الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو

الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو

الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو لكل من أشهر السنة الهجرية اسمه المرتبط بحادثة معينة، أو مكتسب من معناه، أو الوقت الذي كان يصادف قدومه، هكذا اعتمدت العرب في ترتيب الأحداث، وتسمية الأشهر الهجرية وترتيبها، وفي سطورنا القليلة التالية، وعبر موقع مقالاتي سنتعرف على الشهر التاسع من الأشهر الهجرية، وسبب تسميته، وما إذا كان من الأشهر الحرم، وما هو فضل شهر رمضان.

الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو

إن الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو شهر رمضان المبارك، يسبقه شهر شعبان، ويليه شهر شعبان، له مكانة مميزة وعظيمة عند المسلمين، فيه أنزل القرآن الكريم، وفرض الله الصيام، وفيه أعظم ليال العمر وهي ليلة القدر، وصيامها خير من ألف شهر أجرا وثوابا، عدد أيامه كباقي الأشهر الهجرية بين 29 و 30 يوماً، ورمضان مفرد يجمع على رمضانات، رمضة، و رماضين، شهر الرحمة والصفح والعفو والغفران، تغلق في أيامه أبواب النار.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد ايام السنة الميلادية والهجرية

لماذا سمي رمضان بهذا الاسم

تباينت الآراء، وتعددت في سبب تسمية شهر رمضان بهذا الاسم، وفيما يلي نذكر أبرزها:

  • الاسم مشتق من الرمض، وتعني شدة الحر، ومن هنا جاءت تسميته بهذا الاسم، حيث كان موافقا للحر الشديد عن نقل أسماء الشهور عن اللغة القديمة، وهذا هو الرأي الراجح.
  • ذهب البعض؛ لأن جوف الصائم يكون فيه شديد الحر، والرمضاء تعني شدة الحر.
  • وقيل لأن العرب كانوا يجهزون فيه ما يملكونه من السلاح للحرب القادمة في شهر شوال.
  • ويرى البعض أنه موضوع لغير معنى كبقية الشهور.
  • وذهب البعض أن لا علاقة بين شهر رمضان والحر الشديد، لأنه من الأشهر القمرية وليس الشمسية، وبذلك يتنقل بين فصول السنة الأربعة، والحر الشديد فقط في فصل الصيف والصيام لا يقتصر على الصيف.

شاهد أيضًا: كم هي السنة الهجرية الان

هل رمضان من الأشهر الحرم

إن رمضان ليس من الأشهر الحرم، بدليل ما روي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف، حيث قال: “أنَّ النَّبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- خَطَب في حجَّتِه، فقال: إنَّ الزَّمانَ قد استدار كهيئتِه يومَ خَلَق اللهُ السَّمواتِ والأرضَ، السَّنةُ اثنا عَشَرَ شَهرًا، منها أربعةٌ حُرُمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعْدةِ، وذو الحِجَّةِ، والمحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بين جُمادى وشَعبانَ”،[2] والأشهر الحرم أربعة محددة على سبيل الحصر، وهي محرم، ذو القعدة، وذو الحجة، ورحب، ولم يذكر الرسول شهر رمضان المبارك من بينها، فهو ليس من الأشهر الحرم.

شاهد أيضًا: كم عدد ايام السنة الهجرية

فضل شهر رمضان

يعد شهر رمضان من أفضل أشهر السنة، وله العديد من الفضائل نذكر منها:

  • أنزل فيه القرآن: لقد أنزل الله تعالى القرآن على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.[3]
  • فيه ليلة القدر: وهي أعظم ليلة في العمر، صيامها بالأجر والثواب عند الله تعالى خير من ألف شهر، قال تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}.[4]
  • مضاعفة الأجر: يضاعف الله الحسنات في شهر رمضان، روى أبو هريرة -رضي الله عنه- عن الرسول صلى الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا، إلى سَبْع مِائَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ؛ فإنَّه لي، وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي. لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ. وَلَخُلُوفُ فيه أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ مِن رِيحِ المِسْكِ”.[5]
  • غفران الذنوب: شهر رمضان هو شهر الرحمة والمغفرة، والعتق من النار، شهر التوبة، تغلق به النار أبوابها، وتصفد الشياطين.

شاهد أيضًا: كم عدد أيام السنة الهجرية

فضل صيام شهر رمضان

لصيام شهر رمضان الكثير من الفضائل نذكر منها:

  • رفع درجات المسلم في الجنة: وفيه تشريف من الله تعالى بالصلاة على الصائمين، روى أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “السُّحورُ كلُّه بركةٌ فلا تَدَعُوه، ولو أن يَجرَعَ أحدُكُم جَرعةً مِن ماءٍ، فإنَّ اللهَ -عزَّ وجلَّ- وملائكتَه يُصلُّونَ على المتسحِّرينَ”.[6]
  • وقاية الصائم من النار: والصوم في أيام الحر، يورث السقيا يوم العطش، روى عبد الله ابن عباس -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “إن كنت مخبرا، قال: إنَّ اللهَ -تباركَ وتعالى- قضَى على نفسهِ أنّه من أعطشَ نفسهُ له في يومٍ صائفٍ سقاهُ الله يومَ العطَشِ”.[7]
  • الطريق للجنة: من عظيم ثواب شهر رمضان أن الله جل وعلا، يجزي به عباده بالجنة، روى حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قوله: “مَنْ قال: لا إلهَ إلَّا اللهُ ابْتغاءَ وجْهِ اللهِ خُتِمَ لهُ بِها دخلَ الجنةَ، ومَنْ صامَ يومًا ابتغاءَ وجهِ اللهِ خُتِمَ لهُ بِها دخلَ الجنةَ، ومَنْ تصدَّقَ بصدقةٍ ابتغاءَ وجْهِ اللهِ خُتِمَ لهُ بها دخلَ الجنةَ”.[8]
  • يشفع لصاحبه يوم الحساب: ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف قوله: “الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ، يقولُ الصيامُ: أيْ ربِّ إنِّي منعتُه الطعامَ والشهوات بالنهارِ فشفعْنِي فيهِ، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعْنِي فيهِ، فيُشَفَّعَانِ”.[9]
  • من أسباب إجابة الدعاء: يعد الصيام واحد من أسباب إجابة الدعاء، روي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قوله: “ثلاثُ دَعَواتٍ مُستجاباتٍ: دعوةُ الصائِمِ، ودعوةُ المظلُومِ، ودعوةُ المسافِرِ”.[10]

وبهذا القدر نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تحت عنوان الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية هو، وتعرفنا من خلاله على الشهر التاسع من أشهر السنة الهجرية، وهل هو من الأشهر الهجرية، وما سبب تسميته بشهر رمضان، وأوردنا فضل صيامه.

المراجع

  1. ^ marefa.org , التقويم الهجري , 27/07/2022
  2. ^ سنن أبي داود , أبو داود ،  أبو بكرة نفيع بن الحارث /1947 |،سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]
  3. ^ سورة البقرة , الآية 185
  4. ^ سورة القدر , الآية 3
  5. ^ صحيح مسلم , مسلم ، أبو هريرة ، 1151 ، [صحيح]
  6. ^ صحيح الترغيب , الألباني ، أبو سعيد الخدري ، 1070 ، حسن لغيره
  7. ^ مختصر البزار , ابن حجر العسقلاني ، عبدالله بن عباس ، 1/404 ، [فيه] عبد الله بن المؤمل ضعيف جدا
  8. ^ أحكام الجنائز , الألباني ، حذيفة بن اليمان ، 58 ، إسناده صحيح
  9. ^ الجامع الصغير , السيوطي ، عبدالله بن عمرو ، 5185 ، صحيح 
  10. ^ صحيح الجامع , الألباني ، أبو هريرة ،  3030 ، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.