انتصر الخليفة محمد المهدي على البيزنطيين وأجبرهم على دفع الجزية.

انتصر الخليفة محمد المهدي على البيزنطيين وأجبرهم على دفع الجزية.

انتصر الخليفة محمد المهدي على البيزنطيين وأجبرهم على دفع الجزية.، منذ أن أرسل الله نبينا محمد بدعوة الإسلام أُسست الدولة الإسلامية، والتي كانت بداياتها في المدينة المنورة ثمّ امتدت واتسعت حتى وصلت بلاد واسعة، ومن خلال هذا المقال سوف يُوضّح موقع مقالاتي صحة العبارة المذكورة في المقال.

انتصر الخليفة محمد المهدي على البيزنطيين وأجبرهم على دفع الجزية.

يُعدّ الخليفة محمد المهدي أحد الخلفاء المسلمين في عهد الدولة العباسية، فقد تولى خلافة المسلمين حين كان عمره 32 عامًا، وامتدت خلافته خلال السنوات الممتدة ما بين عاميّ 158هـ و169هـ، وقد تعددت الفتوحات الإسلامية في عهده، وكان حريصًا على إرسال أبنائه في قيادة جيوش الفتح، وأمّا عن صحة العبارة المذكورة أعلاه فهي عبارة:

  • الإجابة: العبارة صحيحة.

شاهد أيضًا: تسمية الحملات الصليبية بهذا الاسم بسبب

من هو الخليفة محمد المهدي

الخليفة محمد المهدي هو أحد خلفاء الدولة العباسية الذي اشتهر بفتوحاته المتعددة، فقد أرسل جيش المسلمين لفتح بلاد خراسان، وإلى جرجان، وغزو بلاد الروم، وقد كانت الانتصارات في هذه الفتوحات كبيرة جدًا، والغنائم كثيرة، وقد أرسل الخليفة المهدي ولده الرشيد في عام 165 هـ لغزو بلاد الروم، وعاد الرشيد من غزوه للروم بفخر وعظمة كبيرة، وكان برفقته الروم وهم يحملون الجزية.[1]

شاهد أيضًا: من هو القائد المسلم الذي فتح مدينة الديبل

نبذة عن البيزنطيين

تتسّم الدولة البيزنطية بأنّها امتداد للدولة الرومانية، وقد عُرفت بأنّها إمبراطورية تاريخية، امتد وجودها لمدة تُقدّر بِما يزيد عن أحد عشر قرناً، وقد استمرّ وجودها حتى عام 1453م، وكانت عاصمتها مدينة القسطنطينية، وظلّت طيلة فترة وجودها من أقوى القوى الاقتصادية والثقافية والعسكرية في قارة أوروپا، إلا أنّها لاحقًا سقطت على يد الدولة العثمانية.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال انتصر الخليفة محمد المهديّ على البيزنطيين وأجبرهُم على دفع الجزية.، والتطرُّق للحديث عن محمد المهدي والبيزنطيين.

المراجع

  1. ^islamstory.com , خلافة محمد المهدي وموسى الهادي , 07/10/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *