اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم 

اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم 

اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد كان خبر وفاة النبي -عليه الصلاة والسلام- فاجعة كبيرة للصحابة -رضوان الله عليهم جميعاً- وعموم المسلمين، إلا أنها سنة الكون وأمر خالقه الله عز وجل، ولذلك يتم طرح العديد من الأسئلة حول وفاته، ومن قام بغسله وأين ذهب الماء الذي تم به الغسل، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نجيب على هذا السؤال المطروح أعلاه وبعض الأسئلة الأخرى المطروحة المتعلقة به.

من غسل الرسول صلى الله عليه وسلم عند وفاته

غسل الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند وفاته علي بن أبي طالب بمساعدة بعض الصحابة، فعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه- هو من كان يقوم بغسله من فوق لباسه، فلم يقم الصحابة بتجريد النبي -عليه الصلاة والسلام- من لباسه عند غسله، وأما عن باقي القائمين في الغسل مع علي بن أبي طالب، هم كل من الصحابة العباس، الفضل، قثم بن العباس، شُـقْران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أسامة بن زيد، وأوس بن خولة -رضي الله عنهم وأرضاهم جميعاً.[1]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي مات ولم يدفن

اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم 

على الراجح أن ماء غسل الرسول -صلى الله عليه وسلم- ذهب في حجرة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- من حيث إنه غسل وكفن ودفن فيها، وقد نفى العلماء ورود نص ثابت عن مكان ذهاب مياه الغسل، حيث إنه لم يرد ما يخبر عن ذلك في أقوال من حضر الغسل، وهذا ما ورد أيضاً على لسان العلماء على موقع إسلام ويب، إذ قالوا في فتواهم: “فلم نقف على أثر ثابت في هذا الباب، ولو كان الصحابة الكرام رضي الله عنهم تعمدوا فعل شيء معين ومخصوص بهذا الماء لنقل ذلك”، ولذلك كان الراجح لدى العلماء أن الماء نزل في الحجرة التي غسل فيها جثمانه الطاهر، والله تعالى أعلم.[1]

كيف كان غسل الرسول وأين دفن

لقد كان غسل النبي -عليه الصلاة والسلام- بثيابه، على خلاف موتى المسلمين الذين يجردون من ثيابهم، وعن ذلك روي في الكتب والأحاديث، أن الصحابة -رضوان الله عليهم اختلفوا كيف يغسلونه، فسمعوا منادياً من داخل البيت يقول لهم أن يغسلوه بثيابه، وهذا فعلاً ما تم، وتعاون الصحابة الذين ذكرناهم سابقاً في غسله، فكان كل من العباس والفضل وقثم يقلبونه، وأسامة وشُـقْران يصبان الماء على جسده الطاهر من فوق الثياب، وعلي بن أبي طالب يغسله، وأوس كان يسنده إلى صدره، رضوان الله تعالى عليهم جميعاً، وبعد الغسل صلى عليه الناس بالتتالي، فتصلي عليه مجموعة تلو الأخرى، بما في ذلك الرجال والنساء والصبيان، ثم دفن النبي -عليه الصلاة والسلام- في حجرة أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- في دارها.[2]

شاهد أيضًا: من هي اخر زوجات النبي وفاة

هل الملائكة غسلت الرسول

لم يرد في الأحاديث والنصوص وأقوال أهل السلف أن الملائكة غسلت الرسول -عليه الصلاة والسلام- بعد دفنه، بل من غسله هم الصحابة -رضوان الله عليهم جميعاً- وفي مقدمتهم علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إذ كان يصب له الماء الصحابي أسامة -رضي الله عنه- وشقران مولى النبي عليه الصلاة والسلام، والجدير بالذكر أن غسل الملائمة لجثمانه الطاهر بعد وفاته، لم يرد سوى في كتب الطائفة الشيعية، وأما في كتب أهل السنة والجماعة لم يرد ذكر هذا الأمر، ويبقى العلم عند الله تعالى.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان اين ذهب ماء غسل الرسول صلى الله عليه وسلم، والذي تعرفنا من خلاله على قول العلماء في مسألة مآل ماء غسل النبي -عليه الصلاة والسلام- وفقد ما ورد في الأحاديث والسير، كما تعرفنا على من غسله وكيف تم الغسل وأين دفن وهل الملائمة شاركت بغسله.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , مآل مَاءُ غُسْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد وفاته , 04/08/2022
  2. ^ islamweb.net , تغيسله وتكفينه ودفنه عليه الصلاة والسلام , 04/08/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.