بحث كامل عن بر الوالدين جاهز للطباعه

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 5 سبتمبر 2021 , 12:09
بحث كامل عن بر الوالدين جاهز للطباعه

بحث كامل عن بر الوالدين جاهز للطباعه والذي يُعد من أهم أسس دخول الجنة، حيث يُعتبر بر الوالدين أهم المقومات الرئيسية لاكتمال حياتنا على طاعة الله ورسوله، وذلك لأن حياتنا لا تستقيم بدون بر الوالدين، بسبب تقديم الآباء العديد من التضحيات لأبنائهم حتى يصلوا إلى المكانة الحياتية الموجودة حاليا، ويُعد أقل شيء يمكن أن يقوم الأبناء بتقديمه لابائهم هو طاعتهم وبرهم والإحسان إليهما، حتى تمتلئ الحياة بالبركة.

عناصر البحث

تتمثل العناصر الأساسية الموضوعة، من خلال هذا البحث عن بر الوالدين، في بعض النقاط الهامة المتعلقة والمُدرجة داخل البنود الرئيسية في طاعة الوالدين، وتُعد النقاط التي تعبر عن عناصر البحث هي:

  1. مقدمة بحث بر الوالدين.
  2. بحث كامل عن بر الوالدين.
  3. فضل بر الوالدين.
  4. تكريم القرآن الكريم للوالدين.
  5. بر الوالدين في الإسلام.
  6. الأشياء الواجب تقديمها للوالدين.
  7. أجر وثواب البار بوالديه.
  8. بر الوالدين بعد وفاتهم.
  9. عقوبة إهمال بر الوالدين.
  10. خاتمة بحث بر الوالدين.

مقدمة بحث بر الوالدين

القيام ببر الوالدين أحد أهم الأسباب، التي تؤدي إلى طاعة الله – عز وجل – حيث أنه من أكثر الأشياء الضرورية والمحببة من الله تعالى، يُعد بر الوالدين أحد أكثر الأشياء التي نستطيع أن نقدمها لهم كجزء من مدى التضحية، التي بذلوها من أجلنا، لذلك يجب القيام بطاعة الوالدين وتقديم الخير والمعروف لهم، مثلما بذلوا مجهود عظيم في تنشئة صغارهم.

شاهد أيضاً: ما هي أسباب عقوق الوالدين وكيف نعالجها؟

بحث كامل عن بر الوالدين جاهز للطباعه

يُعتبر بر الوالدين من كثر القواعد الواجب تنفيذها داخل الشريعة الإسلامية، حيث أن الإمام البخاري قال أن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال: ذَكَرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الكَبَائِرَ، أوْ سُئِلَ عَنِ الكَبَائِرِ فَقالَ: (الشِّرْكُ باللَّهِ، وقَتْلُ النَّفْسِ، وعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ، فَقالَ: ألَا أُنَبِّئُكُمْ بأَكْبَرِ الكَبَائِرِ؟ قالَ: قَوْلُ الزُّورِ، أوْ قالَ: شَهَادَةُ الزُّورِ قالَ شُعْبَةُ: وأَكْثَرُ ظَنِّي أنَّه قالَ: شَهَادَةُ الزُّورِ) وبسبب أن عقوق الوالدين يُعد أحد الكبائر، فهذا أكبر دليل على وجوب أهمية الطاعة للوالدين، قالت أسماء بنت أبي بكر (رضي الله عنها): (قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهي مُشْرِكَةٌ في عَهْدِ قُرَيْشٍ إذْ عَاهَدَهُمْ فَاسْتَفْتَيْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهي رَاغِبَةٌ، أَفَأَصِلُ أُمِّي؟ قالَ: نَعَمْ، صِلِي أُمَّكِ) ويدل هذا على أهمية طاعة الوالدين في جميع الديانات والعقائد.

فضل بر الوالدين

يظهر فضل بر الوالدين عند الكبر، بسبب النضج والتقدم في العمر من خلال الشعور بكم التضحية التي قدموها، حتى يصل الشخص لما هو عليه من خلال بناءة حياة خاصة به، حيث يكون الشخص أسرة جديدة وبعد ولادة مولوده الأول تعود إليه جميع مشاعر الماضي ويتذكر معاملته لوالديه سواءً كانت جيدة أم سيئة، وتتعاظم مشاعر الأبوة والأمومة وهم ينظرون إلى صغارهم كمصدر سعادتهم الرئيسية، ويتساءل الأب العاق ماذا سيفعل صغيره؟ هل سيكون عاقاً مثله؟! ويكون الجزاء من جنس العمل!.. أم أنه سيكون باراً بوالديه، جينها فقط يشعر بمدى قسوة قلبه ويندم على ما فعله بوالديه يوم لا ينفع الندم، فـ الزمن سوف يعود مرة أخرى ليكرر بك ما فعلت مع والديك وستحصد ما زرعت يوماً، لذلك يجب عليك أن تقوم البر بوالديك وتعليم طفلك أهمية البر بوالديه وتنشئته نشأة صحيحة تقوم على الحنان والحب للوالدين.

شاهد أيضاً: ما هي أسباب عقوق الوالدين وكيف نعالجها؟

تكريم القرآن الكريم للوالدين

تحدث القرآن الكريم عن ضرورة الإحسان وبر الوالدين من خلال العديد من المواضع، حيث قال تعالى: (حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين) صدق الله العظيم، وقال الله تعالى أيضاً: (وبالوالدين إحسانا)، حيث أن الأم تحمل الجنين داخل رحمها لمدة تسعة أشهر، تسعى طوال هذه المدة إلى تحمل التعب والمشقة مُضحية لأجل ابنها الصغير بالإضافة إلى ذلك تقوم بأعمال المنزل والعمل أيضاً، وبعد ولادتها تقوم بإهمال نفسها والسهر من أجل راحة طفلها فقط، ويقوم الأب بالعمل خارج المنزل من أجل الوصول إلى راحة أبنائه وتلبية جميع احتياجاتهم، لذلك كرم القرآن الكريم الأم والأب، بسبب مدى العطاء المُقدم لصغيرهم، ويُعد أبسط حقوق الوالدين هو الإحسان إليهما في الكبر من خلال قوله الله تعالى في الآية (23) من سورة الإسراء: وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” صدق الله العظيم، فلا يجب رفع الصوت أو التأفف للوالدين لأنه محرم.

بر الوالدين في الإسلام

تتمثل ضرورة طاعة الوالدين داخل الدين الإسلامي والسنة النبوية في جميع أقوال الرسول (صلى الله عليه وسلم) وفي القرآن الكريم أيضاً، فالله – عز وجل – قد عظم الوالدين لدرجة انه وضع طاعته من طاعة الوالدين، وحثنا على أهمية الاهتمام بهما والإحسان إليهما ورعايتهم، فالله تعالى قد وضع بر الوالدين وطاعتهم بعد الإيمان والتوحيد به وإقامة الصلاة، حث رسولنا الكريم أيضاً (صلى الله عليه وسلم) على بر الوالدين، عندما سأله عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه) وقال: أي الأعمال أحب إلى الله تعالى؟ فقال: الصلاة لوقتها، قال: ثم أي؟ قال : بر الوالدين، قال: ثم أي؟، قال: الجهاد في سبيل الله – عز وجل -، جاءت أهمية بر الوالدين في الحديث الشريف بعد طاعة الله – سبحانه وتعالى – مباشرة، وهذا أكبر دليل على أهمية بر الوالدين وتحريم العقوق في موضوع بحث كامل عن بر الوالدين الذي يحدث على إبداء الإحسان لهما.

شاهد أيضاً: بحث عن عقوق الوالدين… أسبابه وأضراره وعقوبة مقترفيه

الأشياء الواجب تقديمها للوالدين

الوالدين أحد أسس ومقومات الحياة الأسرية، لكل فرد من أفراد المجتمع باختلاف جميع الثقافات وجميع الأعمار والأعراف أيضاً، لذلك تم عرض هذا الموضوع عن بحث كامل عن بر الوالدين لأن لولا وجود الوالدين داخل الحياة لفسدت الحياة، يُعتبر الوالدين هم مصدر الحب و السند والأمان والعطاء اللامحدود على وجه الخصوص، لذلك يلزم مقابلة معاملتهم بكل عطف وشيء حسن ولطيف خاصة أثناء الكبر، ويُعد هذا أبسط الأشياء الواجب تقديمها لهم بعد الوصول إلى أضعف الحالات، يجب إبداء الإحسان والمعاملة الطيبة ومحاولة تعويضهم بكل شيء جميل، وجعلهم دائماً فخورين بما زرعوه داخل أطفالهم حتى كبروا وصاروا أشخاص ناجحين يمكنهم ترك بصمة مفيدة في المجتمع.

أجر وثواب البار بوالديه

يُعد بر الوالدين سبب رئيسي من أسباب دخول الشخص الجنة، حيث أن الشخص الذي يكون باراً بوالديه عطوفاً حنوناً عليهما تُفتح أمامه جميع الأبواب المُغلقة ويحصل على كلاً من السعادة والرزق أيضاً، ويُكتب عند الله – عز وجل – في مكانة كبيرة، أما الشخص قاسي القلب، الذي يقطع صلة الرحم بوالدية فيكون قد قام بارتكاب أحد الكبائر وسوف يدخل النار في إثرها، حيث أن الله – سبحانه وتعالى – أوصانا على الوالدين حينما قال في كتابه القرآن الكريم: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا) صدق الله العظيم.

شاهد أيضاً: حوار بين شخصين قصير جداً عن بر الوالدين

بر الوالدين بعد وفاتهم

يجب العلم أن بر الوالدين لا يتوقف بعد الوفاة بالأخص، حيث أن بر الوالدين يجب أن يستمر بعد وفاتهم أو بعد وفاة أحدهما لذلك نتحدث عن بحث كامل عن بر الوالدين لإظهار أهمية العطف على الآباء والأمهات، حتى بعد الوفاة يجب أن يستمر الحب والبر عن طريق قراءة الفاتحة وآيات القرآن الكريم، والدعاء المستمر لهما في كل وقت والحفاظ على صلة الأرحام الباقية لهما بالإضافة إلى ذلك مثل الأخوال أو الأعمام، وتقديم الصدقات على أرواحهم زيادة على ذلك لتخفيف الذنوب والخطايا، يجب أن يكون هناك مساواة في معاملة كلاً من الآباء والأمهات في حياتهم وبعد موتهم أيضاً.

عقوبة إهمال بر الوالدين

يجب العلم بمدى تأثير عقوق الوالدين في الحياة الدنيا وفي الآخرة بالأخص، حيث أن الله – عز وجل- قد حثنا على طاعة الوالدين والإحسان إليهما، بسبب عقوبة بر الوالدين التي تتمثل في التالي:

  • يتم معاقبة الشخص الذي قام بالإهمال، في بر والديه، حيث أن عقوق الوالدين أحد الكبائر الواجب تجنبها، لتجنب دخول النار.
  • ينظر الله – عز وجل- يوم القيامة للشخص البار بوالديه فقط، ولا ينظر نحو الشخص العاق لوالديه.
  • يرفض الله – سبحانه وتعالى – قبول صلوات أو فرائض الشخص العاق بوالديه، ويرفض قبول صومه أيضاً.
  • أكد الله – سبحانه وتعالى – على أهمية بر الوالدين، وحرم الله عقوق الوالدين، وتوعد إلى الشخص العاق لوالديه بعد ذلك يوم القيامة.
  • يؤدي عقوق الوالدين إلى الضنك في الحياة الدنيا، ويظل الإنسان يُعاني داخل حياته كلها بسبب العقوق.

شاهد أيضاً: قصة قصيرة عن بر الوالدين للاطفال

خاتمة بحث بر الوالدين جاهز للطباعه

في النهاية وبعد التحدث عن بر الوالدين، يجب الحث على أهمية الإحسان لهما، بسبب قيامهم ببذل مجهود ضخم في التربية بدون كلل أو ملل، حيث أن هناك بعض الأبناء العاقين المُخطئين في معاملة آبائهم، الواجب أن يقوموا بتحسين معاملتهم والإعتذار لهم والتوبة عن هذه الأفعال المُسيئة، والمحاولة الدائمة من خلال تعويضهم عن هذه الصعاب.

وبهذا نكون قد ذكرنا موضوع بحث كامل عن بر الوالدين جاهز للطباعه وأهميته في حياة الفرد، حيث تعد الآباء الركن الأساسي داخل الحياة من خلال تكوين شخصية الفرد وأخلاقه ومدى تعلقه بدينه، و سلوكياته أيضاً، لذلك يبذلون جهداً عظيماً ويجب أن يتم برهم وتقديرهم لذلك.