ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 12 سبتمبر 2021 , 21:09
ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن

ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن داخل مجتمعك، وعلاوة على ذلك المشكلات التي تشترك فيها مع المجتمعات الأخرى، حيث واجهت البيئة المحيطة العديد من المشكلات من خلال الآونة الأخيرة، لذلك اتجهت الجهات المختصة إلى تنظيم حملات لحماية البيئة من خطر الملوثات نتيجة لوقوع مشاكل التلوث المختلفة، وذلك لأن البيئة هي كل ما يحيط بالشخص من كل مكان.

ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن

المشكلات البيئية من أكثر الأشياء التي تؤثر على البيئة بصفة عامة داخل مجتمعنا وبكثرة أيضًا، وقد يكون أحدنا هو أحد المسببات الرئيسية لتلك المشاكل، حيث تتمثل أهم هذه المشكلات، في النقاط التالية:

  • الاحتباس الحراري: يُعد الاحتباس من أكثر المشاكل المنتشرة بصفة عامة حول العالم كله، وتحدث مشكلة الاحتباس الحراري بسبب ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض، بسبب إطلاق كمية من الغازات الموجودة والمخزنة في داخل الغلاف الجوي، تعمل هذه الغازات على حدوث العديد من المشاكل البيئية، التي تؤثر على معظم البلاد وتعاني منها بصورة شاملة، مثل غاز ثاني أكسيد الكربون على وجه التحديد، وتعد هذه الغازات المسبب الرئيسي للظواهر الطبيعية مثل الأمطار والعواصف وذوبان الجليد وتغيرات درجة الحرارة، ويعتبر السبب الرئيسي لعدم ثبات المواسم بدون تغير.
  • التلوث الضوضائي: يُعتبر هذا النوع من أشهر مشكلات البيئة، التي تعاني بعض الدول منها بسبب الكثافة السكانية، بسبب الصوت المرتفع لتلك المصانع مع حدوث اهتزاز المكان المحيط به فيؤدي إلى التلوث السمعي، استخدام الأدوات، التي تعمل على ارتفاع الصوت، مع إطلاق المفرقعات داخل العديد من المناسبات، ووضع الركائز أثناء القيام بعمل الجسور والكباري، فيؤدي حدوث صوت مرتفع بسبب الدق، ويُعد النقل الجوي تلوث سمعي كذلك، مثل الطائرات النفاثة والمروحيات.
  • التصحر والانفجار السكاني: يُعد أحد المشكلات البيئية، التي تعاني منها العديد من الدول، وتعني النقص الحاد في المساحات الخضراء الموجودة على كوكب الأرض، وقد برزت هذه المشكلة على وجه التحديد بوضوح من خلال السنوات الماضية فقط، مع زيادة مشكلة افتقار وجود اختلاف بيولوجي فوق الأراضي العربية، حيث أن الإنفجار السكاني هو زيادة عدد الأفراد داخل الدولة، فوق الحد المسموح، مع عدم القدرة على السيطرة عليها علاوة على ذلك، ويؤدي ذلك إلى الزيادة في استهلاك المصادر الطبيعية.

مشكلة التلوث

تُعتبر مشكلة التلوث أحد أشكال المشاكل الخطيرة، التي تصيب البيئة، وتُعد من أخطر المشاكل المرتبطة بصحة الإنسان، حيث أن يؤدي حدوثها إلى وقوع العديد من الإصابات والأمراض المتعلقة بالأفراد الموجودين داخل المجتمع بصورة شاملة، ويمثل التلوث أيضًا إصابة كلًا من الهواء، والماء، والأرض بالملوثات، التي تُغير من خصائص كلًا منهما مع جعلها غير آمنة للاستخدام الآدمي.

تلوث المياه

انتشرت هذه المشكلة داخل البيئة بشكل كبير، من خلال الآونة الأخيرة، حيث أصبحت تشكل مصدر خطيرًا على صحة كلًا من الحيوان والإنسان، والمقصود بذلك هو تواجد ملوثات أدت إلى تغيير خصائص المياه بصورة شاملة، إلا أن يصبح غير صالح للاستخدام الآدمي، ويشتمل هذا المصطلح الخاص بتلوث المياه على جميع المصادر مثل: الأنهار، البحار، المحيطات، المياه الجوفية علاوة على ذلك.

أسباب تلوث المياه

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تلوث المياه، حيث تتشابه هذه الملوثات مع موضوع ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن الموجودة في البيئة المحيطة، وتتمثل هذه الأسباب في:

  • يتم وجود تسمم بالمياه، بسبب وجود عمليات التعدين، التي تؤدي إلى حدوث الرواسب فوق سطح الأرض.
  • يعمل ذلك على القيام بتسمم الجداول والبحيرات بالعديد من المواد الخطرة الموجودة داخل المناجم.
  • يؤدي انتقال المياه، التي كانت يتم استخدامها في الزراعة، إلى نقل المبيدات والآفات لمياه الأنهار.
  • تقوم الشركات والمصانع، بوضع مخلفاتها داخل المياه الصالحة للشرب، فتلوث المياه هنا ينتج من اختلاط مياه الشرب مع المركبات العضوية الكيميائية السامة مثل الزئبق والرصاص.
  • تسببت المشكلة إلقاء الحيوانات الميتة تحديدًا، العديد من المشكلات.
  • يقوم بعض الأشخاص بالتبرز والتبول داخل هذه المياه.
  • يؤدي ماء الأمطار أيضًا إلى حدوث العديد من الملوثات، بسبب اختلاط مياه الأمطار بأكسيد النيتروجين والكبريت والأتربة.
  • يتم تلوث تلوث المياه الجوفية، بسبب اختلاطها بمياه الصرف الصحي، من خلال حدوث تسرب ما.
  • يسبب تسرب الرواسب والنفط، داخل المياه مع عدم الذوبان لتلك الرواسب، إلى حدوث خطر تلوث كبير لهذه المياه.
  • يؤدي معالجة المياه المرتبطة بالصرف الصحي، إلى التأثير التأثير السلبي على الصحة العامة، بسبب اختلاطها بالمواد الكيميائية.

الآثار المترتبة على تلوث المياه

توجد العديد من الآثار المترتبة على حدوث تلوث المياه، بسبب كون المياه من أكثر الأمور أهمية وتأثيرًا على حياة جميع البشر، وتتمثل هذه الآثار الجانبية لحدوث تلوث مصادر المياه المختلفة، في النقاط التالية:

  • تعمل ملوثات المياه على تأثر الكائنات المائية بالتأثير القوي، وذلك من خلال عجز النباتات الموجودة في المياه، على القيام بالبناء الضوئي، فتعمل على تشتيت أشعة الشمس، مع عدم اختراق الضوء سطح الماء.
  • تؤدي إلى حدوث أضرار، على الأنظمة الزراعية والنباتات، وذلك بسبب حدوث ترسبات حمضية.
  • يتم من خلاله حدوث تلوث للمياه الجوفية، التي تعتمد عليها الكثير من الكائنات، الموجودة على سطح الأرض.
  • يعمل ذلك على حدوث تراكم الملوثات، الموجودة داخل جسم الإنسان، وذلك بسبب انتقال الملوثات من خلال الكائنات البحرية إلى الإنسان.
  • يؤدي التغير في درجة حموضة المياه وحرارتها، إلى حدوث تأثير سلبي على الحياة البحرية.
  • يعمل ذلك على موت و فساد الأغذية البحرية، حيث يؤدي ذلك إلى اختناقها، بسبب تلوث الماء وانخفاض الأكسجين، مع موت الكائنات البحرية.
  • يحدث ضرر لكلًا من الأسماك والنباتات، بسبب اختلاط المياه جزيئات الكبريت، الموجودة داخل الأمطار الحمضية.
  • يتم حدوث إصابات صحية بالغة للإنسان، بسبب تناوله بعض الفاكهة والخضروات، التي تم ريها بماء ملوث.

كيفية حل مشكلة تلوث المياه

الحلول الجذرية للمشاكل المختلفة المرتبطة بتلوث المياه، تُعد من أكثر الأشياء ذات أهمية كبيرة تجاه مجتمعنا بصورة شاملة، ومن أهم هذه الحلول النقاط التالية، حيث تتمثل طرق القضاء على مشكلة تلوث المياه، في التالي:

  • التوقف عن إلقاء المخلفات داخل المياه، علاوة على ذلك الحيوانات الميتة تحديدًا، والتوجه لدفنها.
  • القيام بمعالجة المياه عن طريق الأوزون، الذي يعمل على، تكسير الملوثات الموجودة داخل المياه.
  • التوقف عن تصريف مياه المصانع داخل، المحيطات والأنهار والقيام بمعالجتها.
  • إلقاء النفايات والمخلفات، داخل الأماكن المخصصة لها.
  • التوقف عن إلقاء المياه الملوثة، في الشوارع أو البالوعات الخاصة بصرف مياه الأمطار.
  • الحملات التعليمية التوعوية، لكي يتعرف الناس على شدة الخطورة المتعلقة بتصريف المياه.
  • السيطرة على التلوث الخاص بالمخلفات.
  • سن التشريعات والقوانين، للحد من تلوث المياه، مع فرض عقوبات، عند عدم الإلتزام بهذه القوانين مع دفع الغرامة والحبس إذا لزم الأمر.

تلوث الهواء

يُعد تلوث الهواء من أكثر الأمور، التي تؤدي إلى إصابة البيئة، ويحدث تلوث الهواء نتيجة لوجود العديد من الغازات الضارة، داخل الغلاف الجوي، مع حدوث انبعاثات متزايدة للدخان علاوة على ذلك، ونتيجة لذلك يحدث تغيرات فيزيائية وكيميائية وبيولوجية داخل الهواء، ويؤدي ذلك إلى التأثير السلبي للكائنات الحية الموجودة في البيئة، بسبب تلك الأسباب:

  • الأنشطة البشرية: تؤدي بعض الأنشطة التي يقوم عدد من الأفراد القيام بها، إلى حدوث الظاهرة الخاصة بتلوث الهواء الجوي، وتتمثل هذه الأنشطة البشرية في بعض النقاط التالية، مثل:
    • يتم حرق النفايات.
    • يؤدي حرق النفط والفحم، إلى حدوث تلوث في الهواء.
    • تُعد الغازات المرتبطة باحتراق الوقود أحد الأنشطة البشرية، التي تعمل على حدوث تلوث في الهواء.
    • تظهر بعض الغازات، التي تعمل على احتراق الوقود.
    • يؤدي وجود الأدخنة، إلى حدوث ضباب رمادي كثيف اللون.
    • يؤدي احتراق النفط والفحم، إلى تلوث الهواء.
  • الكوارث الطبيعية: يحدث أحيانًا تلوث الهواء، بسبب وقوع العديد من الكوارث الطبيعية، التي تحدث من الطبيعة بصورة شاملة، دون أي تدخل، مثل انبعاث بعض الغازات السامة المرتبطة بانفجار البراكين، حيث تشكل هذه الغازات مشاكل صحية على الكائنات الحية والإنسان، وتُعد هذه الكوارث من أخطر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تلوث في الهواء.

الآثار المترتبة على تلوث الهواء

تعد الآثار المترتبة على تلوث الهواء هي أحد أوجه التخلص من المشكلات المتعلقة بالموضوع ابحث عن إحدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن، لذلك تتمثل الآثار المترتبة على تلوث الهواء، في النقاط التالية:

  • يعمل تلوث الهواء على حدوث مشاكل، داخل الجهاز التنفسي للإنسان، حيث أنه يُعد المسؤول عن استنشاق الهواء الموجود في البيئة المحيطة.
  • يؤثر شم الهواء الملوث تأثيرًا سلبيًا على الرئتين، وعلى صحة الإنسان بصفة عامة، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث أمراض الجهاز التنفسي مثل سرطان الرئة والربو.
  • يُشكل تلوث الهواء أخطار جسيمة على صحة الإنسان، وعلى القلب تحديدًا، حيث يؤدي ذلك التلوث إلى حدوث تأثير على عدد الكرات البيضاء الموجودة داخل الدم، فيؤثر عليها من خلال قدرتها على القيام بعملها، حيث أن هناك بعض الدراسات التي أكدت على وجود ارتباط بين مشاكل القلب والملوثات.
  • يؤدي تلوث الهواء إلى فقدان بهجة ونظافة العديد من الأماكن العامة، حيث أن كثرة التلوث تعمل على اندثار جميع المعالم الحيوية الموجودة داخل جميع الأماكن العامة والخاصة أيضًا.

كيفية التخلص من ظاهرة تلوث الهواء

يوجد العديد من الطرق، التي يمكن من خلالها القيام بالقضاء على ظاهرة تلوث الهواء بصفة عامة، حيث يتم التخلص من تلك المشكلة المُنفرة لجميع الأشخاص، عن طريق إتباع بعض الخطوات التالية:

  • يجب أن يتم الاعتماد على الأجهزة، التي تعمل على تقليل الاستهلاك الخاص بالطاقة.
  • يتم استبدال الوقود الأحفوري، بذلك الموجود داخل مصادر الطاقة الشمسية.
  • يجب أن يتم الاعتماد على الوسائل العامة للمواصلات، التي تعمل بالكهرباء وذلك بسبب قلة غاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء، واستبدالها بالوقود المسمى البنزين.
  • يلزم القيام بالزراعة الكثيفة الأشجار، مع استصلاح تلك الأراضي، لكي توفر الهواء النقي المحمل بالأكسجين، مع المحافظة على الأشجار والحدائق العامة لحماية البيئة.
  • تقليل استخدام الأواني البلاستيكية واستبدالها بالأواني الزجاجية علاوة على ذلك، حيث يُعد البلاستيك هو أحد المسببات الرئيسية لتلوث الهواء، وذلك بسبب صعوبة التخلص منه وتدويره أيضًا، لذلك يجب يساعد على الحد من مشكلة تلوث الهواء.
  • يلزم عمل فحوصات دورية للسيارات، حتى يتم تقليل العوادم المرتبطة بها، عن طريق احتراق الوقود.

وبهذا نكون قد تحدثنا عن المقال بعنوان ابحث عن احدى المشكلات البيئية التي تعاني منها بعض المدن ، حيث تناولنا في هذا المقال العديد من المشكلات المتعلقة بالبيئة، والتي تعمل على زيادة نسبة الأضرار المنعكسة على البيئة بصورة شاملة، وتعرفنا أيضًا على بعض الحلول لهذه المشكلات في النهاية.