اعراض ارتفاع الكوليسترول

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 28 سبتمبر 2021 , 15:09
اعراض ارتفاع الكوليسترول

اعراض ارتفاع الكوليسترول ليس له أعراض واضحة، ومحددة، ويتم اكتشافه إذا تم إجراء فحص شامل للدم، ويعد هذا المرض له العديد من الأسباب التي قد تؤدي لحدوثه، فيوجد منها ما يمكن السيطرة عليها، واتباع طرق الوقاية منها، ويوجد أسباب أخرى يصعب السيطرة عليها مما يؤدي إلى زيادة الكوليسترول بشكل تلقائي.

نبذة عن ارتفاع الكوليسترول في الدم

الكوليسترول هو عبارة عن مركبات داخل الجسم، تساعد في تكوين الخلايا الجديدة، فهو لابد من تواجده في خلايا الجسم لهذا السبب، ولكن لابد أن يكون بنسبة مناسبة ومعتدلة في الدم؛ لأنه إذا زادت الكمية سوف يؤدي إلى تكوين بعض الترسبات الدهنية على جدار الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انسدادها، ومنع تدفق الدم من خلالها بشكل طبيعي.

أنواع الكوليسترول

الكوليسترول له عدة أنواع مختلفة وهي عبارة عن ثلاث أنواع وهي كالتالي:

  • بروتين دهني منخفض الكثافة: يحتوي هذا النوع من الكوليسترول على كمية كبيرة جدًا من ثلاثي الغليسيريد وهو الذي يؤدي إلى زيادة البروتينات في الدم بنسبة كبيرة وذلك قد يؤدي إلى ارتفاع معدل الكوليسترول في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انسدادها، وضيقها.
  • الكوليسترول الضار: الكوليسترول الضار يرجع تسميته؛ لأنه ينتقل من خلال الدم، ولذلك فهو يزيد داخل الشرايين فيؤدي إلى ضيقها، وتصلبها بشكل فيه خطورة كبيرة.
  • الكوليسترول الجيد: الكوليسترول الجيد من أفضل الأنواع فهو يعمل على تجميع الكوليسترول الزائد عن حاجة الجسم ثم يعيدها مرة أخرى إلى الكبد.

شاهد أيضًا: كيف نتفادى أضرار الوجبات السريعة؟

أسباب حدوث ارتفاع الكوليسترول في الدم

يوجد العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي تؤدي بالفعل الي ارتفاع الكوليسترول في الدم، ويوجد منها بعض العوامل التي يستطيع الإنسان حماية نفسه منها بإتباع بعض الطرق الوقائية، ويوجد بعضها لا يمكن السيطرة وهي كالآتي:

أسباب تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم، ويمكن السيطرة عليها

يوجد عدة عوامل تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وتؤدي إلى انخفاض نسبة الكوليسترول الجيد وهي كالآتي:

  • التدخين: التدخين من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زياد الكوليسترول، وأيضًا الى الأضرار بالصحة بشكل كبير فهو يعمل على ضعف جدار الأوعية الدموية مما يجعلها أكثر عرضة للتجمعات الدهنية، وقد يؤدي الإكثار من التدخين إلى انخفاض واضح في نسبة الكوليسترول الجيد الذي يحتاجه الجسم.
  • الزيادة في الوزن: كتلة الجسم إذا زادت عن المعدل الطبيعي لها وهي 30 فهذا يؤدي إلى خطورة ارتفاع المعدل الطبيعي للكوليسترول في الدم.
  • سوء التغذية: التغذية إذا كانت غير متبعة بشكل صحيح وسليم، فعند تناول نسب كبيرة من الدهون، مثل اللحوم، ومنتجات الألبان الدسمة، فكل ذلك يساعد في ارتفاع الكوليسترول في الدم بشكل واضح.
  • قلة النشاط البدني: زيادة النشاط البدني تساعد بشكل كبير في خفض الكوليسترول الضار وبالتالي زيادة الكوليسترول الجيد في الجسم، وهذا هو المطلوب.

أسباب تؤدي إلى  ارتفاع الكوليسترول في الدم ولا يمكن السيطرة عليها

يوجد بعض العوامل الأخرى التي قد تؤدي أيضًا إلى ارتفاع الكوليسترول في الدم، بشكل كبير، ولكن لا يمكن الحماية منها، والسيطرة عليها وهي كالآتي:

  • العوامل الوراثية: تؤثر العوامل الوراثية على صحة الجسم، فقد تمنع من السيطرة على زيادة الكوليسترول الضار في الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم: يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى حدوث ضعف في الشرايين وذلك قد يؤدي إلى سهولة ترسب الدهون على جدارها.
  • ارتفاع السكر في الدم: ارتفاع السكر أيضًا له تأثير ضار حيث يعمل على زيادة معدل الكوليسترول الضار في الجسم.

شاهد أيضًا: كم مرة يمكن تناول اللحوم الحمراء أسبوعيًا

اعراض ارتفاع الكوليسترول

يوجد بعض الأعراض التي نادرًا ما تحدث والتي تتشابه إلى حد كبير مع العديد من الأمراض الأخرى فلا يستدل بها على الإصابة بهذا المرض تحديدًا وهي كالآتي:

  • حدوث غثيان.
  • حدوث بعض النوبات القلبية.
  • الشعور بألم في أعلى البطن، والظهر. 
  • الإصابة بالذبحة الصدرية.

مضاعفات ارتفاع الكولسترول

حدوث ارتفاع شديد عن المعدل الطبيعي بنسبة الكوليسترول في الدم قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات والإصابة بتصلب الشرايين، والذي يحدث نتيجة وجود التراكمات من الدهون داخل الشرايين، مما يؤدي إلى انسدادها، وتضيقها والتي تؤدي إلى صعوبة تدفق الدم من خلالها وقد يؤدي ذلك إلى حدوث الآتي:

  • تعيق وصول الدم إلى القلب مما قد يؤدي إلى حدوث بعض النوبات القلبية، بالإضافة إلى الشعور بألم شديد في الصدر.
  • يمكن أيضًا أن يعيق وصول الدم إلى المخ، وهذا قد يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

شاهد أيضًا: الماده المستخدمه في علاج الغده الدرقيه

طرق الوقاية من مرض ارتفاع كوليسترول الدم 

هناك بعض الطرق الوقائية التي إذا تم الالتزام بها تساعد في تجنب الإصابة بارتفاع كوليسترول الدم وأهم النصائح هي كالآتي:

  • ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني بشكل مستمر يوميًا.
  • الامتناع من التدخين بشكل كامل، وأي منتجات تحتوي على التبغ، وذلك قد يساعد في الوقاية من الإصابة بارتفاع الكوليسترول.
  • المحافظة على اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على مواد غذائية غنية بالألياف الطبيعية المفيدة للجسم، والتي تساعد في خفض أي زيادة في نسبة الكوليسترول.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة دهون مرتفعة مثل اللحوم والدواجن، واستبدالها بالخضروات والفاكهة والأسماك المفيدة.

علاج ارتفاع الكوليسترول

يوجد بعض الأدوية والعلاجات التي تستخدم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم، وذلك بعد زيارة الطبيب، الذي قد يحدد للمريض العلاج المناسب، الذي يساعد في تعطيل عمل الكبد في إنتاج الكوليسترول، حيث يمكن للطبيب أيضًا اختيار الراتينات وهو نوع علاج يساعد في تسريع الكبد من استهلاك الكوليسترول بشكل مستمر، ويوجد نوع أخر وهي المثبطات التي تساعد في امتصاص الكوليسترول وتقلل من نسبة وجوده في الدم من خلال منع امتصاص الكوليسترول من الأغذية.

شاهد أيضًا: اسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ واعراضه ومضاعفاته وطرق علاجه

أغذية تساهم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم

يمكن السيطرة على أعراض ارتفاع الكوليسترول وذلك بتناول بعض الأطعمة التي لها في خفض نسبة الكوليسترول في الدم ومن أهمها ما يلي:

  • الشوفان: الشوفان يعتبر من أهم المواد الغذائية التي لها دور كبير في خفض الكوليسترول؛ لاحتوائه على ألياف طبيعية بنسبة كبيرة.
  • الشعير: الشعير والحبوب الكاملة يحتوي على ألياف طبيعية التي يمنحها للجسم، مما يساعد على  تقليل مخاطر حدوث الإصابة بأمراض القلب.
  • الفاصوليا: الفاصوليا تحتاج وقت طويل حتى يتم هضمها، وهي تحتوي أيضًا على ألياف بنسبة كبيرة، وذلك يساعد بالشعور لفترة طويلة بالشبع، وهكذا قد يؤدي إلى نقص الوزن وخفض الكوليسترول.
  • الباذنجان: الباذنجان يحتوي على سعرات حرارية قليلة جدًا مما يؤدي إلى خفض الكوليسترول؛ لأنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف.
  • المكسرات: المكسرات من المواد الغذائية الهامة جدًا لصحة القلب، ويؤدي إلى خفض نسبة البروتينات الدهنية.
  • الزيوت النباتية: ينصح باستخدام الزيوت النباتية بدلًا من السمن، والزبد، فهي الأفضل لخفض نسبة الكوليسترول.

وفي النهاية قد ذكرنا  اعراض ارتفاع الكوليسترول ، وأنه لا يمكن اكتشافه في كل الأوقات إلا من خلال التحاليل الطبية وفحص الدم الشامل، ولابد من اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للتقليل من هذا المرض، والاهتمام بتناول الأطعمة التي تساعد على خفض نسبته في الدم.