أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية

كتابة ALAA - تاريخ الكتابة: 15 سبتمبر 2021 , 22:09
أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية

أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية تختلف وفقًا للمؤشرات التي يعالج على إثرها الكثير من الأشخاص، فطبقًا للمنظمات الرسمية يعد هو الأكثر رواجًا بين النساء ويصيبهم بالتحديد في عمر الأربعين، وتتفاوت الأرقام التي تنتشر من بلد لآخر على حسب التشخيصات المختلفة التي يقررها الأطباء، ولا علاقة لهذا الأمر بالأمراض المختلفة في الجسم وتبحث المختبرات الطبية عن أفضل الحلول لهذا الخطر.

ما هو سرطان الثدي؟

يعتبر أحد أنواع الأورام التي تحدث في الجسم من خلال الخلايا التالفة أو التي تتطور فيصبح من الصعوبة السيطرة عليها، وهذا الأمر من ضمن أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية، فيبدأ المرض في التكاثر عن طريق القنوات المسؤولة عن إنتاج اللبن ثم يسير الورم في الغدد الليمفاوية وبالتدريج يتضخم ليشكل كتلًا في شرايين الدم، مما يعقيها عن أداء وظائفها فيتراكم على أنسجة الجلد وقد يتطور إلى الرئة فيصيب المنطقة بالكامل.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد بذور المشمش وما دورها في علاج مرض السرطان

أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية

هناك العديد من الأسباب التي تنتشر في الأوساط الطبية والمعروفة كنتاج طبيعي لهذا المرض الخطير ومنها ما يلي:

  • السيدات التي تزيد أعمارهن عن الخمسون عامًا يصلحوا أكثر عرضة للإصابة به.
  • التاريخ الوراثي للمرض، فقد يكون أحد من العائلة قد أصيب بالمرض من قبل فيتم توقع أنه في الفترات المقبلة سوف يعاني منه البعض، ولذا ينبغي الكشف الطبي كل فترة.
  • الأورام الليفية التي قد تتشكل بصورة جزئية، ثم تملأ الثدي تكون علامة كبيرة على الدخول في مرحلة الخطر.
  • الأنسجة السميكة من بعض مظاهر تواجده، فقد يظن البعض أن تضخم الجلد وجفافه الشديد يعكس قوته، ولكن هذا دليل على الإصابة الكلية بالمرض.
  • الزيادة المفرطة في الإستروجين قد تكون دلالة على الإصابة أيضًا.
  • الزيادة الهائلة في الوزن.
  • الأجسام الطويلة من السيدات الأسرع في الحصول على المرض وما زال العلماء يتبينون ذلك.
  • المشروبات الكحولية والتي بها نسب عالية من المنبهات أو الخمور على وجه الخصوص.
  • الهرمونات والمكملات التي تقوم النساء بتناولها دون استشارة طبية.
  • الأشعات المتعددة عند الكشف مثل: إكس والمقطعية، قد تزيد من تسريع حركة الخلايا بصورة عكسية.

أسباب حدوث سرطان الثدي الغير معروفة

يحدد عدد كبير من الباحثين أن هناك أسبابًا بشكل علمي غير معروفة وتتحدد وفق ما يلي:

  1. قلة ممارسة الرياضة.
  2. تناول موانع الحمل.
  3. الإنجاب بعد الثلاثين.
  4. الرضاعة غير الطبيعية.
  5. الحمل الجزئي.
  6. شرب الكحول.
  7. التدخين.
  8. مسرطنات الطعام.
  9. تغير الهرمونات نتيجة العمل الليلي.

شاهد أيضًا: كيف يمكن وصف الخلايا السرطانية

أعراض سرطان الثدي

وفق البحوث والدراسات التي أجريت على السرطان فإن الآثار التي يشملها تتحدد من خلال:

  1. انتشار زيادات لحمية في الثدي.
  2. الآلام تحت الإبطين في غير فترات الطمث.
  3. التبدل المفاجئ في لون الثدي.
  4. الطفح الجلدي في منطقة الحلمة.
  5. التورمات على سطح الجلد.
  6. الإفرازات المختلطة بالدم.
  7. تغير شكل الحلمات بأن تصبح متهتكة أو غائرة.
  8. ترهل مفرط في الحجم مع صغره في بعض الأحيان النادرة.

طرق تشخيص سرطان الثدي

هناك بعض من الحلول التي تلجأ لها السيدات لاكتشاف أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية، ولكن يختارها الطبيب وفقًا للحالة التي عليها ومنها ما يلي:

  • اختبارات التصوير: تبدأ من خلال تعريض الجزء المصاب من الجلد لبعض المسحات التصويرية كالكشف الإشعاعي، ويستخدم مع كل الحالات التي يجد فيها الاستشاري الكتلة اللحمية الزائدة.
  • الأشعة السينية: يتم من خلال الموجات الصوتية التي تبين منطقة السرطان بالتحديد، فتخبر المختص ما إذا كانت كتلة أم كيس دهني.
  • الرنين المغناطيسي: يحدد أماكن نمو الورم.
  • الخزعة: يتم فيها اقتطاع جزء من النسيج المصاب من الداخل، ويضعه الطبيب تحت الفحص المجهري ليؤكد حجم الإصابة بالمرض.
  • فحوصات الدم: هي كل ما يتعلق بالخلايا والأنسجة التي يشملها الجسم بصورة متكاملة وتتم من خلال المختبر المختص، وهذا لإثبات قوة النخاع الشوكي وأنه لا يعاني من أية أضرار تؤثر على عمل أجهزة الجسم في منطقة الصدر، بالإضافة لإجراء اختبار كيمياء الدم المختص بنشاط الكلى.
  • فحوصات الكبد: لا بد من قيام الطبيب بالتأكد منها لإظهار مدى سلامة الخلايا المحيطة به وعدم وجود أي مناطق تالفة.

شاهد أيضًا: علاج السرطان بالاجسام المضادة

خرافات عن الإصابة بسرطان الثدي

من الخرافات التي أثيرت عن هذا النوع من الأمراض فيما يرتبط بأسبابه العلمية هو هذه التحليلات التي جعلتنا في حيرة من أمرنا كالتالي:

  1. فكرة أن التاريخ المرضي للشخص يتوقف عليه السبب الرئيسي للإصابة بالمرض وجاءت الإثباتات في ذلك تتخطى نسبة ال60% بعد التقييمات الأخيرة، ولكن تم إثبات أيضًا أن أكثر من 70% في فحص آخر يصابون به دون وجود فرد قد أصيب من قبل من العائلة.
  2. فكرة الحجم وفي بعض الدراسات الناقدة أفادت أن شكل الثدي وكبره لا يعبر إطلاقًا عن زيادة الإصابة بالمرض عند هؤلاء السيدات، فقد تعرض العديد ممن لديهم حجمًا صغير للمرض.
  3. الجانب الغذائي لا يعبر عن أي إشارة في التعرض لمخاطر السرطان، ولكن وفقًا لبعض فحوصات الصحة العالمية أكدت أن الالتزام بغذاء مثالي مليء بالبروتينات والكربوهيدرات القليلة يجعل الجسم صحي، وبالتالي فانخفاض الوزن يقلل من مخاطر الإصابة.
  4. فكرة حمالة الصدر فالكثير من الأطباء يردد النصيحة الخاصة بارتدائها بشكل خاطئ أو اختيارها ضيقة جدًا قد يسبب تجمعات دموية على الجلد فيمنع وصول السائل للثدي مما يجعله جافًا، ولكن هذا غير صحيح لأن التكوين الخارجي للجسم لا يعبر عن عمل الأجهزة والوظائف.

طرق علاج سرطان الثدي بشكل علمي

يمكن علاج سرطان الثدي بصورة علمية سليمة من خلال الطبيب الذي يقرر الاحتياج الطبي للحالة من خلال الصور التالية للعلاج:

  • العمليات الجراحية: قد يستدعى التطور الخاص به أن يقوم الطبيب بنزع المنطقة المصابة بالكامل، وهو الاستئصال الجزئي ولو كان الورم متفرعًا سيحتاج إلى إزالة المكان بالكامل.
  • عملية العقد الليمفاوية: فقد يحتاج الطبيب للتأكد من صحتها وإن كانت سليمة لا يصل الشخص للعملية، ولو كانت على العكس من ذلك يقوم بإزالة النسيج المصاب.
  • العلاج الإشعاعي: يتم فيها التركيز باستخدام الليزر على سبيل المثال للعلاج.
  • العلاج الكيميائي: هو من أصعب أنواع الجراحات وقد يسبب مع الأسف تأثيرات سلبية مع المريض، إذا لم يكن التشخيص سليمًا وطريقة العلاج.
  • العلاج بالهرمونات: إعطاء المريض بعض الأدوية التي تساعده على ضبط مستويات الإستروجين والبروجسترون.
  • الأدوية: وهى كل الأشكال الدوائية التي يلجا لها لتسبب الضمور لهذه الخلايا وتهاجمها فتمنع تطور المرض.

نصائح وإرشادات للوقاية من سرطان الثدي

هناك الكثير من طرق الوقاية الخاصة بأسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية على النحو التالي:

  1. الإقلاع عن الكحول.
  2. البعد عن التدخين.
  3. الحرص على مراقبة الوزن والابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الزيادة.
  4. ممارسة الرياضة.
  5. الرضاعة الطبيعية.
  6. التقليل من الأدوية الهرمونية.
  7. البعد عن الإشعاع.
  8. الحصول على الغذاء الصحي.

ختامًا فإن أسباب حدوث سرطان الثدي من وجهة النظر العلمية تعمل على المعرفة الدقيقة للمرض لمعرفة آليات التعامل معه إما بالجانب الطبي أو بالجانب الطبيعي ومحاولة الوقاية من مخاطره.