الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية

كتابة عمرو عيسى - تاريخ الكتابة: 10 أبريل 2021 , 13:04
الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية

الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية قد اهتمت بالتعليم بشكل كبير، حيث إن التطور التعليمي هو السبيل الوحيد نحو التقدم والرقي للوصول إلى مكانة كبيرة بين الدول، لذا سوف نقدم لكم من خلال موقع مقالاتي الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية، وسوف نعرفكم على كافة الطرق التي تبعتها المملكة حتى تقوم بتطوير التعليم من خلال السطور التالية.

الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية

قام ولي العهد محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود بالإعلان عن الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية خلال عشرة سنوات، حيث قام بالبدء في تنفيذ رؤيته وأجرى تغييرات في كافة الوزارات والإدارات في المملكة العربية السعودية.

كما قام بإضافة الكثير من التعديلات الوزارية والعملية على المناهج السعودية، حتى يتم السعي نحو التطور بوضع كل شخص ذو كفاءة في مكانه الصحيح، وذلك حتى يتم تعزيز التعليم وتطويره، ومن أجل تأسيس جيل واعد يعرف العديد من الثقافات المتنوعة.

قامت المملكة العربية السعودية برسم الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية لعام 2030 ميلاديًا، بهدف التقدم والرقي في تطوير التعليم من كافة النواحي والمراحل ومختلف المناهج والطرق في التعليم.

حيث إن المملكة أعطت هذه الرؤية اهتمام كبير لكل مراحل التعليم من تعليم عام أو تعليم عال أو تعليم مهني أو تعليم ذوي الإعاقات، فالمملكة لم تفلت أي مرحلة من مراحل التعليم إلا وقد أعطتها اهتمامًا كبيرًا يناسب احتياجاتها ومتطلباتها.

اقرأ أيضًا: ابرز معالم المملكة العربية السعودية التاريخية

تطور التعليم في المملكة العربية السعودية

قامت الحكومة السعودية بتقديم العديد من الطرق التي تسعى بها نحو تطور التعليمي، وتتمثل هذه الطرق في التطور التعليمي، و تطور الإدارة أيضًا وسوف نقدم كلًا من هذه الطرق التي تخص رؤية التطور التعليمي فيما يلي:

طرق التطور التعليمي

قامت المملكة العربية السعودية بتطوير المناهج عن طريق تطوير طرق التعليم داخل البلاد، ويتم ذلك من خلال هذه الطرق المتمثلة في التالي:

  • أن يتم إعادة بناء فلسفة المناهج وكذلك الأهداف الخاصة به وسياستها، وربط هذه الفلسفة ببرامج إعداد المعلم وتطويره المهني.
  • العمل على ارتقاء طرق التدريس التي تجعل الطالب هو المحور الأساسي وليس المعلم، وقامت بالتركيز على بناء كافة الامتيازات وغرس الثقة وبناء روح الإبداع لدى الطالب.
  • قيام المملكة بتوفير فرص للتعليم قبل مرحلة الابتدائية والتوسع في الأمر، كما سعيت على توفير رياض الأطفال وعملت على ربطها بمنظومة التعليم.
  • عملت على بناء بيئة مدرسية تحفيزية التي تعمل جذب الطالب للتعليم، والتي ترتبط بمنظومة خدمات المساندة المتكاملة.
  • تقديم فرص لتعليم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن يتم توفير كامل الدعم للجهات الخاصة بتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

طرق التطور الإداري

كما عملت المملكة العربية السعودية على تطوير الإدارة التعليمية، التي تؤثر على تطور التعليم، ويتم إعادة هيكليتها من خلال هذه الطرق الآتية:

  • يجب رفع أداء الكفاءة في العاملين في القطاع التعليمي، وذلك للاستفادة من هذه الكفاءة في النظام التعليمي.
  • كما عملت المملكة على تطوير المهارات المهنية للمعلمين بصورة مستمرة، وكذلك تطوير المناهج وإعادة هيكلة المنظومة التعليمية كلها.
  • إعادة بناء هيكلته قطاعات التعليم، والعمل على الصياغة الحديثة في المملكة للأنظمة الخاصة المتحكمة بالمناهج ودخول المعلمين إلى المنظومة التعليمية، وعملت أيضًا على تنظيم الأشراف التربوي.
  • حرصت على إعادة صياغة مفهوم المدرسة كمؤسسة للتعليم، حيث تعمل على تطويرها وتزويدها بالمهارات حتى تنتج جيل من الناضجين الطموحين المحبين للعمل والإنتاج.

تطور طرق التدريس

حرصت المملكة العربية السعودية على تطور النظام التعليمي في المدارس، وذلك من خلال تطويرها لطرق التدريس والوسائل التي يتم التدريس من خلالها، وسوف نعرض هذه الوسائل فيما يلي:

  • الحرص على استخدام المعدات المزودة بالتكنولوجيا الحديثة وهي: التابلت، والكمبيوتر، والسبورة الإلكترونية.
  • يتم منح الطلاب وجبة غذائية صحية متكاملة، وذلك للحفاظ على صحتهم وزيادة مهارتهم الجسدية والعقلية، فالعقل السليم في الجسم السليم.
  • القيام بتزويد مختبرات العلوم بالمعدات حتى يتم إجراء كافة التجارب العلمية بطريقة صحيحة، الأمر الذي يسمح للطلاب بالفهم والاستيعاب.
  • القيام بتزويد المدراس بكافة الأجهزة الإلكترونية والمعدات الخاصة بالمعامل على أحدث مستوى.
  • كما يجب أيضًا مد المدارس بالأدوات الرياضية اللازمة من حيث الملاعب الرياضية المجهزة، وكذلك الأجهزة الرياضية الحديثة للقيام بالنشاطات الرياضية داخل المدرسة.
  • القيام بوضع مساحات مخصصة من الأشجار والملاعب، الأمر الذي يجذب الطلاب للمدراس والتعليم، ويجعلهم يستمتعون بوقتهم في المدارس.

الأهداف العامة من الرؤية المستقبلية للتعليم

هناك العديد من الأهداف التي تسعى الدولة على تحقيقها في الرؤية المستقبلية التعليمية لعام 2030م، ومن هذه الأهداف نقدمها في التالي:

  • الهدف أن يتم تحسين البيئة التعليمية حتى يتم خلق فرص حقيقة للإبداع والتفكير وتنمية مهارات الطلاب.
  • تسعى أن يتم غرس كافة القيم والمبادئ وتعدد الثقافات في الطلاب.
  • تسعى لتطوير المناهج والأساليب الخاصة بالتعليم.
  • هدفها هو العمل على رفع مشاركة الأهل في المشاركة في تطوير العملية التعليمية في المملكة.
  • أن يتم ضمان التعليم لكل المستويات والطلاب في داخل المملكة بشكل عادل.
  • تهدف إلى إخراج جيل واعي من الطلاب على دراية كافية بمتطلبات سوق العمل المحيط بهم، الأمر الذي يقدم كافة الاحتياجات الخاصة لسوق العمل.

أهمية التعليم وعلاقته بالاقتصاد الوطني

تطوير التعليم له علاقة كبيرة بتنمية الاقتصاد الوطني، فكلما تقدم التعليم وتطور، زاد تقدم الاقتصاد الوطني، وهذه الأهمية تتمثل فيما يلي:

  • إن القطاع التعليمي مرتبط ارتباط وثيق بكافة القطاعات الحيوية التي ترتبط بالمجتمع، كما أنه له صلة كبيرة بدفع الاقتصاد الوطني نحو التقدم.
  • تعلم منظومة التعليم على تعزيز الاعتماد على المصادر الآمنة، وعلى البرامج والمشروعات التي تعزز الفرص الاستثمارية للفرص الوظيفية.
  • يعمل التعليم على المساهمة في تطوير رأس المال البشري وفي تحقيق متطلبات سوف العمل.
  • يعمل التعليم على تحويل الاقتصاد من الاعتماد على مصدر واحد للدخل، إلى اقتصاد يعتمد على العقول المعتمدة المهارة العقلية والطاقات البشرية المنتجة.

التحديات التي تواجه التعليم

قامت المملكة العربية السعودية بإطلاق برنامج التطور التعليمي بالمشاركة مع وزارة التعليم في عام 2020 م، وقد تم رصد كل التحديات المواجهة للتعليم وكذلك الأهداف التي تخص التعليم، ومن هذه التحديات التي تم رصدها نعرضها في التالي:

  • انعدام المهارات الشخصية للطلاب، وحتى إن وجدت فتعد مهارات ضعيفة لا يعتمد عليها ولا يتم الاهتمام بها.
  • لا يوجد بالنظام التعليمي برامج تعليمية لبعض الطلاب.
  • البيئة المحيطة بالطلاب ضعيفة، لا تساعد الطلاب على الإبداع.
  • لا يوجد في التعليم خدمات تعمل على دعم العملية التعليمية.
  • مخرجات التعليم غير متناسبة مع احتياج سوق العمل في المملكة العربية السعودية.
  • يتمثل التعليم غالبًا في شكل نمطي واحد، وهو الشكل السلبي لتلك المهنة.

قد قدمنا لكم الرؤية المستقبلية للتعليم في المملكة العربية السعودية التي أطلقها ولي العهد محمد بن سلمان حتى يرتقي بالمنظومة التعليمية في البلاد، كما تعرفنا على طرق التطور الإداري والتعليمي والأهداف من هذه الرؤية المستقبلية للتعليم، وتطرقنا إلى علاقة تطور التعليم بالاقتصاد.