اضرار اللولب النحاسي

كتابة heba - تاريخ الكتابة: 27 سبتمبر 2021 , 22:09
اضرار اللولب النحاسي

اضرار اللولب النحاسي قد لا تكون معروفة لدى بعض من النساء، بالرغم من اتخاذهم هذا كوسيلة لمنع الإنجاب وتحديد النسل لفترة زمنية طويلة قد تصل إلى عشر سنوات، كما أن من المعروف عن النحاس أنه من المواد التي تساعد في القضاء على الحيوانات المنوية قبل أن تصل إلى عنق الرحم وتلقح البويضة، لكنه له العديد من المشاكل والأعراض الجانبية السيئة.

اضرار اللولب النحاسي

اللولب النحاسي يكون عبارة عن قطعة صغيرة من النحاس يتم وضعها في الرحم، للحد من حدوث الحمل ويظل لمدة عشر سنوات تقريبًا وأحيانًا أكثر، ويسمح به لكل النساء دون أي استثناء لكن هذا لا يمنع أن له تأثيرات سلبية تتمثل فيما يلي:

  • حدوث نزيف لمدة طويلة من الوقت وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالأنيميا وفقر الدم.
  • يصيب المرأة ببعض الالتهابات والندوب في الرحم، و العدوى المهبلية، وهذا قد يؤدي إلى عدم الحمل في المستقبل.
  • هناك مشاكل صحية يسببها اللولب النحاسي لكنها مؤقتة تستمر بضعة شهور فقط مثل الصداع، اضطرابات في المزاج، الشعور بالرغبة في القيء والغثيان.
  • تزداد حدة الأعراض وتصيب المرأة ببعض الأوجاع في منطقة الثدي، بجانب ظهور بعض البثور في الجسم، واضطرابات في الهرمونات.
  • اللولب قد يدخل إلى الأعضاء التي تحيط الرحم، مما يجعل المرأة تشعر بوجع شديد في تلك المنطقة.
  • وجود اللولب يسبب مشاكل صحية واضطرابات في الحيض، أحياناً تزيد كمية الدم عن العادي ويصبح أكثر غزارة، أو يقل عدد أيام الدورة الشهرية، ويحدث تقطع في نزولها، بجانب الشعور ببعض الأوجاع والانقباضات في منطقة الرحم وفى الغالب هذه الأعراض تستمر لمدة خمس أو ستة أشهر.
  • من أضرار اللولب النحاسي حدوث الحمل خارج الرحم، إذا ما تعرضت البويضة للتخصيب خارج الرحم، وهذا الحمل يكون غير صحيح ولا يتم استكماله.
  • يتعرض اللولب النحاسي في بعض الأحيان للتحرك من موضعه، وهذا قد يسبب حمل لذلك يجب مراعاة عمل فحص بالسونار عليه كل فترة من الوقت، على الأقل كل ستة أشهر للتأكد من سلامته.
  • تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بأكياس المبايض عند تركيب اللولب، ويتم حل الأمر والتخلص من هذه الأكياس بمجرد إزالة اللولب، ومن الأعراض الجانبية التي تسبب هو تورم في الرحم، وأوجاع شديدة إذا حدث خدش أو تمزق في تلك الأكياس.

شاهد أيضًا: افضل طرق منع الحمل الأكثر شيوعاً ومزايا كل منها

اضرار اللولب النحاسي

اضرار اللولب النحاسي بعد سن الأربعين

المرأة تقوم باستعمال اللولب النحاسي بعد أن تتم سن الأربعين للحد من حدوث الحمل، خاصة وأنها تكون معرضة لحدوثه في تلك الفترة، وتركيبه يسبب بعض المشاكل التي تتمثل فيما يلي:

  • يسبب اللولب النحاسي بعض الالتهابات في الرحم؛ لأنه يعمل على انتقال العدوى البكتيرية خلال تركيبه.
  • يخترق اللولب الرحم ويسبب للمرأة العديد من الأمراض والالتهابات في كل منطقة الرحم.
  • يمكن للولب أن يسقط من الرحم ويسبب الحمل.

اضرار اللولب النحاسي بعد انتهاء مدته

مدة صلاحية اللولب النحاسي تكون حوالى عشر سنوات أو اثني عشر سنة، ويجب الفحص من حين لآخر للتأكد من مكان تركيبه وعدم تحركه منه، بعد هذه الفترة يجب التخلص منه نهائيًا؛ لأنه يسبب بعض المشاكل مثل ما يلي:

  • اللولب منتهى الصلاحية يجعل المرأة تشعر بأوجاع شديدة يصعب السيطرة عليها والتخلص منها، وتتشابه إلى حد كبير مع الآلام التي تصاحب الحيض الشهري.
  • تصاب المرأة بنزيف مهبلي غزير لا يتوقف ويستمر لفترة طويلة من الوقت، مما يعرضها للإصابة بمرض فقر الدم.
  • يسبب اللولب تهيج والتهاب في كل الحوض، وليس الرحم فقط وتكون هذه العدوى سريعة الانتشار.

علامات تشير إلى انتهاء صلاحية اللولب النحاسي

يجب على المرأة متابعة اللولب باستمرار لتجنب المشاكل السابق ذكرها في حديثنا عن اضرار اللولب النحاسي فإذا وجدت بعض العلامات يجب التوجه إلى الطبيب وإزالة هذه الوسيلة على الفور، من هذه الدلالات ما يلي:

  • حدوث زيادة ملحوظة في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بنزيف شديد ومستمر دون توقف.
  • اضطرابات في التنفس وتعب شديد.
  • زيادة كمية الإفرازات المهبلية وشكلها يصبح غريب.
  • الشعور ببعض الانقباضات والتشنجات في كل من الرحم والحوض.
  • أوجاع في كل من أسفل البطن وأسفل الظهر، وتستمر دون توقف.
  • احتقان في الحوض.
  • الألم الشديد خلال العلاقة الحميمة.

شاهد أيضًا: متى تنزل الدورة بعد حبوب منع الحمل مارفيلون

متى يمكن استشارة الطبيب بخصوص اللولب

إليك بعض العلامات التي إذا ظهرت عليك، أثناء فترة تركيب اللولب يجب الذهاب فوراً إلى الطبيب وسؤاله على الأمر، لتجنب الإصابة بأي من اضرار اللولب النحاسي وهذه الأعراض تتلخص فيما يلي:

  • عدم نزول الدورة الشهرية لفترة طويلة من الوقت.
  • شعور المرأة بمغص شديد وأوجاع في البطن غير محتملة.
  • زيادة درجة حرارة الجسم دون وجود أي سبب صحي لحدوث ذلك.
  • ظهور بعض الإفرازات التي لها رائحة غير مستحبة.
  • النزيف بشكل مبالغ فيه.

موانع استعمال اللولب النحاسي

هناك بعض الحالات لا يمكن فيها تركيب اللولب النحاسي، لأنه يسبب مشاكل ومضاعفات سيئة للمرأة مثل ما يلي:

  • إذا كان لدى المرأة مرض ويلسون.
  • الإصابة بحساسية من مادة النحاس.
  • وجود بعض الأمراض في الكبد.
  • الإصابة بسرطان الثدي.
  • أن يكون حجم الرحم وشكله غير طبيعي.
  • إذا كانت المرأة مصابة بمرض جنسي مثل الكلاميديا، الإيدز.
  • النساء الحوامل.
  • المرضى من النساء بسرطان الرحم.
  • الأم التي يكون لديها التهابات ومشاكل في منطقة الحوض مصاحبة لعملية الإنجاب.
  • تعرض المرأة للإجهاض خلال الثلاث أشهر التي تسبق تركيب اللولب.
  • المرأة المصابة بورم أو سرطان في منطقة الثدي.
  • يحذر استعماله مع النساء التي لديها تشوهات في الرحم، أو بعض الأورام الليفية.

شاهد أيضًا: افضل طرق منع الحمل الأكثر شيوعاً ومزايا كل منها

كيف يتم تركيب اللولب النحاسي

بعض النساء تصاب بالذعر والقلق من عملية تركيب اللولب، بالرغم من أن ذلك يعد أمر سهل لا يستغرق سوى دقائق قليلة، دون الحاجة إلى أخذ أي مواد مخدرة، ويتم تركيبه من خلال مختص بالطريقة التالية:

  • تبدأ المرأة في الاستلقاء على السرير المخصص لعمل الفحوصات المهبلية، أو للولادة.
  • تقوم الطبيبة بعمل الفحص للمهبل للتأكد من عدم وجود مشاكل تعيق عملية تركيبه، وهذا يكون بواسطة استخدام أداة مخصصة لذلك.
  • يوضع اللولب داخل منطقة الرحم بخفة، ثم يتم تثبيته والتأكد من المكان المثبت به وأن الفتلة خارج عنق الرحم.

شاهد أيضًا: طرق منع الحمل الطبيعية بالحساب والأعشاب

مميزات اللولب النحاسي

آخر ما نذكره في حديثنا عن اضرار اللولب النحاسي هو الفوائد التي تعود على المرأة عند تركيبه والتي تتمثل فيما يلي:

  • اللولب النحاسي من أكثر وسائل الحمل أمان إذا كانت المرأة في مرحلة الرضاعة الطبيعية.
  • تستطيع المرأة الإنجاب بسهولة فور التخلص منه وإزالته، ولا يؤثر على الهرمونات لديها.
  • وسيلة حمل قليلة التكلفة مقارنة بغيرها من الوسائل.
  • يمتد استخدامه لفترة طويلة من الوقت تصل إلى عشر أعوام وأحياناً يزيد عن ذلك.
  • يوقف حدوث التبويض نهائياً مع تجنب حدوث أي اضطرابات في هرمونات الجسم.

ذكرنا كل ما يخص اضرار اللولب النحاسي ، والآثار السلبية الناتجة عنها، للمتابعة وتجنب حدوث أي منها، خاصة وأنه قد يسبب ثقوب في الرحم ومشاكل في جداره في بعض الأحيان، لكنه يعد واحد من أكثر وسائل منع الحمل أماناً، ونسبة حدوث الحمل عليه لا تتعدى 1% فقط وتقل هذه النسبة مع استمرار تركيبه لفترة طويلة، ويظل هو الاختيار الأمثل لتحديد النسل.