أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 24 مايو 2021 , 13:05
أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن

أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن من المسائل التي يبحث عنها الأشخاص المهتمين بالبحث عن معجزات القرآن والأسرار التي توجد بها، ويحب الاطلاع على كل خفايا كتاب الله، وإيجاد الإعجاز العددي في القرآن الكريم، وجاء تكرار اسم الله الرحمن تأكيد على رحمة الله وسعت كل شيء، وصفة الرحمن تشمل رحمة الله لجميع مخلوقاته، وفي هذا المقال سنتعرف على أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن.

اسم الله الرحمن

يعد اسم الله الرحمن من أسماء الله الحسنى وصفاته، ولا يسمى أحد بهذا الاسم إلا هو، فهو مختص بالله عز وجل، وهو دليل على عظمته وقدرته على واسع رحمته ورأفته بجميع المخلوقات سواء كان في الأرض أو في السماء، ويدل معنى اسم الله الرحمن على:

  • الرحمن اسم مشتق من الرحمة، وهو يعني الرأفة واللين والعطف.
  • وجاء في معاجم اللغة أن الرحمن يعني التراحم والتقارب والرأفة.
  • والرحمن من صفات الله عز وجل فلا شبيه له في رحمته وشموليته التي شملت جميع المخلوقات.
  • ولغة اسم الرحمن لا يمكن أن يثنى ولا يجمع ولا يمكن أن يسمى أحد به إلا الله عز وجل سواء اسم أو صفة.

شاهد أيضاً: ماهي السورة التي لم يذكر فيها لفظ الجنة

أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن

يبحث البعض عن أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن والإجابة الصحيحة هي سورة مريم، ومع تكرار اسم الرحمن في العديد من السور في القرآن الكريم إلا أن أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن هي هذه السورة والتي من خصائصها:

  • سورة مريم هي سورة مكية  ما عدا الآيات 58 و71 هي مدنية 
  • عدد الآيات في أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن هي 98 آية.
  • عدد السجدات فيها هي سجدة واحدة.
  • توجد في الجزء السادس عشر من القرآن الكريم.
  • نزلت بعد سورة فاطر.
  • وسميت سورة مريم نسبة إلى السيدة العذراء مريم أم نبي الله عيسى عليه الصلاة والسلام، وهي السورة الوحيدة التي ذكرت باسم امرأة.

الآيات التي ذكر فيها اسم الرحمن في سورة مريم

 وقد تم تكرار اسم الرحمن فيها 15 مرة من الآية رقم 18 إلى الآية 94، وهو تأكيد على صفة الله الرحمة والتي لا يعترف بها المشركين، ومن هذه الآيات:

  • الآية رقم 18  قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّ
  • الآية رقم 26 ” فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا
  • الآية رقم 44 ” يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا 
  • الآية رقم 45 ” يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا 
  • الآية رقم 58 ” أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا 
  • الآية رقم 61 ” جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا
  • الآية رقم 69 ” ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا 
  • الآية رقم 75 ” قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا 
  • الآية رقم 78 ” أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا 
  • الآية رقم 85 ” يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا ” 
  • الآية رقم 87 ” لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا  
  • الآية رقم 88 ” وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدً
  • الآية رقم 91 ” أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا 
  • الآية رقم 92 ” وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا 
  • الآية رقم 93 ” إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا 
  • الآية رقم 96 ” إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا”

شاهد أيضاً: استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية

تفسير مواضع ذكر الرحمن في سورة مريم

يعد أكثر سورة ذكر اسم الرحمن فيها هي سورة مريم في عدة مواضع وهي:

  • تكرر اسم الرحمن مرتين مع السيدة مريم، فالأولى عندما خافت من ابنها واستعاذت بالرحمن من ولدها، والثانية عندما نذرت للرحمن أن تصوم عن الكلام مع الناس، وهو يدل على قوة إيمانها برحمة الله عز وجل التي تشمل البشر في جميع الأزمات، وكان نتيجة هذا الإيمان أنها توجت ملكة للعفة، وما حصل لها هلع أو كفر مما حصل لها.
  • ورد اسم الرحمن مرتين في قصة سيدنا إبراهيم مع أبيه، عندما دعا والده إلى ترك عبادة الأصنام، وأن يعبد الله الواحد القهار، وهنا تظهر ثقة نبي الله إبراهيم بالله الواحد القهار، حيث لو عاد أبيه إلى الله عز وجل فسوف يتقبله برحمته الواسعة.
  • وذكر اسم الرحمن في الآيات 58 و 61 و96 في مواضع أن الأنبياء يتمسكون باسم الله الرحمن، وأن الصالحون من عباد الرحمن سيكون مأواهم الجنة.
  • أما باقي الآيات الأخرى فإنها تخاطب الكفار والضالين عن الحق، وإظهار قدرة الله على ظلم العباد ولكنه تأخذه الرحمة ويصبر عليهم حتى يتوبوا ويرجعوا إليه في الحياة الدنيا.

ونلاحظ أن اسم الله الرحمن تتجلى قدرته فيها أنه قادر على البطش بالعباد إلا أنهم يتقلبون في رحمته، حتى ينالوا ما ظلموا به أنفسهم.

الغرض من تكرار اسم الرحمن في سورة مريم

لا يستطيع أحد أن يعلم تأويل الله في القرآن إلا الله عز وجل، فبعض الأسئلة  التي نبحث عن إجابة عنها في القرآن في علم الغيب لا يعلمه إلا الله، فمثلا قصة أهل الكهف لا يعلم عددهم إلا الله، وكذلك لا نستطيع أن نجزم الحكمة من وراء تكرار اسم الرحمن في سورة مريم، ولكن اجتهد العلماء في ذلك أن السيدة مريم كانت تمر في أزمة كبيرة من أشد ما قد تمر به أنثى عفيفة وهي أن تجد نفسها حامل وهي عذراء لم يمسسها إنسان، ولكنها لم تجزع ولم تكفر وآمنت بالله ووثقت في رحمته.

شاهد أيضاً: اية قرانية من سورة الحج ورد فيها اسم الذباب وما هو الإعجاز القراني فيه

 سور ذكر فيها اسم الرحمن

يعد اسم الرحمن من الأسماء التي تجعل قلب المؤمن يمتلئ بالدفء من عظمة الله عز وجل، فهي صفة خاصة به، وصفة الرحمن أعم من صفة الرحيم، وكما عرفنا أن أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن هي سورة مريم، إلا أن هناك 18 سورة أخرى ذكر فيها اسم الرحمن وهي:

  • ذكر اسم الرحمن مرة واحدة في السور التالية: سورة الشعراء والإسراء، والرعد، والحشر، والنمل، وق، وفصلت، والبقرة، والرحمن.
  • ذكر أيضاً مرتان في السور التالية: الفاتحة، وسورة النبأ.
  • وذكر ثلاث مرات في سورة طه.
  • وذكر أربع مرات في سورة الأنبياء، وسورة يس.
  • وذكر خمس مرات في سورة الفرقان وسورة الملك.
  • وذكر سبع مرات في سورة الزخرف مما يجعلها أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن بعد سورة مريم.
  • وذكر اسم الرحمن 15 مرة في سورة مريم.

وبهذا نكون قد وضحنا أكثر سورة ذكر فيها اسم الرحمن وهي سورة مريم، كما أنه ذكر اسم الرحمن في مواضع عديدة في القرآن فهو اسم عظيم شملت رحمته كل شيء.