الخليفة الذي لقب بالفاروق هو

الخليفة الذي لقب بالفاروق هو

الخليفة الذي لقب بالفاروق هو، تولّى إمارة المسلمين بعد وفاة النبي ﷺ الخلفاء الراشدون من صحابته ﷺ وهم على التوالي الخليفة أبي بكر الصديق، الخليفة عمر بن الخطاب، الخليفة عثمان بن عفان، والخليفة علي بن أبي طالب، ومن خلال موقع مقالاتي سيتمّ التعرُّف على أبرز المعلومات حول الخليفة الراشدي الذي لقّب بالفاروق.

الخليفة الذي لقب بالفاروق هو

لقّب أحد الخلفاء بالفاروق لأنّ الله عزّ وجل فرّق به بين الإيمان والكفر والذي كان إسلامه عزًا للإسلام والمسلمين؛ فبعد إسلامه -رضي الله عنه- أدرك أنّ الإسلام هو دين الحقّ ولا داعي لإخفائه فخرج إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو مجتمع ببعض من الصحابة سرًا في دار الأرقم بن الأرقم، وخرج بهم في صفين ممّا أرعب قريش؛ وبذلك أصبح المسلمون يجاهرون بدعوتهم ويخرجون للصلاة عند الكعبة علنًا، والخليفة الذي لقب بالفاروق هو:[1][2]

  • الخليفة عمر بن الخطاب.

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي دفن في عهد عمر بن الخطاب

نسب الخليفة عمر بن الخطاب

يرجع نسب الخليفة الفاروق إلى قبيلة قريش وهو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان العدوي القرشي، وأمّه هي حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن كلاب بن مرة بن كعب من بنات عمّ الصحابي خالد بن الوليد وأم المؤمنين أم سلمة وأبي جهل، أخو الصحابي زيد بن الخطاب الذي عُدّ من السابقين إلى الإسلام وقد سبق عمر -رضي الله عنه- في ذلك وهو أيضًا ابن عمّ المؤمن الحنيفي زيد بن عمرو، والد سعيد بن زيد بن عمرو أحد العشرة المبشرين بالجنة.[1][2]

نشأة الخليفة عمر بن الخطاب

وُلد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بعد مولده ﷺ بـ 13 سنة تقريبًا في مكة المكرمة ونشأ في قريش فقيرًا يعاني من قسوة وشدة الحياة؛ فعمل في صغره راعيًا للإبل وتعلّم الشعر والقراءة وركوب الخيل والفروسية والمصارعة، وفي شبابه تعلّم التجارة بحضوره العديد من أسواق العرب آنذاك كسوق مجنة وعكاظ وذي المجاز وغيرها؛ الأمر الذي كان سببًا في جعله -رضي الله عنه- واحدًا من أغنياء وأشراف مكة فتمّ تعيينه فيما بعد سفيرًا لقريش.[1]

الصفات الخُلقية للخليفة عمر بن الخطاب 

اشتهر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بالزهد والتواضع والعفّة والورع واستشعاره تبعية الحكم والحسّ بالمسؤولية أمام الله عزّ وجلّ أولًا والأمة ثانيًا؛ إذ كان -رضي الله عنه- يخرج ليلًا لتفقُّد أحوال وحاجات المسلمين لتيقنه بكونها أمانة من الله سبحانه وتعالى، كما كان أمير المؤمنين مترفعًا عن أموال المسلمين؛ فقد خصّص لنفسه ولعائلته نفقة بمقدار درهمين فقط يوميًا مع إعطاء الخراج للمسلمين دون أن يأخذ منه شيء.[1][2]

شاهد أيضًا: من هو خامس الخلفاء الراشدين

الصفات الخَلقية للخليفة عمر بن الخطاب 

كان الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أبيض البشرة وأصلع الرأس وحسن الخدين طويل القامة وقويّ البنية إذ كانت قدماه تصل الأرض وهو يركب الخيل وكأنّه واقف عليها، وأعسرًا، أي يستخدم يدّه اليسرى، وكان له شارب طويل كان يفتله عند غضبه ولحية بمقدمة طويلة يضع عليها الحناء دائمًا، كما كان -رضي الله عنه- سريع المشي، وفي خديه خطان أسودان لشدّة بكائه من خشية الله.[1][2]

زوجات الخليفة عمر بن الخطاب

تزوّج أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- بسبع نساء قبل وبعد الإسلام وهنّ:[1][2]

  • قُريبة بنت أبي أميّة المخزوميّ (مطلقة قبل الإسلام).
  • مليكة بنت جرول (مطلقة قبل الإسلام).
  • زينب بنت مظعون (قبل الإسلام).
  • أُم حكيم بنت الحارث بن هشام (بعد الإسلام).
  • جميلة بنت عاصم (بعد الإسلام).
  • عاتكة بنت زيد (بعد الإسلام).
  • أُم كلثوم بنت علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- (بعد الإسلام).

وفاة الخليفة عمر بن الخطاب

تُوفي الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في 26 من ذي الحجة لعام 23 هجري الموافق لعام 644 ميلادي وهو يؤم المسلمين بصلاة الفجر بعد أن قام أبو لؤلؤة المجوسي بمباغتته بالطعن عدّة طعنات بخنجرٍ مسمومٍ في ظهره حتى مُزّقت أحشاؤه -رضي الله عنه وأرضاه- فسقط بدمائه برفقة ثلاثة عشر من المصلين، ومن ثمّ قام المجوسي بنحر نفسه بنفس الخنجر الذي طعن فيه الخليفة قبل أن يقتصّ منه المسلمون وبذلك مات معه سرّ اغتياله لأمير المؤمنين العادل.[1][2]

شاهد أيضًا: استشهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه على يد أصحاب الفتنه سنة

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على إجابة سؤال الخليفة الذي لقب بالفاروق هو بالإضافة إلى التطرُّق لأبرز المعلومات حول الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وصفاته الخَلقية والخُلقية.

المراجع

  1. ^ suwaidan.com , سيرة عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين فاروق الأمة , 08/04/2022
  2. ^ marefa.org , عمر بن الخطاب , 08/04/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

>