الفرق بين زيت اللوز الحلو والمر

الفرق بين زيت اللوز الحلو والمر

الفرق بين زيت اللوز الحلو والمر يكمن في وجود اختلاف في طريقة استخراج الزيت وأيضًا المواد الفعالة، ومن هنا اختلاف التأثير؛ لذلك يجب الانتباه إلى نوع زيت اللوز المستعمل لتنوع واختلاف الأغراض التي يستخدم من أجلها كل نوع منهما، وفي موقع مقالاتي اليوم سيتم التعرف على جميع الفروق بينهم.

نبذة عن زيت اللوز

تتواجد الكثير من الأشجار المثمرة في الطبيعية الغنية بالفوائد، ومن أهمهم وأشهرهم شجرة اللوز، وشجرة اللوز تعد أحد الأشجار المعمرة، وتشتمل بذورها على كمية كبيرة من العناصر الغذائية المفيدة والتي من أهمها الفيتامينات مثل فيتامين  B وفيتامين A، والمعادن كالفسفور والحديد وأيضًا الكالسيوم والبوتاسيوم، ويتم استخلاص زيت اللوز من ثمار هذه الشجرة من أجل استخدامه لأهداف متعددة، وينقسم إلى نوعين زيت اللوز الحلو والمر.

نبذة عن زيت اللوز

الفرق بين زيت اللوز الحلو والمر

الفرق الجوهري بين كل من زيت اللوز الحلو والمرّ يمكن ملاحظته خلال عملية التصنيع والاستخلاص، والاختلافات بينهم في كلتا العمليتين يعطي كلًّا من النوعين خصائصه واستخداماته المنفردة، لذلك من المهم التعرف على أهم نقاط الاختلاف التي سيتم عرضها في التالي:

الفرق من حيث الصناعة

يتم في الغالب استخراج زيت اللوز الحلو عن طريق تعريض ثمار شجرة اللوز للضغط الساخن بالحرارة من أجل تسريع عملية الاستخلاص، وزيت اللوز المر عادةً ما يتم استخراجه بواسطة العصر على البارد بدون استعمال أي مصدر للحرارة الأمر الذي يساعد في جعله يحتفظ بمكوناته الطبيعية إلى جانب جعله أكثر كثافة.

الفرق من حيث كيفية الاستخدام 

يمكن استخدام زيت اللوز الحلو على نحو رئيسي في العديد من الأغراض التجميلية للبشرة، مثل تفتيح البشرة وتنعيمها وترطيبها والتخلص من بعض الصبغات المتواجدة بها، ويمتلك زيت اللوز المر مجموعة أخرى من الفوائد المتعلقة بالشعر والبشرة، لكن من المهم الحرص على تخفيف تركيزه بصورة مسبقة قُبيل الاستعمال.

الفرق من حيث مراحل الاستخلاص

يختلف مصدر استخلاص كل نوع عن الآخر، حيث أنه يتم استخراج زيت اللوز الحلو من شجيرات اللوز ذات الأزهار البيضاء، تلك الأزهار التي تستخدم في العديد من الأغراض التجميلية، وبذورها صالحة للأكل، ويتم استخراج زيت اللوز المر من شجيرات اللوز ذات الأزهار الوردية وبذورها غير قابلة للأكل؛ وذلك بسبب طعمها المرّ واحتوائها على العديد من السموم القوية.

الفرق من حيث التأثير

يتميز كُلًّا من النوعين بامتلاكه فاعلية قوية في تجديد وتفتيح خلايا البشرة وترطيبها على الرغم من اختلاف الأغراض التجميلية التي يستخدم فيها كِلا النوعين، وكلا النوعين يقومون بتغذية الشعر بصورة جيدة وترطيبه من الجذور إلى الأطراف.

شاهد أيضًا: فوائد زيت الحبة السوداء للشعر

فوائد زيت اللوز الحلو

زيت اللوز الحلو مليئًا بفيتامين هاء، إلى جانب كونه مصدرًا رائعًا للماغنيسيوم والنحاس والفسفور، ويمتلك الكثير من الفوائد فيما يتعلق بالجهاز المناعي ومواجهة الأمراض، وتوجد فوائده أخرى له يمكن حصرها في التالي:

الفوائد المتعلقة بالبشرة

يمتلك زيت اللوز الحلو الكثير من الفوائد للبشرة، ومنها:

  • المساعدة في تحسين مظهر البشرة وترطيبها ونقاءها خاصةً في حالة جفاف البشرة.
  • معالجة بعض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما.
  • علاج ظاهرة حب الشباب وذلك بسبب احتواء الزيت على فيتامين أ.
  • المساهمة في القضاء على البكتيريا، ومعالجة حالات القدم الرياضية.
  • محاربة الهالات السوداء.
  • الوقاية من ظهور أي طفح جلدي أو حتى التخفيف منه.

الفوائد المتعلقة بالشعر

يمكن ذكر العديد من الفوائد المتعلقة بالشعر التي يمتلكها زيت اللوز الحلو، والتي من أهمها التالي:

  • ترطيب الشعر بصورة كافية وتنعيمه.
  • تقوية الأظافر والشعر؛ وذلك بسبب احتوائه على البيوتين الهام لكل منهما.
  • وقاية الشعر من آثار الشمس الضارة.
  • تحسين صحة فروة الرأس وتقوية منبت بصيلات الشعر؛ نظرًا لخصائصه المضادة للعدوى البكتيرية والفطرية.
  • القضاء على مشكلة قشرة الشعر.
  • التخلص من مشكلة تساقط الشعر وذلك من خلال تدفئة ملعقة من زيت اللوز الحلو واستخدامها في تدليك فروة الرأس يوميًا في الليل.

الفوائد الصحية

يمكن استخدام هذا الزيت للعديد من الأغراض الطبية إلى جانب الأغراض التجميلية التي تم ذكرها، ومن أهمها التالي:

  • التخفيف من قوة الالتهابات عند استخدام الزيت عن طريق الفم بجرعات محسوبة.
  • تقوية صحة الجهاز المناعي سواء عند استخدامه داخل الجسم أو على سطح الجلد.
  • تنقية وتنظيف الكبد وتخليصه من المواد السامة والعناصر الغذائية الضارة.
  • معالجة بعض مشكلات الأوعية الدموية، مثل البواسير والدوالي.
  • علاج الإمساك، فيمكن اعتبار هذا الزيت ملين طبيعي بتأثير أقل شدة من تأثير المليِّن الخاص بزيت الخروع.
  • التسكين الطبيعي للألم.
  • المساعدة في استرخاء العضلات.

شاهد أيضًا: زيت جوز الهند للبشرة تجربتي

فوائد زيت اللوز المر

بعض التجارب أثبتت وجود العديد من الفوائد والاستخدامات لهذا النوع من زيت اللوز، ومن أهمها التالي:

محاربة العدوى الفطرية

أدى وجود بعض السموم ضمن مكونات زيت اللوز المر إلى جعله مفيدًا في مواجهة العدوى الفطرية التي قد تصيب الجسم إلى جانب قدرته على التخفيف من شدة الحمى التي ربما تظهر على المريض، واستخدام هذا النوع لا بد معه من التأكد من كون الزيت صالحًا للأكل وخالٍ تمامًا من السموم لأن نسبة السموم تختلف حسب الجهة التي قامت باستخلاص الزيت.

قتل الديدان الموجودة في الأمعاء

نسبة السموم المرتفعة والمرارة التي يتميز بها زيت اللوز المرّ تجعله مفيدًا في القضاء على غالبية الطفيليات والديدان التي ربما تصيب الأمعاء، واستشارة الطبيب من الأمور التي يجدر التنبيه إليها هنا قبل استهلاك هذا الزيت من أجل توّخي الحذر وعدم حدوث أي حالة تسمم.

فوائد أخرى

يمكن إيجاد مجموعة من الفوائد الأخرى التي ترتبط بزيت اللوز المر، والتي من أهمها التالي:

  • التخلص من التشنجات والرَّفة العصبية أو العضلية.
  • الحماية من أي عدوى بكتيرية أو منع توَّغلها وانتشارها.
  • المساعدة على ارتخاء العضلات والأعصاب وتسكين الألم.
  • الخفض من ضغط الدم المرتفع.

استعمال زيت اللوز المر لا بد أن يكون على نحو حذر؛ حيث أن أي جرعة زائدة منه ولو بنسبة طفيفة ربما تكون قاتلة، ويجب عدم إعطائه للكبار في السن ومرضى الأمراض المزمنة والأطفال الصغار والرضع.

أضرار استعمال زيت اللوز الحلو

يمكن اعتبار هذا النوع من الزيت آمنًا خاصةً عند مقارنته بالنوع المرّ وعلى وجه التحديد عند استخدامه للشعر أو الوجه، ويجب مراعاة أن تكون الكميات المضافة إلى الأطعمة من زيت اللوز الحلو خلال الطهي معتدلة إلى حد ما، إلى جانب أنه لا يُنصح بتاتًا باستخدامه مع الحوامل.

شاهد أيضًا: زيت شجرة الشاي من بودي شوب

أضرار استعمال زيت اللوز المر

يمكن إيجاد العديد من المواد التي تكون غاية في السمِّية به وأهمها مادة سيانيد الهيدروجين، وأظهرت الدراسات العلمية الأخيرة أن تناول ما يساوي 7.5 مليلتر من زيت اللوز المر في الغالب تؤدي إلى وفاة الشخص على الفور؛ لذلك ينصح بتوخي الحيطة والحذر عند استخدام هذا النوع من الزيت لأغراض علاجية، واستخدام الزيت بصورة منفردة غير ممكن بل من المهم أن تتم إضافة كميات كبيرة من بعض الزيوت الطبيعية الأخرى إليه من أجل تخفيفه مثل زيت البرتقال والمشمش وغيرهم.

طريقة التعرف على زيوت اللوز الأصلية

يعرف زيت اللوز بنوعيه بعدد من الصفات المميزة، فزيت اللوز الحلو يتميز برائحته البسيطة، وقوامه الخفيف الصافي دون وجود أي شوائب إلى جانب الطعم اللذيذ، واللون الأصفر ورائحة اللوز المعروفة، ويختلف زيت اللوز المر عن زيت اللوز الحلو في المواصفات حيث يعرف برائحته الغير محبوبة والنفاذة وقوامه الثقيل، ووجود بعض الشوائب به.

أساليب استعمال زيت اللوز المر على البشرة

يمكن استخدام العديد من الطرق من أجل تحضير زيت اللوز وتحقيق أقصى استفادة من خصائصه، ومن أهم هذه الطرق التالي:

وصفة كبسولات فيتامين هاء مع زيت اللوز المر لمحاربة التجاعيد

يعد فيتامين هاء من العناصر الفعالة للغاية في ترطيب البشرة وتغذيتها ومنحها إشراقة طبيعية، لذلك عند خلطها مع زيت اللوز المر يمكن التخلص من التجاعيد والندوب والخطوط الدقيقة في البشرة، وذلك من خلال مزج قطرات قليلة من زيت اللوز مع مكونات كبسولة مفرغة من فيتامين هاء مع زيت الجزر من أجل رائحته العطرية، ويتم تطبيق هذه الوصفة على البشرة كل يوم في المساء قبل النوم من أجل الاستمتاع بنتائج رائعة.

خلطة البيض مع زيت اللوز المر بهدف تفتيح البشرة

يمكن استخدام زيت اللوز المر على الوجه من أجل تفتيح البشرة؛ نظرًا لاحتوائه على نسب كبيرة من فيتامين هاء وفيتامين باء وبعض الأحماض الدهنية الهامة لتغذية البشرة، وبالتالي تفتيح البشرة والتخلص من الصبغات، ويتم خفق بيضة مع بعض القطرات من زيت اللوز المر، ثم يتم إضافة المزيج على سطح البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة وبعدها يتم غسله بماء بارد.

سكراب القهوة وزيت اللوز المر بهدف تقشير البشرة

يتم تحضير الوصفة من خلال إضافة كميات متساوية من زيت اللوز المر ومسحوق القهوة حتى يتم الوصول إلى قوام خشن إلى حد ما، ويتم إضافته على سطح البشرة وتحريكه في صورة دوائر، ثم يتم تركه على سطح البشرة لفترة لا تتجاوز العشرين دقيقة قبل أن يتم غسله بماء فاتر.

خلطة ماء الورد مع زيت اللوز المر لعلاج الهالات السوداء

يتم مزج ملعقة من زيت اللوز المر مع ملعقة مساوية من ماء الورد ثم يتم إضافة المزيج على قطعة من القطن ويتم تركه على العين والمنطقة المحيطة بها لمدة ثلاثين دقيقة، ويتم تكرار هذه الوصفة بصورة يومية للوصول إلى نتائج مُرضية بعد فترة وجيزة.

أفضل أنواع زيت اللوز بالنسبة للبشرة

يمكن اعتبار أن أمثل زيت في الاستخدام للوجه هو زيت اللوز الحلو؛ نظرًا لأنه يمكن الاستفادة منه في نقاط عديدة من بينها التفتيح والترطيب وخلافه، ويعد زيت اللوز المر زيتًا صافيًا ومن الضروري أن يتم تخفيفه باستخدام أحد الزيوت الأخرى أو زيت اللوز الحلو عند استعماله على البشرة أو الوجه، مع تجنب استعمال كمية كبيرة منه لتفادي الشعور بالحرقة أو الوخز، ويحب التأكد من كون زيت اللوز المر خاضعاً للمُعالجة عند شراء أي منتج يحتوي عليه من الأمور التي يجب الانتباه إليها.

إلى هنا تم الوصول إلى نهاية موضوع اليوم الذي تم أخذ جولة تعريفية فيه حول الفرق بين زيت اللوز الحلو والمر، إلى جانب التعرف على أهم الفوائد المتداولة عن كل نوع، وأهم الأضرار التي يمكن أن تنتج عنهما، وطرق تحضير زيت اللوز المر من أجل الاستخدام مباشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.