الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، فقد شرع الله تعالى على المسلمين إخراج زكاة أموالهم وزكاة فطرهم ضمن مواقيت وشروط مخصوصة فرضتها الشريعة الإسلامية، ويهتمّ موقع مقالاتي عبر هذا المقال ببيان الفرق بين زكاتي المـال والفطـر، وبيان الحكمة من مشروعيتها ووقتها.

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال

ندرج لكم جدولاً يبين الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال فيما يأتي:

زكاة الفطر زكاة المال
متعلقة بالأبدان متعلقة بالأموال
تجب على من تلزمه النفقة تجب على من يملك المال
وجوبها يقتضي أن يملك المرء قوت يومه يشترط لوجوبها النصاب والحول
تصرف للفقراء المساكين فقط تصرف للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل

شاهد أيضًا: نصاب زكاة المال بالريال السعودي

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال باعتبار القيمة المُخرَجة

بيّن أهل العلم أنّ مقدار الزكاة للفطر يختلف عن مقداره لزكاة المال باعتبار القيمة المخرجة: حيث أنّ:

  • القيمة المخرجة لزكاة الفطر: هي بمقدار الصاع، وهو ما يعدل أربع حفنات بكفيّ الرجل المعتدل، وقد قدّر أهل العلم بعض أوزان الصاع، فصاع التمر هو ثلاث كيلو غرامات، وصاع الزبيب كيلو ونصف الكيلو غرام وهكذا.
  • القيمة المخرجة لزكاة المال: وهي تتعلق بالنصاب والحول، فمقدار زكاة المال من النقود والذهب والفضة هو 2.5% بعد أن تبلغ الحول، وأمّا المحاصيل الزراعية فإن كانت نتاج سقاية وكلفة فزكاتها 10%، وإن كانت دون كلفة وسقاية فزكاتها 5%، وتختلف زكاة الأنعام تبعًا لنوعها.

شاهد أيضًا: هل تجوز الزكاة على الاخت

الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر باعتبار نوع المال

حدّدت الشريعة الإسلامية الأصناف التي ينبغي اعتبارها في زكاة المال، حيث يتوجب أداء هذه الزكاة في الذهب والفضة وعروض التجارة، وكذلك الثمار  والمحاصيل الزراعية، ومن بهيمة الأنعام كالإبل والبقر والغنم، بينما تجب زكاة الفطر في إخراجها أن تكون من الزبيب أو الحنطة أو التمر أو الشعير، أو أن تدفع نقدًا بقيمتها، والله ورسوله أعلم.

شاهد أيضًا: ما المقدار الخارج من زكاة الذهب والفضة

الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر باعتبار وقت أدائها

أمّا عن الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر باعتبار وقت أدائها:

  • زكاة الفطر: تكون عند غروب شمس آخر يوم من أيّــام شهر رمضــان المبارك قبل الخروج إلى صلاة العيد.
  • زكاة المال: بعد أن يحول الحول على ما يملك، أو عند الحصاد في الثمار وعروض التجارة.

شاهد أيضًا: حكم زكاة الذهب الملبوس ابن عثيمين

الفرق بين الصدقة والزكاة

ندرج لكم فيما يأتي جدولًا يبين الفرق بين الصدقة والزكاة:[1]

الزكاة الصدقة
كل زكاة صدقة ليس كل صدقة زكاة
ركن من أركان الإسلام وهي واجبة تكون واجبة وغير واجبة بحسب ما يكون إخراجها
هي إخراج قدر مخصوص من المال بشروط مخصوصة لجهات مخصوصة هي لفظ أعمّ من الزكاة يطلق على الصدقات المخصوصة والصدقات في سبيل الله

شاهد أيضًا: هل يجوز اخراج زكاة الفطر خارج بلد الاقامة

الحكمة من مشروعية زكاة الفطر

شرع لنا الدين الإسلاميّ الحنيف زكاة الفطر لحكمةٍ عظيمة وحكمٍ كثيرة، نذكر لكم منها ما يأتي:[2]

  • تطهر الصائمين من الرفث واللغو.
  • تكون مطعمةً للفقراء والمساكين، فقد روى عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث: “عنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زَكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطعمةً للمساكينِ من أدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فَهيَ زَكاةٌ مقبولةٌ ومن أدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فَهيَ صدقةٌ منَ الصَّدقاتِ”.[3]
  • تزكي الأبدان وتكون من شكر نعم الله على الصائمين بصومهم.
  • يحصل فيها الأجر والثواب لفاعلها.
  • فيها تمام السرور للمسلمين في عيد الفطر.

حكم زكاة الفطر

أمّا عن حكم زكاة الفطر فهي واجبة باتفاق المذاهب الأربعة، وحكي فيها الإجماع، وقد استدلّ أهل العلم على ذلك من السنّة النبوية الشريفة على ما ورد عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث، حيث قال: “فَرَضَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ”.[4]

وقت زكاة الفطر

كذلك الخوض في بيان الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال يدفع إلى بيان وقت وجوب زكاة الفطر، حيث تجب هذه الزكاة بقولين اثنين عن أهل العلم:[5]

  • القول الأول: وجوبها بغروب شمس آخر يوم في شهر رمضان المبارك كما أخبر بذلك الشافعية والحنابلة وبعض السلف واللجنة الدائمة والشيخ ابن عثيمين، وقد استدلوا بذلك على حديث ابن عباس: “عنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زَكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطعمةً للمساكينِ من أدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فَهيَ زَكاةٌ مقبولةٌ ومن أدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فَهيَ صدقةٌ منَ الصَّدقاتِ”.[3]
  • القول الثاني: وجوبها بطلوع الفجر من عيد الفطر، وهو قول الحنفية والظاهرية وبه قال الليث بن سعد، واختاره ابن المنذر، واستدلّوا بذلك على حديث ابن عباس أيضًا، حيث قالوا أن الصدقة أضيفت إلى الفطر بالاختصاص، لذا فيبدأ الأمر مع بداية يوم الإفطار ، وقد ندب الحديث أداءها قبل خروج المصلي إلى مصلّى العيد، والله أعلم.

شاهد أيضًا: الحكمة من مشروعية الزكاة

مقدار زكاة الفطر حبوب

إنّ زكاة الفطر كما قدرت هذا اليوم من الحبوب هي تقريبًا ثلاث كيلو غرامات، وقد شرح ذلك الإمام ابن باز رحمه الله، قائلًا:[6]

زكاة الفطر مقدارها بصاعنا الآن ثلاثة كيلو تقريباً؛ لأن خمسة أرطال مثل صاع النبي ﷺ، وهو باليدين الممتلئتين المتوسطتين أربع مرات كما ذكر في القاموس وغيره إذا ملأ يديه أربع مرات وهما معتدلتان، وملأهما ملئاً تامًا هذا عن مد والأربع عن صاع، وبالكيلو ثلاثة كيلو تقريبًا، ثلاثة كيلو يشف قليلاً، فإذا أخرج ثلاثة كيلو فقد احتاط وأخرج صاعًا كاملًا للفطرة. نعم.

حكم إخراج زكاة الفطر قيمة مالية

إنّ حكم إخراج زكاة الفطر وغيرها من الزكوات من الأمور المختلف فيها بين أهل العلم، ولكن الأولى للمسلمين موافقة قول جمهور أهل العلم، وهو ألا يخرج المرء القيمة المالية في شيء من الزكاة إلا إن دعت الحاجة والضرورة إلى ذلك، وفيما يأتي بعض أقوال أهل العلم في هذا الأمر:[7]

  • قال الإمام النووي رحمه الله: واحتج المجوزون للقيمة بأن معاذا رضي الله عنه قال لأهل اليمن حيث بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم لأخذ زكاتهم وغيرها : ائتوني بعرض ثياب خميص أو لبيس في الصدقة مكان الشعير والذرة أهون عليكم وخير لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة، ذكره البخاري في صحيحه تعليقا بصيغة  جزم ، وبالحديث الصحيح : في خمس وعشرين بنت مخاض، فإن لم تكن فابن لبون قالوا : وهذا نص على دفع القيمة قالوا : ولأنه مال زكوي فجازت قيمته كعروض التجارة ، ولأن القيمة مال فأشبهت المنصوص عليه ولأنه لما جاز العدول عن العين إلى الجنس بالإجماع بأن يخرج زكاة غنمه من غنم غيرها جاز العدول من جنس إلى جنس”.
  • قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: الإجزاء عند الحاجة مثل ما يجب عليه شاة في زكاة الإبل، وليست عنده، ومن يبيع عنبه ورطبه قبل اليبس؛ قال: وهذا المنصوص عن أحمد صريحًا، وهو أعدل الأقوال. فإن الأدلة الموجبة للعين نصًا وقياسًا كسائر أدلة الوجوب. ومعلوم أن مصلحة وجوب العين، قد يعارضها أحيانًا في القيمة من المصلحة الراجحة، وفي العين من المشقة المنتفية شرعًا“.

شاهد أيضًا: ماهو الشي الذي حرمه الله ولم يفعله احد

من لا تجب عليهم زكاة الفطر

كذلك الخوض في بيان الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال يدفع إلى بيان من لا تجب عليهم زكاة الفطر فيما يأتي:

  • المسلم الذي مات قبل غروب الشمس في آخر يوم من شهر رمضان المبارك.
  • الجنين الذي لم يولد قبل مغرب ليلة العيد.
  • المسلم الذي لا يجد قوت يومه.

الفرق بين زكاة الفطر وزكاة المال مقالٌ فيه تمّ تقديم جملة من الفروقات بيـن زكــاة الفطـر وزكاة المـال والصدقات، كما قدّم المقال بعض الأحكام الشرعية المتعلقة بزكاة الفطر من حيث وجوبها ووقتها ومن لا تجب عليهم هذه الزكاة.

المراجع

  1. ^islamweb.net , الفرق بين الصدقة والزكاة، وحكمهما , 07/04/2022
  2. ^dorar.net , الحِكمةُ من مشروعية زكاة الفِطر , 07/04/2022
  3. ^صحيح أبي داود , الألباني/عبد الله بن عباس/1609/حسن
  4. ^صحيح البخاري , البخاري/عبد الله بن عمر/1503/صحيح
  5. ^dorar.net , وقتُ وُجوبِ زكاة الفطر , 07/04/2022
  6. ^binbaz.org.sa , مقدار الصاع في زكاة الفطر بالكيلو , 07/04/2022
  7. ^islamweb.net , تفصيل كلام أهل العلم في إخراج القيمة في الزكاة , 07/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *