الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه

كتابة heba - تاريخ الكتابة: 21 سبتمبر 2021 , 00:09
الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه

الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه عندما يكون هناك خلل في الغدة الدرقية، حيث يحتاج علاج الغدة الدرقية إلى مواد طبية معينة لعلاج الخلل الموجود بها، ويختلف نوع المادة التي يتم استخدامها في العلاج على حسب نوع الخلل الذي يوجد في الغدة الدرقية، ويعتمد ذلك الأمر على التشخيص الجيد للحالة.

الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه

الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه هي اليود المشع، وتحتاج الغدة الدرقية إلى عنصر اليود الذي يتواجد في الماء والأطعمة المختلفة من أجل إنتاج هذه الهرمونات، تقوم الغدة الدرقية بشكل أساسي بتسهيل عملية التمثيل الغذائي والأيض في الجسم، وذلك من خلال إفراز الغدة الدرقية لعدد من الهرمونات المسؤولة عن ذلك، وهي هرمون الثيروكسين (T4) وهرمون الترييودوتيرونين (T3).

ويبدأ ظهور مشكلة في الغدة الدرقية عندما يكون هناك نقص في نشاط الغدة الدرقية أو فرط في نشاطها، ويشير نقص نشاط الغدة الدرقية إلى عدم نشاط الغدة الدرقية بشكل كافي لإنتاج الهرمونات الكافية اللازمة للقيام بعملية الأيض، بحيث تقوم الغدة الدرقية بإنتاج كمية صغيرة من هرمون معين أو عدة هرمونات مسؤولة عن عملية الأيض أو تؤثر بها، وهو ما يؤدي إلى بطء نشاط وظائف الجسم، وبالتالي انخفاض قدرة جميع الأنسجة في الجسم لإنتاج البروتينات، بالإضافة إلى انخفاض نسبة الأكسجين الذي تحتاج إليه خلايا الجسم.

أعراض نقص نشاط الغدة الدرقية

توجد مجموعة من الأعراض التي تعتبر مؤشرات شائعة على وجود نقص في نشاط الغدة الدرقية، وتختلف هذه الأعراض ودرجة الإصابة بها من حالة إلى أخرى، كما تتزايد الأعراض لمن تطور لديهم المرض دون علاجه، وفي أغلب الحالات يصعب الكشف عن وجود نقص في نشاط الغدة الدرقية بشكل مبكر، ويرجع ذلك إلى التطور البطيء للأعراض الخاصة بنقص نشاط الغدة الدرقية، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • بطء عملية الأيض.
  • زيادة الوزن بشكل غير طبيعي.
  • الإصابة بالصداع بشكل مستمر.
  • التساقط الشديد في الشعر.
  • الإصابة بجفاف الجلد.
  • زيادة مستويات الكولسترول في الدم، بالإضافة إلى زيادة مستويات الدهون الثلاثية في الجسم.
  • وجود مشاكل في الخصوبة والإنجاب.
  • الشعور بألم شديد في العضلات والمفاصل.
  • الشعور الدائم بالتعب والإعياء.
  • وجود اضطرابات في الذاكرة
  •  التقلب الحاد في المزاج.

أعراض نقص الشديد نشاط الغدة الدرقية

كما توجد مجموعة من الأعراض التي تظهر في حالة النقص الشديد في نشاط الغدة الدرقية، وتظهر هذه الأعراض عند الأشخاص الذين يعانون من مرض نقص الغدة الدرقية بشكل حاد، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • الحركة البطيئة.
  • ظهور تورم في الوجه، كما يمكن أن يظهر تورم تحت العينين.
  • تساقط شعر الحاجبين.
  • صعوبة في التركيز.

شاهد أيضًا: ما هي الغدة المسؤولة عن زيادة الوزن

أسباب نقص نشاط الغدة الدرقية

هناك أكثر من سبب يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنقص نشاط الغدة الدرقية، ومن ضمن هذه الأسباب كما يلي:

  • الإصابة بمرض هاشيموتو، وهو مرض تتضخم فيه الغدة الدرقية، وينتج عنه التدمر التدريجي في المناطق الوظيفية للغدة الدرقية، ويعتبر مرض هاشيموتو من أكثر الأسباب الشائعة لنقص نشاط الغدة الدرقية.
  • نتيجة العلاج فرط نشاط الغدة الدرقية من خلال استخدام اليود المشع أو الجراحة حدوث نقص في نشاط الغدة الدرقية.
  •  الإصابة بنقص الغدة الدرقية ناتجة عن العوامل الوراثية.
  • الإصابة بالتهاب الغدة المناعي، وهو من أمراض المناعة الذاتية.

طرق تشخيص نقص نشاط الغدة الدرقية

يمكن تشخيص مرض نقص نشاط الغدة الدرقية من خلال القيام بفحص نسبة الهرمون الموجه للغدة الدرقية (TSH)، والذي يقوم بتحفيز إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ومن ضمن هذه الفحوصات ما يلي:

  • التصوير بالنظائر المشعة.
  • الفحص بالأمواج فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • إجراء فحص خزعة الغدة الدرقية.

علاج الغدة الدرقية

هناك أكثر من طريقة علاجية يمكن إتباعها من أجل علاج نقص الغدة الدرقية، وتختلف الطريقة العلاجية على حسب كل حالة مرضية، وهذه الطرق على النحو التالي:

العلاج الدوائي للغدة الدرقية

يمكن علاج مشكلة نقص إنتاج الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية من خلال استخدام الأدوية التي تعوض  النقص الموجود في الهرمونات، أي توفير الهرمون الناقص من خلال إعطاءه للمريض بصورة اصطناعية، ويسمى هذا النوع من العلاج بالعلاج البديل، ولا ينتج عنه أي أضرار، ولكن قد ينتج عنه بعض المضاعفات بسبب عدم إمكانية إعطاء الجسم الكمية الطبيعية من الهرمون التي يحتاجها الجسم، حيث تتغير الجرعة الدوائية مع زيادة العمر، وزيادة الوزن، كما تتغير على حسب قدرة الجسم على الامتصاص.

شاهد أيضًا: هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية ؟

 العلاج الجراحي للغدة الدرقية والاستئصال

توجد بعض الحالات التي تعاني من وجود نقص في نشاط الغدة الدرقية تحتاج إلى استئصال كامل أو جزئي في الغدة، وبعد ذلك يمكن تعويض الهرمونات التي يحتاجها الجسم من خلال الهرمونات الصناعية، ومن ضمن الحالات التي تحتاج إلى ذلك الحالات التي تعاني من سرطان الغدة الدرقية، وهي من الحالات الشائعة بشكل نسبي، والتي تتطلب العلاج الجراحي.

خطوات علاج الغدة الدرقية بالاستئصال

يمكن أجراء جراحة استئصال الغدة الدرقية من خلال الخطوات التالية:

  • عمل شق عرضي صغير في الرقبة حتى يتمكن الطبيب من الوصول إلى فص الغدة الدرقية الذي يعاني من  الورم المشبوه.
  • القيام باستئصال الجزء المشتبه بكونه خلايا سرطانية من خلايا الغدة الدرقية، وبعد ذلك إرسال هذا الجزء إلى أخصائي الأنسجة لكي يحدد ما إذا كان الورم من الأورام الخبيثة أم الأورام الحميدة.
  • وفي حالة إذا كان الورم حميد فتنتهي الجراحة، أما في حالة إذا كان الورم خبيث فيتم استكمال الجراجة من أجل الورم استئصال الفص الثاني من الغدة الدرقية.

شاهد أيضًا: علاج الغدة الدرقية بالأعشاب مجرب

مضاعفات علاج الغدة الدرقية بالاستئصال

  • قد ينتج عن علاج الغدة الدرقية بالجراحة بعض المضاعفات من ضمنها ما يلي:
  • وجود أمكانية ضئيلة بنحو أقل من 1% للإصابة بشلل في العصب الحنجري الراجع، ويحدث ذلك عند البتر الكامل.
  • وجود إمكانية ضئيلة بنحو 5% لانخفاض مستوى الكالسيوم، وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى العلاج بالكالسيوم.

وفي نهاية المقال نكون قد وضحنا لكم الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه ، كما قمنا بتوضيح أهم المعلومات عن مرض نقص نشاط الغدة الدرقية، كما تم الحديث عن أعراض نقص نشاط الغدة الدرقية وطرق تشخيصه، بالإضافة إلى توضيح طرق علاج الغدة الدرقية.