أدوات قارئ النص الأدبي

كتابة إسراء هشام - تاريخ الكتابة: 3 يونيو 2021 , 13:06
أدوات قارئ النص الأدبي

أدوات قارئ النص الأدبي هي التي تمكن القارئ من فهم المقصد الحقيقي للكاتب، كما تمكنه من الاستمتاع بالنص والفنون الكتابية والبلاغية بداخله، وكلما ازداد اطلاع القارئ وثقافته كلما تطورت الأدوات التي تحسن من تلقيه للنص واستمتاعه به بسهولة، وفي هذا المقال نوضح لكم كل ما يخص النص الأدبي وما هي أدوات قرائته.

النص الأدبي

يتساءل الكثيرون ما هو النص الأدبي؟ وما الفرق بينه وبين الأنواع الأخرى للنصوص؟ وللإجابة على هذا السؤال نبدأ بتعريف النص الأدبي وهو كالتالي: النص الأدبي هو نص مكتوب يعبر عن ممارسة دلالية أو تدليلية، فهو عبارة عن نسيج كامل متكامل من الكلمات يعطي معنى محدد ويؤسس مرجعية.

وبهذه الكلمات المنسوجة يعبر الكاتب عن مشاعره وأفكاره الخاصة ويستخدم قدراته البلاغية والفنية والإبداعية لتوضيح المعنى بأفضل شكل ممكن، ويندرج تحت النصوص الأدبية عدة أعمال كالرواية أو القصة أو الشعر أو غيره.

شاهد أيضاً: العلاقة بين الشكل والمضمون .. قضية الشكل والمضمون في النقد الأدبي الحديث

ما الفرق بين النص الأدبي وغيره من النصوص

أوضحنا أن النص الأدبي يكون نصًا كتابيًا، وذلك يعني أنه ليس هناك تفاعل مباشر بين الكاتب والقارئ، فلا يستطيع القارئ محاورة الكاتب أو سؤاله أو استشفاف مقصده من تعبيرات وجهه أو غيرها من المؤثرات، وذلك يعني أن ما يفرق بين النص الأدبي المكتوب وغيره من النصوص الشفوية أن مسؤولية تفسير مقصد النص الأدبي تقع بكاملها على عاتق القارئ وحده وليس كالنص الشفوي الذي به سجال وتوضيح أكثر من الكاتب.

ولكن هناك الكتابة العلمية أيضًا هي نصوص مكتوبة، ولكن كتابتها تعتمد على حقائق ملموسة يمكن إدراكها بالعقل والتفكير بعيدًا عن التشبيهات والصناعة الأدبية، بينما تعتمد النصوص الأدبية على خيال الكاتب وخبراته وثقافته وإبداعه البلاغي، وكلما استعان الكاتب بطرق بلاغية بها مجازات أكثر أو مراوغات أكثر كلما صعب التفسير الصحيح على القارئ، ولذلك نحتاج توضيح أدوات قارئ النص الأدبي وكيفية تطويرها بشكل صحيح.

أدوات قارئ النص الأدبي

ذكرنا أن النص الأدبي يعتمد على مشاعر الكاتب وثقافته وتمكنه من أدوات الكتابة والبلاغة، وذلك يعني أن القارئ يحتاج إلى بعض المقومات والأدوات التي تمكنه من فهم مقصود الكاتب وتشبيهاته وما كان يقصد إيصاله بالفعل، ويمكن توضيح هذه الأدوات التي تمكنه من الفهم الصحيح على النحو التالي:

  • تحديد مقدار وضوح النص وفهمه واستيعابه.
  • تفهم واستيعاب الشخصيات الموجودة بالنص.
  • استيعاب نقطة عقدة النص.
  • القراءة بهدوء وتعقل واستيعاب حتى تستطيع فهم النص بشكل واضح، فإن تفسير النص وتوضيحه هو الذي يتيح لك تجميع أجزاء النص واستكشاف شخصياته بشكل أعمق، وعندها فقط تستطيع الوصول إلى لب الموضوع وأعمق نقطة به مع مراعاة أسلوب الكاتب ولغته في التوضيح.
  • التأكد من تحليل النص مرة أخرى في ضوء السياق مع دراسة التحليل الضمني.
  • فهم الشخصيات وتحليلها وذلك عن طريق تصور معلومات أكثر حول طبيعة الشخصيات المتواجدة في النص.
  • تحليل عقدة النص عن طريق معرفة أهم عناصر عقدة النص الذي تقرأه.

شاهد أيضاً: من فوائد القراءة التمهيدية السريعة

معارف تساعدك في فهم النص

هناك عدة معارف يجب أن يلم بها القارئ ليستطيع فهم النص بشكل أعمق، وهذه المعارف تعتبر جزء لا يتجزأ من أدوات قارئ النص الأدبي حتى يصل لأقصى استيعاب للنص، وهذه المعارف تتمثل في التالي:

  • المعرفة المعجمية: وهي القدرة على استخدام المعاجم والقواميس العربية لمعرفة معاني المفردات التي لا يفهمها القارئ.
  • المعرفة النحوية: وهي تساعد في فهم العلاقة بين الكلمات في الجملة الواحدة مما يؤدي إلى فهم أوضح ومعنى أدق.
  • المعرفة البلاغية: التي يستطيع من خلالها القارئ أن يتذوق النص فنيًا ليستمتع بالموسيقى اللفظية والتصوير الفني.
  • المعرفة الثقافية: تساعد ثقافة القارئ الأدبية ومعرفته بعض المعلومات عن الكاتب والنص وغيرها من المعلومات في فهم النص بشكل أوضح.

مراحل قراءة النص الأدبي

عند قراءة أي نص أدبي يتمنى القارئ أن يفهم ما يرمي إليه الكاتب بالضبط، وليستطيع ذلك الفهم يجب عليه الإلمام ببعض الجوانب حول الكاتب والنص، ولذلك نوضح لكم عدة خطوات يمكنها أن تسهل عملية الفهم الصحيح للنص الأدبي إذا اتبعها القارئ، وتتلخص هذه الخطوات في التالي:

  1. استطلاع النص ككل بشكل مجمل.
  2. قراءة بعض ما كُتب حول هذا النص وملابساته.
  3. قراءة التحليل والتقويم.
  4. قراءة النص بشكل تفصيلي دقيق للتفسير والفهم.

شاهد أيضاً: افضل الكتب للقراءة

خطوات قراءة النص الأدبي

لتحقيق أقصى فهم واستيعاب من قراءة النص الأدبي يجب عليك اتباع خطوات القراءة المتمعنة التي تكشف للقارئ الكثير من التفاصيل الدقيقة التي قد يغفل عنها إذا لم يتبع هذه الخطوات، وفيما يلي نوضح لكم خطوات القراءة الدقيقة المتمعنة للفهم العميق:

  • اقرأ ببطء: لفهم أعمق للنص الأدبي يفضل أن تقرأه ببطء وتمعن، ففي حين أن القراءة البطيئة تستغرق وقت أطول بلا شك، ولكن القراءة السريعة لن توفر لك الفهم الكامل وبالتالي ستحتاج إلى إعادة القراءة، وهذه العملية ستستغرق وقت أطول من وقت القراءة البطيئة.
  • لا تتخطى قراءة المقدمة: الكثير من الناس يهمل قراءة المقدمة ويتخطاها، وهذا أمر خاطئ حيث أن المقدمة تمد القارئ بمزيد من المعلومات حول النص والكاتب وأحواله ورغبته من النص والكثير من الأمور التي تساعد في فهم النص بشكل أدق.
  • تحدث حول النص: إذا حاوطت نفسك بمجموعة من الأصدقاء المهتمين بالأدب وقراءة النصوص الأدبية وتحدثت معهم حول النصوص التي تقرأها، فإن هذه الخطوة تتيح المزبد من مناقشة الأفكار وتوليدها مما يساهم في الإلمام بفهم النص بشكل أوسع.
  • تفاعل مع النص: حاول أن تعيش بداخل الأحداث وتتفاعل معها بل تخيل نفسك في مكان الشخصيات، وفكر فيما كنت ستفعله إذا ما كنت في مكانهم، وفكر أيضًا في أفكارهم ودوافعهم وإحساسهم.
  • حدد هدف العقدة: حاول أن تصل إلى نقطة عقدة النص وهدف الصراع، وفكر فيما يقصده الكاتب منها.
  • استخدم التمييز والتدوين أثناء القراءة: قم بتمييز الجمل التي استوقفتك بألوان خاصة أو ضع شرائط ملونة لاصقة لتستطيع الرجوع عليها، وقم بكتابة ملاحظاتك حول الأحداث في أماكن ظاهرة بالنسبة لك، فهذا يساعد على الفهم بشكل أكبر، كما يساعد على تذكر ما فهمته وما شعرت به أثناء القراءة.
  • حدد الموضوع العام: يجب أن تتفهم الموضوع بشكل عام لتستطيع إكمال النص  وذلك لأن العديد من الأعمال الأدبية تبدأ ببطء يكاد يكون ممل ثم تبدأ الأحداث بالتسارع والتشابك حتى تتجلى ذروة الصراع وعقدة النص بشكل واضح.
  • لاحظ كيف تم تقسيم الكتاب: ضع هدفك المبدئي هو قراءة قسم واحد في جزء واحد من الكتاب ثم بعد الانتهاء منه حدد هدف آخر وهكذا إلى أن تنتهي، فإن هذا يحفز بداخلك الشعور بالإنجاز ويساعدك على إتمام القراءة.

وبهذا نكون انتهينا من الحديث أدوات قارئ النص الأدبي وكل ما يتعلق بالنصوص الأدبية وكيفية قراءتها، وإلى اللقاء في مقالات أخرى.