أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 6 أكتوبر 2021 , 18:10
أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه

أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه من الموضوعات الأكثر بحثًا، حيث تأتي الانيميا في مقدمة الأمراض الأكثر شيوعًا بين الناس، وبالتالي يرغبون في معرفة كافة التفاصيل الأساسية حولها، لذلك سيتم عرض في هذه المقالة الكثير من المعلومات الهامة اللازمة للتوعية بالمرض.

أسباب فقر الدم

يحدث فقر الدم بسبب وجود عدد قليل من خلايا الدم الحمراء، ينتج ذلك عن مجموعة متنوعة من الأمراض والاضطرابات والمشاكل الصحية، مثل:

  • النزيف: السبب الأكثر شيوعًا لفقر الدم، وتشمل الحالات التي تسبب النزيف دوالي المريء الممزقة، التهاب القولون التقرحي، سرطان القولون، التعرض لصدمة مثل كسر الحوض أو تمزق الأبهر، نزيف ما بعد الجراحة، أو الهيموفيليا.
  • تناول بعض الأدوية: توجد بعض العلاجات الطبية والأدوية التي تؤدي إلى فقر الدم، مثل أدوية فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة: مثل السرطان وأمراض الكلى والتهاب المفاصل الروماتويدي، لأنها يمكن أن تعوق إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء.
  • الإصابة بأمراض مناعية: يقوم الجسم أحيانًا بتدمير خلايا الدم الحمراء القديمة بشكل أسرع من إنتاج الخلايا الجديدة، بسبب وجود مشكلة مناعية، وتُعرف هذه الحالة باسم فقر الدم الانحلالي أو مرض الخلايا المنجلية.
  • نقص فيتامين ب12: يؤدي نقص هذا الفيتامين في الجسم إلى الإصابة بفقر الدم الخبيث.
  • أسباب أخرى: يحدث فقر الدم أحيانًا بسبب نقص الحديد أو الإصابة بمرض الثلاسيميا، والتي تسبب نقص الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء، أو نتيجة لانخفاض مستوى هرمون الإريثروبويتين.

شاهد أيضًا: عصير الشمندر لفقر الدم

أسباب فقر الدم لدى النساء

تختلف أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه من حالة لأخرى، والنساء أكثر عُرضة له، فحوالي 1 من كل 5 نساء يُصبن به، حيث توجد أسباب خاصة بالسيدات وحدهن يمكن أن تؤدي إلى اصابتهن بالانيميا، إلى جانب الأسباب المذكورة بالأعلى، هى:

  • الدورة الشهرية الغزيرة أو التي تستمر لفترة طويلة.
  • النزيف المهبلي بسبب سرطان الرحم.
  • الحمل أو نزيف ما بعد الولادة.

عوامل الخطر

توجد مجموعة من العوامل تزيد من خطر الإصابة بالانيميا، تتمثل عوامل الخطر في:

  • إدمان الكحول.
  • المرأة في سن الإنجاب.
  • تناول بعض الأدوية، مثل العلاج الكيميائي.
  • عدم تناول نظام غذائي متوازن، يشمل الأطعمة الغنية بالحديد، مثل اللحوم الحمراء، وفيتامين ب، مثل البيض والحبوب الكاملة.
  • الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر.
  • الرضع المولودون قبل الأوان.
  • الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة.

أنواع فقر الدم

لم يأت تنوع أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه من فراغ بل نتيجة لتعدد أنواعه بشكل كبير، تشمل الأنواع المختلفة لفقر الدم، ما يلي:

  • انيميا نقص فيتامين ب12 (فقر الدم الخبيث).
  • انيميا نقص حمض الفوليك.
  • انيميا نقص الحديد (أكثر أنواع فقر الدم شيوعًا).
  • انيميا الأمراض المزمنة.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • فقر الدم اللاتنسجي مجهول السبب.
  • فقر الدم الضخم الأرومات.
  • فقر الدم المنجلي.
  • الثلاسيميا (أنيميا البحر المتوسط).

أعراض فقر الدم

تختلف شدة أعراض فقر الدم حسب السبب الأساسي، وتتمثل أعراض فقر الدم الخفيف إلى المتوسط الذي يتطور ببطء، في:

  • صعوبة التركيز والتذكر.
  • التعب.
  • فقدان الشهية.
  • خدر ووخز في اليدين والقدمين.
  • شعور خفيف بالدوخة.
  • الشعور بالبرد بشكل غير عادي.
  • انخفاض مستوى الطاقة.
  • ضيق خفيف في التنفس مع المجهود ويزول مع الراحة.
  • شحوب الجلد.
  • الإرهاق بسهولة.

أعراض فقر الدم الخطيرة

يمكن أن تظهر على المريض أعراض أخرى أكثر حدة، وتتمثل الأعراض الخطيرة لفقر الدم الشديد الذي قد يهدد حياة المريض ويستلزم التوجه للطبيب على الفور، في:

  • براز أسود قطراني.
  • زرقة الشفاه أو الأظافر أو بياض العينين.
  • ألم وضيق وضغط في الصدر وخفقان، بسبب نقص الأكسجين الواصل للقلب.
  • بشرة شاحبة، جلد بارد ورطب.
  • نزيف حاد غير متحكم فيه.
  • سرعة معدل ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب).
  • مشاكل في التنفس، مثل ضيق أو صعوبة التنفس أو الصفير أو الاختناق.
  • الدوار (الدوخة الشديدة) والإغماء بسبب نقص الأكسجين في الدماغ.
  • تقيؤ دم
  • قرحة الفم

مضاعفات فقر الدم

يمكن أن يؤدي تجاهل علاج فقر الدم إلى مضاعفات خطيرة تهدد حياة المريض، لذلك لا بد من تحديد أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه لدى طبيب مختص، لتجنب مثل هذه المضاعفات وعلى رأسها انخفاض مستويات الأكسجين في الأعضاء الحيوية، مثل القلب ما يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب، وتتمثل المضاعفات الأخرى المحتملة في:

  • الغيبوبة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الإغماء.
  • ضعف النمو والتطور عند الأطفال.

تشخيص فقر الدم

يعتمد الطبيب على الفحص البدني كخطوة أولية لتشخيص فقر الدم، يمكن أن يطلب من المريض بعد ذلك إجراء اختبارات الدم لتأكيد التشخيص، مثل:

  • فحص الدم الشامل (صورة دم كاملة).
  • اختبار الدم لقياس مستويات الحديد، فيتامين ب 12، حمض الفوليك، الفيتامينات والمعادن الأخرى في الجسم.
  • تحليل تعداد الخلايا الشبكية ((Reticulocyte count.
  • يمكن إجراء اختبارات أخرى لمعرفة المشكلات الطبية المسببة لفقر الدم.

علاج فقر الدم

تنوع أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه أمر طبيعي للغاية، لذلك يتعامل الأطباء مع كل حالة بشكل منفرد، حيث توضع خطة العلاج حسب شدة الحالة والسبب الأساسي والأمراض والمضاعفات المصاحبة لها وعمر المريض وعوامل أخرى.

لا بد أن تتضمن خطة العلاج معالجة السبب الأساسي، مثل نقص الحديد أو نقص فيتامين ب 12، مع ضرورة تشخيص السبب الكامن وراء هذه الحالات ومعالجته لتقليل خطر حدوث مضاعفات.

بشكل عام، من الضروري تناول نظام غذائي متوازن بالنسبة لجميع مرضى فقر الدم، يمكن توضيح طرق العلاج بالنسبة لبعض أنواع الانيميا، فيما يلي:

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: مكملات الحديد وتناول أطعمة صحية غنية بالحديد.
  • فقر الدم الخبيث: حقن فيتامين ب 12
  • الثلاسيميا (أنيميا البحر المتوسط): نقل الدم بشكل منتظم وإجراءات علاجية أخرى.
  • فقر الدم الناتج عن النزيف: يعتمد علاجه بشكل أساسي على علاج سبب النزيف، مثل القرحة الهضمية أو البواسير أو غيرهما، وفي بعض الحالات يمكن السيطرة على النزيف المفرط عن طريق نقل الدم.
  • فقر الدم المنجلي: يصعب علاجه بشكل نهائي، بل يتم معالجة المضاعفات الناتجة عنه من خلال مسكنات الألم والأكسجين الإضافي، وربما تستدعي بعض الحالات نقل الدم أو زرع الخلايا الجذعية أو زرع نخاع العظم.

يمكن أن يصف الطبيب أيضًا الستيرويدات القشرية أو الأدوية الأخرى التي تثبط جهاز المناعة، أو دواء إرثروبويتين الذي يساعد نخاع العظم على إنتاج المزيد من خلايا الدم، حسب حالة المريض.

الوقاية من فقر الدم

التعرف على أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه مهم للتعامل مع المرض بشكل صحيح، لكن الأهم من ذلك معرفة سبل الوقاية لتقليل خطر الإصابة ببعض الأسباب الكامنة وراء فقر الدم قدر الإمكان، إليك عددًا من النصائح الوقائية فيما يلي:

  • الامتناع عن المشروبات الكحولية.
  • تجنب تناول المنبهات بعد الأكل مباشرة والتقليل منها قدر الإمكان بشكل عام، حتى لا تؤثر على امتصاص الجسم للحديد.
  • تناول نظام غذائي متوازن يتضمن الأطعمة الغنية بالحديد وفيتامين ب، مثل البيض والحبوب الكاملة واللحوم الحمراء.
  • معالجة أي أمراض أخرى على الفور، مثل مرض الاضطرابات الهضمية، أمراض الكلى وغيرها.
  • الحصول على رعاية مبكرة ومنتظمة قبل الولادة.

وهكذا تم التعرف على أسباب فقر الدم وعلاجه وأعراضه ، بالإضافة إلى بعض المعلومات الأخرى المتعلقة بطرق التشخيص والمضاعفات المحتملة، كي يكون القارئ ملمًا بأهم التفاصيل حول هذا المرض الشائع.