تجربتي في رفع مخزون الحديد بالجسم

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 18 أكتوبر 2021 , 01:10 - آخر تحديث : 18 أكتوبر 2021 , 01:10
تجربتي في رفع مخزون الحديد بالجسم

تجربتي في رفع مخزون الحديد بالجسم يرغب العديد من الأشخاص الذين يعانون من نقص بنسبة الحديد بالجسم في معرفتها، وذلك لأن عنصر الحديد هو عنصر ضروري جدًا في الجسم ونقصه يسبب الكثير من المشكلات الصحية، وهذا لأنه يكون الهيموجلوبين المسؤول عن نقل الأكسجين من كريات الدم الحمراء وتوصيله لباقي الجسم، وينتج الكولاجين الذي يقوي الجلد والغضاريف.

تجربتي في رفع مخزون الحديد بالجسم

يبحث الكثير من الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد، عن التجارب السابقة ونتائجها، ليتم اتباع التجربة التي حققت أفضل نتائج، ويمكن ذكر بعضًا من هذه التجارب في السطور الآتية:

التجربة الأولى

يقول صاحب التجربة أنه كان يعاني من فقر الدم أو الأنيميا حيث كان يصاب بالإرهاق والتعب الشديد فقام بزيارة الطبيب ووصف له بعض المكملات الغذائية، والتي بدورها تعمل على رفع نسبة الحديد إلى معدلها الطبيعي، وشعر بالتحسن بعد مرور 15 يومًا من تناولها حسب الجرعة التي وصفها الطبيب له، وأشار عليه الطبيب الاستمرار في تناول هذه المكملات لمدة تتراوح لستة أشهر، ويجب الحرص على تناول المكملات بانتظام خلال هذه الفترة حتى يشفى تمامًا من الأنيميا.

التجربة الثانية

تحكي صاحبة التجربة أنها كانت في فترة الحمل وحدث لها مضاعفات وقامت باستشارة الطبيب وتم تشخيص الحالة بأنها تعاني من نقص في الحديد ونسبته 8، وقام الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تعمل على رفع نسبة الحديد لديها، لكن لم تلاحظ أي زيادة في النسبة بعد إجراء تحليل صورة دم كاملة، وهذا جعلها تذهب للطبيب مرة أخرى لتغيير العلاج، فقام بوصف حقن لرفع نسبة الحديد، لكنها تعرضت لحساسية بسبب هذه الحقن، فقامت بالتوقف عن أخذها، وأشارت عليها إحدى صديقاتها بأن تتناول العسل الأسود يوميًا، بالإضافة إلى أنواع معينة من الفواكه غنية بالفيتامينات مثل البرتقال والجوافة، بالإضافة إلى نوع معين من أقراص الحديد، ووجدت بعد فترة من تناول الدواء أن نسبة الحديد بالفعل ارتفعت بالجسم، بعد إجراء اختبار لها.

التجربة الثالثة

صاحبة التجربة تعرضت لحادث جعلها تخسر الكثير من الدم، مما عرضها للإصابة بفقر الدم، مما جعلها طوال الوقت مرهقة ومتعبة للغاية، فقامت باستشارة طبيب تغذية فقام بوصف خلطة لتناولها، وهذه الخلطة كانت عبارة عن مزيج من عصير البرتقال مع الكبد المغلي والمصفى، لكن كان طعمه سيء جدًا، ولم تتمكن من تناول أي شيء بعده.

شاهد أيضًا: اين يوجد الحديد في الطعام

امتصاص الحديد في الجسم

جزئ الحديد لا يتم امتصاصه في الجسم بهيئته هذه، بل يتم تحويله إلى جزيئات أصغر في الحجم، حيث يسهل على الجسم امتصاصه، ويتم امتصاص جزيئات الحديد في منطقة معينة من الجهاز الهضمي وهي الاثني عشر ومنطقة أخرى موضعها عند نهاية الأمعاء الدقيقة، كما إن هناك بروتين مسئول عن حمل الحديد ونقله إلى الأجزاء المختلفة من الجسم، وهذا البروتين يطلق عليه “ترانسفيرين”، حيث يقوم بحمل ذرتين من الحديد للقيام بعملية التمثيل الغذائي ومن ثم إنتاج كريات الدم الحمراء.

النسبة الطبيعية للحديد في الجسم

الحديد هو عنصر مهم جدًا في جسم الإنسان، وأي خلل في نسبته ينتج عنه العديد من المشكلات الصحية، ومن المعروف أن الجسم يخسر كميات ضئيلة منه خلال اليوم الواحد، ويتم فقد هذه النسبة من خلال بعض العمليات الحيوية الهامة مثل التعرق والتبول ونزول دم الحيض، وتكون هذه النسبة صغيرة وطبيعية لا تشكل أي ضرر أو خطورة على جسم الإنسان، وتكون النسبة الطبيعية للحديد في الجسم تتراوح ما بين 60 إلى 170 ميكروجرام لكل ديسيلتر من الدم.

الجسم البشري ونقص الحديد

إن الجسم البشري يكون بحاجة قصوى إلى وجود نسبة كافية من الحديد بداخله، وذلك للقيام بالوظائف الحيوية اللازمة لاستمرار الحياة، وذلك لأن وجود نسبة الحديد الطبيعية تقوم بجعل هذه الوظائف تؤدي عملها على أكمل وجه، وعند النقص في تلك النسبة يؤدي ذلك إلى حدوث مشكلات مثل مشكلة فقر الدم التي تنتج بسبب سوء التغذية وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب من الحديد، ومن الممكن أن يكون بسبب سوء امتصاص الجسم للحديد، ونقص عنصر الحديد يكون شائع جدًا بين الأطفال والسيدات الحوامل، والفتيات في سن البلوغ نتيجة الدم الذي يفقد بسبب نزول الدورة الشهرية.

شاهد أيضًا: أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه

أعراض نقص الحديد

عندما تنقص نسبة الحديد عن المعدل الطبيعي لها في الجسم، تظهر بعض المضاعفات والأعراض على الشخص، والتي تتمثل في الآتي:

  • ضعف عام وإرهاق شديد.
  • الكسل والخمول.
  • تعب العضلات.
  • الدوخة والدوار.
  • شحوب الوجه.
  • تشنج العضلات.
  • تساقط الشعر، وسهولة كسر الأظافر.
  • الرعشة في الجسد.
  • صداع دائم.
  • عدم التركيز وضعف الذاكرة.

نقص الحديد وفقر الدم

فقر الدم هو نتيجة طبيعية تترب على نقص نسبة الحديد بالجسم عن النسبة الطبيعية، حيث إن الحديد هو العنصر المسؤول على تحفيز النخاع لإنتاج كريات الدم الحمراء، وعند نقص الحديد لن يجد النخاع المحفز الرئيسي له لإنتاج كريات الدم الحمراء، وبالتالي يحدث خلل في الجسم، بسبب نقص عدد كريات الدم التي تقوم بنقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم، ولن تتم عملية أكسدة الأكسجين.

أغذية ينصح بها لرفع نسبة الحديد

هناك بعضًا من الأطعمة التي تساعد على رفع نسبة الحديد بالجسم إلى جانب الأدوية والعقاقير والمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، ويمكن توضيح هذه الأطعمة كالتالي:

  • اللحوم الحمراء والكبدة الطازجة، ويمكن تناول الأسماك للأشخاص الذين يفضلونها أكثر من اللحوم، ويمكن تناول أنواع عديدة منها مثل التونة والسلمون والمحار.
  • السبانخ والخرشوف والباذنجان والتين والمشمش، هذه المجموعة غنية جدًا بعنصر الحديد، ويمكن الاعتماد على هذه النوعية من الأكل بالنسبة للأشخاص النباتين.
  • الخضروات بوجه عام مهمة جدًا وتساعد بشكل كبير على رفع الحديد بالجسم، بالإضافة إلى الشوفان.
  • المكسرات كذلك تناولها ضروري جدِا، وذلك لأنها تساعد وبشكل كبير على رفع مخزون الحديد بالجسم، بحيث يمكن تناول الفول السوداني الذي يعد أشهر نوع، وغيره من المكسرات الأخرى.
  • بذور قرع العسل تحتوي على نسبة من الحديد.

شاهد أيضًا: عصير الشمندر لفقر الدم

نصائح غذائية للمصابين بنقص الحديد

هناك بعض الإرشادات التي يحرص الأطباء على توجيهها لمن يعانون من نقص في نسبة الحديد بحيث تساعدهم على رفع نسبته، وهذه النصائح تتم كالآتي:

  • منتجات الألبان: ينصح الأطباء على تناول منتجات الألبان ومشتقاته مثل الجبن والزبادي، وذلك لأنها مفيدة جدًا للجسم وغنية بالعديد من العناصر الأساسية في تكوين الجسم، مثل الكالسيوم والحديد.
  • الشاي والقهوة: يجب الامتناع عن تناول المشروبات الغنية بالكافيين مثل الشاي والقهوة، وذلك لأنها تسبب الكثير من الأضرار خاصة في فترة العلاج.
  • اللحوم: الحرص على تناولها بنسب متوازنة وذلك لأنها ضرورية جدًا وهامة، وتحتوي على نسب من الحديد.

هل إصابة الأم بنقص مخزون الحديد تؤثر على إصابة الجنين؟

فترة الحمل هي فترة حرجة جدًا بالنسبة لأي سيدة؛  وذلك لأنها في هذه الفترة تكون عرضةً للإصابة بالكثير من الأمراض والمشكلات الصحية، ومن أبرزها مشكلة نقص الحديد، حيث إنها تكون بحاجة إلى نسب عالية منه لتوفير حاجة جسمها وحاجة جنينها، لذلك يجب الاهتمام والحرص على السيدة في هذه الفترة وتغذيتها جيدًا، حيث إن إصابتها بنقص الحديد قد يترك أثرًا على الجنين، كما إنه من الممكن أن يولد الجنين يعاني من مشكلة نقص الحديد بجسمه.

وهكذا يكون قد تم الانتهاء من مقال اليوم الذي عرض موضوع تجربتي في رفع مخزون الحديد بالجسم ، وتم توضيح فيه النسبة الطبيعية للحديد بجسم الإنسان ومواضع امتصاصه، والأطعمة الغنية بالحديد التي تناولها يساعد على رفعه، وكذلك تم توضيح أهم النصائح والإرشادات للوقاية من الإصابة بنقص الحديد، والعلاقة بين الإصابة بالأنيميا ونقصه.