاف المبكر للمرض يساعد في سرعة علاجه.
  • بعد الذهاب للطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة أخبرني الطبيب أنني مصاب باحتقان في البروستاتا بسبب الإكثار من شرب القهوة والشاي والمشروبات التي تحتوي على كميات مركزة من الكافيين.
  • كتب لي الطبيب عدد من الأدوية والعقاقير التي تساعد في علاج الالتهابات وتعمل على تخفيف الآلام وتليين العضلات المحيطة بالبروستاتا.
  • نصحني الطبيب أيضًا بالإكثار من شرب الماء والسوائل والتقليل من العلاقة الزوجية في الفترة الحالية حتى يتم الانتهاء من البرنامج العلاجي.

تجربتي مع احتقان البروستاتا

أسباب احتقان البروستاتا

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى احتقان البروستاتا من المهم التعرف عليها، وفيما يلي أبرز هذه الأسباب:[2]

  • إهمال الرجل للتبول قبل ممارسة العلاقة الزوجية، على الرغم من شعوره بالحاجة لإفراغ المثانة، كما يسبب إهمال التبول بعد العلاقة الزوجية التهابات واحتقان البروستاتا.
  • وصول الرجل إلى مرحلة النشوة الكاملة في العلاقة الزوجية، ولكنه يقوم بحبس القذف ومنع خروج السائل المنوي لتطويل مدة العلاقة الزوجية وهو ما يعتبر من أكثر أسباب احتقان البروستاتا انتشارًا.
  • كثرة تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين.
  • التباعد في العلاقة الزوجية أو توقفها تمامًا مما يؤدي إلى خمول البروستاتا والعضلات المتحكمة فيها.
  • تناول الخمور والمشروبات الكحولية والتي تؤدي إلى ضعف الدورة الدموية.
  • السمنة وزيادة الوزن وهو ما يؤدي إلى تراكم الدهون حول الأعضاء التناسلية الداخلية للرجل ومن ثم التأثير على كفاءة وحيوية عمل البروستاتا.
  • إهمال شرب الكثير من السوائل والماء والذي يسبب الجفاف وزيادة تصلب العضلات المتحكمة في البروستاتا.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجنسية في مرحلة الشباب المبكر مثل السيلان والزهري.
  • كثرة مشاهدة الأفلام والصور الإباحية؛ ومن ثم الهدوء ومع تكرار العملية تصاب البروستاتا بالاحتقان والالتهاب.
  • الإصابة بالتهاب اللوزتين والتهاب القولون ومجرى البول.

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني عقيم وأسباب العقم عند الرجال

أنواع احتقان البروستاتا

يتشابه احتقان البروستاتا مع العديد من الأمراض الأخرى وهو ما التشخيص الطبي الدقيق للحالة المرضية، وهناك أكثر من نوع لاحتقان البروستاتا يمكن التعرف عليه فيما يلي:

  • احتقان البروستاتا البكتيري المزمن: وهو التهاب يصيب البروستاتا بسبب العدوى البكتيرية العادية، ويتم العلاج من احتقان البروستاتا المزمن، ولكن في كثير من الأحيان يعود الالتهاب مرة أخرى إذا لم يتم الاستمرار على البرنامج العلاجي للطبيب المختص.
  • احتقان البروستاتا البكتيري الحاد: يسبب احتقان البروستاتا البكتيري الحاد الكثير من الآلام للرجل لا سيما في منطقة مجرى البول وعند التبول. ويحدث هذه الالتهاب في البروستاتا بسبب إصابة الجهاز البولي السفلي للرجل بعدوى بكتيرية ينتقل أثرها إلى البروستاتا.
  • احتقان البروستاتا المزمن: وهو التهاب يصيب البروستاتا ليس بسبب العدوى البكتيرية في الجهاز البولي أو في الأعضاء التناسلية، ولكن بسبب تقدم عمر الرجل وتغير توازن الهرمونات المهمة في جسمه.

أعراض الإصابة باحتقان البروستاتا

هناك عدد من الأعراض في حال ظهورها من المهم مراجعة الطبيب والتي قد تشير إلى الإصابة باحتقان البروستاتا، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[3]

  • خروج سوائل من مجرى البول والتي تكون شفافة أو بيضاء بلون الحليب، ويكثر ظهور هذه السوائل في الصباح الباكر عند الاستيقاظ من النوم حيث تكون متجمعة حول فتحة خروج البول في قضيب الرجل.
  • الشعور بحرقان وألم عند التبول.
  • كثرة عدد مرات التبول عن النحو الطبيعي مع وجود شوائب في البول تشبه الخيوط الرفيعة.
  • الشعور بألم في الكيس الذي يحيط بالخصية، وقد يزيد الألم ليصل إلى منطقة فتحة الشرج.
  • الإصابة بنوبات من الألم في منطقة العضو الذكري، وامتداد الألم إلى المستقيم وعلى جانبي الظهر.
  • الشعور في بعض الحالات بآلام المغص الكلوي الحاد.
  • الضعف الجنسي وضعف الانتصاب أو فقدان الرغبة الجنسية عند الرجل.
  • سرعة القذف مع الشعور ببعض الآلام عند نزول السائل المنوي.
  • اختلاط السائل المنوي ببعض الإفرازات الدموية.
  • نزول بعض الحيوانات المنوية والسائل المنوي مع البول.
  • الشعور المتزايد بالتعب والإجهاد غير المبرر.
  • ارتفاع في حرارة الجسم والإصابة بالقشعريرة التي تصيب الجسم على فترات متقطعة.

العلاقة بين ترك العادة السرية وعلاج احتقان البروستاتا

ممارسة العادة السرية أو الاستمناء والإسراف فيها من أسباب الإصابة باحتقان البروستاتا؛ حيث إن كثرة ممارسة هذه العادة يؤدي إلى إجهاد الأعضاء التناسلية عند الرجل، كما يؤدي إلى كثرة الرغبة؛ ومن ثم الهدوء عدة مرات على مدار اليوم، وعند التوقف عن ممارسة العادة السرية يظهر التحسن الكبير، ويبدأ الاحتقان في الاختفاء تدريجيًا حتى بدون الحاجة إلى تدخل علاجي أو تناول مضادات حيوية ومسكنات.

طريقة تشخيص احتقان البروستاتا

سبق وأشرنا إلى أن احتقان البروستاتا يتشابه في أعراضه مع العديد من الأمراض الأخرى التي قد تصيب الرجل؛ لذلك فإن التشخيص الدقيق للمرض يعتبر أول خطوات العلاج، وفيما يلي نتعرف على الطرق المختلفة لتشخيص احتقان البروستاتا:

اختبار تحليل البول

يتم في اختبار تحليل البول أخذ عينة من المريض في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة وإخضاع هذه العينة للتحليل والذي يظهر فيها وجود السائل الذي يتم إفرازه من البروستاتا والصديد في حالة كونها مصابة بالاحتقان، كما يساعد التحليل في التعرف على الأمراض والعدوى في الجهاز البولي والتي قد تكون مسؤولة عن التهاب البروستاتا.

اختبار المستقيم

اختبار المستقيم هو اختبار سريري سريع يقوم به الطبيب للتأكد من وجود احتقان في البروستاتا من عدمه. يقوم الطبيب بإدخال أصبعه في فتحة الشرج عند الرجل، ويتحسس البروستاتا للتعرف عليها وهل هي في الحجم الطبيعي أم أنها متضخمة، ومن ثم إذا كانت البروستاتا غير متضخمة وفي حجمها الطبيعي، فقد يلجأ الطبيب إلى التحاليل الأخرى للتأكد من حالة المريض.

تحليل الدم

يطلب الطبيب من المريض عمل تحليل للدم إذا كان المريض مصابا بإفرازات دموية تخرج مع البول أو مع السائل المنوي، فيقوم الطبيب بعمل تحليل الدم للتأكد من عدم إصابة المريض بأمراض الكلى والجهاز البولي والتي تشبه في أعراضها احتقان البروستاتا.

تحليل الدم لتشخيص احتقان البروستاتا

علاج احتقان البروستاتا

علاج البروستاتا يمكن من خلال عدد من الطرق التي يحددها الطبيب المعالج حسب حالة المريض، ومن طرق علاج احتقان البروستاتا ما يلي:[4]

  • تناول المضادات الحيوية التي تعمل على قتل البكتيريا المسببة لاحتقان البروستاتا إذا كان السبب عدوى بكتيرية مزمنة أو حادة.
  • وصف بعض المسكنات التي تساعد في تخفيف الألم عن المريض حتى يمكنه ممارسة حياته بشكل طبيعي لحين الانتهاء من البرنامج العلاجي.
  • إعطاء المريض أدوية تساعد في ارتخاء العضلات المحيطة بالبروستاتا وهو ما يشعر معه المريض بالكثير من الراحة وتخفيف الألم.
  • وصف مضادات الالتهاب والاحتقان التي تحتوي على الكورتيزون والذي يعمل على تخفيف الاحتقان بشكل سريع.
  • العلاج الطبيعي والذي يتمثل في الضغط برفق فوق المنطقة الموجودة فيها البروستاتا والمنطقة المحيطة بها برفق وهدوء.
  • قذف السائل المنوي أكثر من مرة خلال اليوم إذا كان المريض يشعر ببعض الراحة في ذلك.
  • الحل الأخير الذي قد يلجأ إليه الطبيب هو الحل الجراحي في حالة عدم استجابة المريض للأدوية والعلاجات السابقة.

شاهد أيضًا: سبب خروج مني قليل

نصائح لمرضى احتقان البروستاتا

هناك عدد من النصائح التي تساعد في تخفيف الآلام وتحسين حالة المريض باحتقان البروستاتا منها ما يلي:

  • الابتعاد التام عن التدخين أو الوجود في بيئة مدخنة.
  • التوقف عن شرب الخمور والمشروبات الكحولية.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل على مدار اليوم.
  • التخلص من الوزن الزائد وتناول الغذاء الصحي المفيد.

وبذلك نكون قد تعرفنا على تجربتي مع احتقان البروستاتا، وتعرفنا على أسباب الإصابة باحتقان البروستاتا، كما تعرفنا على أهم الأعراض التي تشير إلى إصابة الرجل بالمرض، وكيفية تشخيص الالتهاب طبيًا، كذلك العلاجات التي يتم وصفها للمريض.

المراجع

  1. ^ webmd.com , Picture of the Prostate , 12/06/2022
  2. ^ drugs.com , Chronic Prostatitis , 12/06/2022
  3. ^ menshealthhandbook.org , Prostatic Congestion , 12/06/2022
  4. ^ webmd.com , What Is Prostatitis? , 12/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.